بعد كشفها لخطر الفكر المدخلي قناة «البصيرة» تهاجم «هوية بريس»

22 مارس 2016 14:36
بعد كشفها لخطر الفكر المدخلي قناة «البصيرة» تهاجم «هوية بريس»

هوية بريس – عبد الله مخلص

 الثلاثاء 22 مارس 2016

يبدو أن المقالات التي تنشرها “هوية بريس” حول غلو الفكر المدخلي وخطره على الأمة الإسلامية؛ آذت كثيرا العاملين في قناة “البصيرة” وأصابتهم بإزعاج شديد.

فالقناة التي يملكها المتطرف عبد الرزاق الرضواني؛ الذي كرس حياته لحرب الدعاة، والصد عن سبيل الدعوة إلى الله، منزعج بدرجة كبيرة من الرسالة الإعلامية التي تقدمها “هوية بريس”، ولم تشف غليله سلسلة (مكر الإخوان بالمغرب لزوال الحكم الملكي)، والتي هاجم من خلالها عددا من الشخصيات السياسية والعلمية والفكرية المغربية البارزة، والجريدة الإلكترونية “هوية بريس” أيضا.

وحتى يهدئ الشيخ العصبي من روعه؛ وينفس عن غيظه؛ فقد خصص برنامجا من سبع وأربعين دقيقة (47)؛ لا لشيء سوى للطعن في “هوية بريس”؛ والعلماء والدعاة الذي يكتبون ويظهرون فيها؛ ويا ليته فعل ذلك بإنصاف؛ وقدم لنا نقدا بناء يصحح مسيرتنا الإعلامية ويقومها؛ كنا سنستفيد حينها كثيرا؛ لكن منهج غلاة المداخلة لا يتغير ولا يتبدل سواء تعلق في طريقة تعاملهم بالعلماء والدعاة أو المؤسسات والهيئات.

فلم نكن ندرك في هيئة تحرير “هوية بريس” أن المادة الإعلامية التي ننشرها ستسبب كل هذا الإزعاج لحاملي الفكر المدخلي المتطرف الدخيل على أمة محمد صلى الله عليه وسلم..

لم نكن نتصور أن جريدة إلكترونية وسطية في المغرب الأقصى ستدفع بقناة مصرية مجهولة التمويل، لتخصص مجموعة من المواد الإعلامية تبث لساعات، لا لشيء سوى لترد على بعض ما ينشر في “هوية بريس” مكتوبا..

لم نكن نتصور أن كلمات معدودات من بعض العلماء والدعاة والإعلاميين المغاربة كافية لتحريك قناة فضائية تطرح أكثر من علامة استفهام؛ ويسمح لها بالنشاط في عهد السفاح عبد الفتاح؛ لتزرع الحقد والكراهية، وتنشر البغضاء والضغينة وتدخلها إلى عدد من بيوتات المسلمين..

لكن؛ الظاهر أن رسالة “هوية بريس” قوية وموجعة ومؤرقة لحاملي “فيرس المدخلية” في كل مكان.

لا أريد في هذا العمود الوقوف مع تحريف عنوان الجريدة (هاوية بريس) وشعارها (إعلام هدام)؛ ولا مع المعارك البيزنطية التي يقيمها بطالو المدخلية؛ ولا مع التهم الجاهزة وأحكام القيمة التي أصدرها معدو البرنامج المذكور، لأنني أراها ضعيفة جدا ولا تستحق الرد ولا الالتفات إليها أيضا..

كما أننا في هذا المنبر الإعلامي نرى أنفسنا غير معنيين بتاتا بمحاكم التفتيش التي ينصبها الرضواني -المقدم الصغير للطريقة المدخلية- وزبانيته، وأكثر من ذلك فنحن نعتبرها فخا نصب للعاملين من أجل التشويش عليهم؛ وإشغالهم عن مهمتهم العظمى وهي الدعوة إلى الله وهداية الناس.

وما أود الإشارة إليه وبعجالة في “برنامج” البصيرة؛ محاولة معدته إلصاق الانحراف المدخلي ببعض رموز الدعوة السلفية؛ من أمثال الشيخ الألباني وابن عثيمين والفوزان واللحيدان.. علما أن هؤلاء العلماء بعيدون كل البعد عن غلو الفكر المدخلي وتطرفه، ومنهجية تعاملهم مع الجماعات الإسلامية الفاعلة مناقضة لما عليه المداخلة من أتباع “ربيع” و”رسلان” و”الرضواني” وغيرهم، كما أن نظرتهم لتغيرات الواقع وحراك الشعوب لا علاقة له من قريب أو بعيد بما عليه الطائفة المدخلية؛ خفيفة العقل؛  قليلة العلم؛ ضيقة الأفق.

الألباني والإخوان المسلمون:

ما سمح لقناة “البصيرة” بالعمل في مصر إلا من أجل النيل من جماعة الإخوان المسلمين وتشويه علمائها ورموزها؛ والدور الوظيفي الذي تقوم به قناة الرضواني؛ نيابة عن المخابرات المصرية؛ دور دنيء لا يرضاه لنفسه ذو مروءة وكرامة.

فقد يقع الخلاف مع جماعة الإخوان؛ شأنهم شأن باقي الجماعات الإسلامية الأخرى؛ لكن هذا لا يعني إطلاقا إسلامهم لأعدائهم، والركون إلى الذين ظلموا وتبرير إجرامهم وقتلهم بمسوغات شرعية؛ إذ الواجب في الخلاف بذل النصيحة بشروطها المعروفة.

فللأسف الشديد لقد رفض القيام بهذا الدور القذر بعض المنتمين لمرجعيات يسارية واشتراكية؛ في حين قبله -ويا للأسف- مداخلة مصر وغيرها؛ وارتضوا لأنفسهم أن يكونوا طوع الاستبداد ورهن إشارته وأمره.

وعودا إلى موقف العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله؛ الذي استدلت به “البصيرة” لتبرير انحرافها وفجورها؛ من حسن البنا (إمام جماعة الإخوان) رحمه الله؛ فأكتفي بإيراد كلامه وأترك التعليق للمتابعين.

قال رحمه الله: “حينما كانت مجلة (الإخوان المسلمون) تصدر في القاهرة، كان الأستاذ سيد سابق بدأ ينشر مقالات له في فقه السُّنَّة، هذه المقالات التي أصبحت بعد ذلك كتابًا ينتفع فيه المسلمون الذين يتبنَّون نهجنا من السير في الفقه الإسلامي على الكتاب والسنة، هذه المقالات التي صارت فيما بعد كتاب (فقه السنة) لسيد سابق، كنتُ بدأت في الاطِّلاع عليها، وهي لمّا تُجمع في الكتاب، وبدت لي بعض الملاحظات، فكتبتُ إلى المجلة هذه الملاحظات، وطلبتُ منهم أن ينشروها فتفضلوا، وليس هذا فقط؛ بل جاءني كتاب تشجيع من الشيخ حسن البنا (رحمه الله).

وكم أنا آسَف أن هذا الكتاب ضاع مني ولا أدري أين بقي! ثم نحن دائمًا نتحدث بالنسبة لحسن البنا -رحمه الله- فأقولُ أمام إخواني وأمام جميع المسلمين: لو لم يكن للشيخ حسن البنا -رحمه الله- من الفضل على الشباب المسلم سوى أنه أخرجهم من دور الملاهي في السينمات ونحو ذلك والمقاهي، وكتَّلهم وجمَّعهم على دعوة واحدة، ألا وهي دعوة الإسلام؛ لو لم يكن له من الفضل إلا هذا لكفاه فضلاً وشرفًا. هذا نقوله معتقدين، لا مرائين، ولا مداهنين“.

اللحيدان وحماس وحراك الشعوب:

تفاعلا مع التغيرات الكبيرة التي تشهدها المنطقة؛ والثورات التي اندلعت في سوريا، وصف عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية الشيخ صالح اللحيدان الحكومةَ السورية بـ”الفاجِرة الخبيثة الخطيرة الملحدة” ودعا “للجهاد” لإسقاط الرئيس بشار الأسد، داعيا أيضا إلى تنحِّي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وتسليم سلطاته.

ودعا اللحيدان في تسجيل صوتي نُشِر على موقع (يوتيوب): “الشعب السوري للجدّ والاجتهاد في مقاومة النظام السوري حتى لو ذهب ضحايا”، وقال: “أرجو الله أن يوفّق السوريين إلى أن يَجِدّوا ويجتهدوا في مقاومة هذه الدولة الفاجرة الخبيثة الخطيرة الملحدة“.

وعلل ذلك بأنه: “يرى في مذهب مالك أنه يجوز قتل الثلث ليسعد الثلثان، فلن يقتل من سوريا ثلثها إن شاء الله“.

وختم حديثه بقوله: “نسأل الله أن يعاجل الفاجر بعقوبة ماحقة، وأن تتشفى صدور المسلمين هناك وأن يكون ذلك سبب صلاح أهل سوريا جميعا”.

كما دافع الشيخ اللحيدان الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء السعودي عن حركة حماس والشيخ أحمد ياسين رحمه الله فقال: “من لم يفعل فعل أولائك لا يحق أن ينتقصهم“، وقال: اشتهر عنه -أي الشيخ ياسين- الخير والثبات وإغاظة اليهود ومن وراءهم، وقد قُتل قتلة بشعة أسأل الله أن يجعله في عليين، وتنقصهم هو ومن يقاتل اليهود لا يدل على خير من المتنقص وإنما يدل على جهل بالحقائق أو عن هوى، والمسلم ينبغي أن يتجنب هذا وهذا..

ومواقف الشيخ صالح اللحيدان الذي تستدل به “البصيرة” ضدا عنا؛ تعد من كبائر الأمور عند الطائفة المدخلية، وتبريره للثورة على نظام بشار لا يمكن وصفهم عندهم سوى بفعل الخوارج، أما ثناؤه على حركة حماس والشهيد أحمد ياسين فهو صنيع “الدواحس”؛ وذلك وفق ما ورد في قاموس مصطلحاتهم التصنيفية التي لا تنتهي.

الفوزان: “المداخلة” كذبوا علينا

 وفيما يخص الشيخ الدكتور صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء؛ فقد عرى المداخلة؛ وكشف بكل وضوح منهجهم وطريقة تلبيسهم على الناس؛ حيث قال:

(بعض الإخوان سامحهم الله، يصير عندهم هوى على أحد، أو بغض لأحد من طلبة العلم أو من العلماء، فيسألونك عن سؤال أنت تجيب عليه، هم يركبونه على ذلك الشخص وأنك تعنيه، فيقولون قال فلان في فلان كذا وكذا، أنت ما طرأ عليك فلان ولا فلان ولا علان، أنت تجيب على سؤال فقط. هم يركبونه ويقولون هو قصده فلان، قصده الطائفة الفلانية ويدبلجون في الأشرطة ويألفون كتب، بأن فلان قال في فلان كذا وأجاب عن كذا.

وقصدهم بهذا الإفساد بين الناس والتحريش بين طلبة العلم وإيقاع العداوة بين طلبة العلم؛ فنحن نحذركم ونعيذكم بالله من هذه الخصلة… ألا تغتروا بها أو تنطلي عليكم، احذروا منها غاية الحذر).

وقال في مجلس آخر: “الانشغال بعيوب الناس والتنفير من العلماء ومن طلبة العلم ومن الدعاة إلى الله، هذه فتنة، لا يجوز العمل بها، ولا متابعة من يعمل بها، الواجب التناصح بين المسلمين، (الدين النصيحة)، الواجب التعاون على البِر والتقوى، الواجب العمل بالعلم. وأما أن ننشغل بِفلان وفلان وعلان، وننفر، هذه غيبة، والغيبة كبيرة من كبائرِ الذنوب، ولا تصلح شيئا، هذه تشتت، وتفسد، من رأينا عليه خطأ أو نقصا، نناصحه، إمّا بالكتابة له، وإما بالمشافهة له، وأما أننا نجلس ونغتابه، هذا حرام، ويترتب عليه تفريق المسلمين وتنفير الناس عن طلبة العلم، ولا يجوز هذا العمل أبدا.

وهم كذبوا علينا وعلى غيرنا، يقولون: هذه طريقة فلان، لا، نحن نحذر من هذا في محاضراتنا، في كتبنا، نحذر من هذه الطريقة).

لا أريد أن أطيل فتوجد نقول أخرى للشيخ بن عثيمين وغيره من علماء العالم الإسلامي؛ لعلي أوردها في مناسبة قادمة بحول الله تعالى.

وفي الختام

أود أن ألفت الانتباه إلى أن الفكر المدخلي لا يمكن أن يجد له مكانا في عقل نوِّر بالعلم وقلب ملئ بالخشية، لذا فمعظم المنتسبين إلى هذا الفكر الدخيل غلاظ جفاة قاسية قلوبهم.

وحتى أقرب للقارئ الكريم جانبا من هذا الواقع المرّ، فقد علق عبد الرزاق الرضواني في برنامجه على قناة البصيرة على محاولة اغتيال الشيخ عائض القرني بالفيليبين قبل أيام قليلة بقوله: “عائض القرني منافق أشر من إبليس؛ وحادثة الفيليبين مسرحية إخوانية؛ وليتهم قتلوه؛ وليت الملك سلمان ما تعاطف“!؟

لكل داء دواء يستطب به***إلا الحماقة أعيت من يداويها

آخر اﻷخبار
9 تعليقات
  1. انتم والرضواني لا شيء اخاف ان تكونوا من الائمة المضلين.اللهم اهد عبادك لما اختلف فيه من الحق.

  2. السلفيون يعرفون كل هذه المقاطع المبتورة
    و اسمه الشيخ الفوزان و ليس فوزان
    ههههه
    و المداخلة و الجامية أسماء سميتموها للتنفيذ من السلفية التي تخالفكم في مذهب الخروج على الحكام و السمع و الطاعة
    اقول لجميع القراء مادام أن هوية بريس استدلت بكلام الشيخ صالح الفوزان و الشيخ صالح اللحيدان فادعوكم إلى تصفح النت و سماع فتاويهم في الجامية و المدخلية و السمع و الطاعة و جماعة الإخوان
    ههههه
    و العاقبة للمتقين

  3. ‫‏ﻧﺼﻴﺤﺔ_عظيمة_ﻟﻄﻼﺏ_ﺍﻟﻌﻠﻢ_ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ_ﺟﻤﻴﻌﺎ‬.
    ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻓﻮﺯﺍﻥ ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ – ﺣﻔﻈﻪ ﺍﻟﻠﻪ
    حكم متابعة دروس المشايخ أبي إسحاق و حسّان و يعقوب. للشيخ العبيلان
    الجواب : لاحرج أن تتابعي دروسهم فهم خير من يظهر على الفضائيات المصرية من أهل العلم
    انتسبوا إلى السلفية – ظاهراً – , ثم خالفوا – في الحقيقة – أئمتها وكبراءَها – في هذا العصر – :
    الألباني , وابن عثيمين , وابن باز ..
    لقد تَسَربلوا لبوسها بثياب رقراقة شفافة … فَسَرعان ما انكشفت منهم العورات , وبدا لكلِّ ذي عينين ما أَخفَوا من سَوءات !!

  4. المداخلية طائفة دينية متعصبة توالي وتعادي على الأفراد
    يتم توظيفهم استخباراتيا بطريقة مكشوفة
    لكن لضحالة فكره لا يستطيعون فهم وظيفتهم والدور التفكيكي الذي يقومون به

  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    لقد أحسنتم -بارك الله فيكم – في الرد على المدعو الرضواني، وما هو برضواني، لقد استمعت إليه في قناته “البصيرة” فوجدته أعمى البصر والبصيرة، ينشر سمومه بين المسلمين ويخيل إليه أنه يحسن صنعا.
    خلاصة القول: فإن الفكر المدخلي سواء عند الرضواني أم عند كافة المداخلة قائم على نشر الكراهية والعنف والتفرقة بين المسلمين، وهو بعيد كل البعد عن منهج السلف الصالح.

  6. هداكم الله, الشيخ الألباني و الشيخ ابن باز و الشيخ اللحيدان والشيخ الفوزان كلهم أكدوا أن الإخوان ليسوا من أهل السنة, فلم المكابرة؟

  7. جزاكم الله خيرا على المقال المفيد.
    يامحمد!! وهل ذكر صاحب المقال ثناء على الإخوان؟ كل ما في الأمر أنه ذكرأنه يجب على المسلم أن يكون منصفا مع كل المسلمين أفرادا وجماعات.
    وخصوصا إن كنا أمام إخوان مسلمين وعلمانيين بائعي الدين والوطن، فانت لا شك أنك أمام خيار قاعدة أخف الضررين، أو خيار الصمت، أما أنت تقف في صف السفاحين المجرمين بحجة الرد على الإخوان، فاسأل نفسك المحبة للإسلام ستجيبك، والله ولي التوفيق

  8. عندما يتكلم أباطرة التكفير بمقاطع الكبار وبما تهوى أنفسهم،أتعجب ممن يرمي المداخلة بالتطرف ؟
    نريد كلاما للكبارفي الإخوان المفلسين¡¡¡ونظفوها من التكفيريين لقد بدا ماكنتم تخفون من قبل

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
23°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!