بعد نص الاجتماعيات المسيء.. ذة.لطيفة أسير توجه رسالة للمدرسين لتحمل الأمانة

14 أكتوبر 2021 18:11

هوية بريس – عبد الله المصمودي

كتبت الأستاذة لطيفة أسير، أنه “في ظل التغييرات التي تطال المقررات الدراسية بشكل يثير الريبة ويبعث على التساؤل حول الجهات المسؤولة عن السموم التي تدس بين فقرات الكتب المدرسية، صار لزاما على كل مدرس مسلم غيور على دينه أن يصبح هو المقرر فلا يرضى بتدريس ما يجد فيه شبهة”.

وأضافت أستاذة مادة التربية الإسلامية في تدوينة لها نشرتها في حسابها على فيسبوك، بل يجب أن “ينبه لتلك الشبهات ويبين نيات أربابها لينقلب السحر على الساحر”، مردفة “وحتى عندما يفترض عليك أخي المدرس تدريس درس بعينه ، كالتعايش، فدرسه وفق منهج ديننا الحنيف بعيدا عن أي تطورات سياسية مرحلية ، بل وفق نصوص القرآن والسنة التي وضعت ضوابطا للتعايش أبد الدهر”.
ولتعلم أخي المدرس، تتابع أسير “أن الدين ليس مسؤولية أستاذ التربية الإسلامية فحسب، بل هو مسؤولية كل مدرس مهما كان تخصصه، فلا تكن أخي آلة تنفيذ لا تملك من أمرها شيئا، بل كن على يقين أنك الأساس والمقررات الدراسية ليست وحيا مقدسا، أو نصا يصعب الاستغناء عنه”.

وأوصت أسير، أنه “متى أبصرت لمزا وغمزا وتنقيصا بمقدساتنا نبه لذلك ولا تمكن لكل خبيث بلوغ مآربه.. فالأمة ستبقى بخير ما دمت أنت بخير.. و(مكر أولئك هو يبور)”.

يذكر أن النص الذي أثار ضجة في الساحة الوطنية هو من كتاب الاجتماعيات للمستوى الخامس ابتدائي، جاء فيه: “انتزعت عائشة من بين لعبها، وسلمت إلى رجل ينتمي لقبيلة والدها، ..لم تلتق به إلا أمام القاضي الذي أبرم عقد زواجهما.. وافق علال بأن يزوج طفلته لصديقه رغم أنها تصغره بـ28 عاما، إذ يقول إن عادات قبيلته.. لا ترى البنت إلا في بيت زوجها كيفما كان سنها” بتصرف عن الجزيرة نت 2016.

ولا يخفى أن استعمال اسم عائشة يحيل ذهنية القارئ والتلميذ إلى أمنا عائشة رضي الله عنها وزواجها بالنبي صلى الله عليه وسلم وعمرها تسع سنوات، ما اعتبره العديد من الشيوخ والدعاة تعريضا بالنبي صلى الله عليه وسلم.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M