“بوعشرين”: على مزوار أن يتوب من عروض «الستربتيز» السياسي

07 مارس 2016 22:43

هوية بريس – متابعة

عقب تهجم صلاح الدين مزوار على كل من رئيس الحكومة ووصفه لمدير “أخبار اليوم” بـ”عراب الإخوان”، خصص توفيق بوعشرين افتتاحية اليوم الإثنين، للرد على ما جاء على لسان صلاح الدين مزوار الأمين العام الحالي لحزب الحمامة.

وتساءل بوعشرين في افتتاحيته التي عنونها بـ(مزوار يتعرى بالبيضاء): “كنت أنتظر من صلاح الدين مزوار ردا قويا على براعم الاتحاد الاشتراكي، الذين صوتوا للبوليساريو في مؤتمر «اليوزي» في بولونيا، وادعاء بعضهم أن هذه الخطيئة تمت بتنسيق مع وزارة الخارجية، في تجاوز خطير للمحرمات السياسية المغربية التي جعلت الموقف المغربي صلبا تجاه التطبيع مع الانفصال لمدة أربعين عاما.

كنت أنتظر من السيد مزوار أن يعطي تفسيرا لما وقع من تهميش للمغرب في قضية الطعن الموجه من الاتحاد الأوروبي إلى المحكمة الأوروبية حول الاتفاقية الفلاحية، وكيف أصبح المغرب مضطرا إلى علاج ضعف دبلوماسيته وارتخائها بسلاح الصدمة، وقطع العلاقات مع الدول والاتحادات لأن رئيس الدبلوماسية المفعفعة غائب أو مغيب عن الوعي.

كنت أنتظر من مزوار أن يفسر لشبيبته الافتراضية الدواعي التي جعلت القصر الملكي يعين ثالث وزير للخارجية على بعد أشهر من انتهاء عمر الحكومة، وأن يصارح مزوار مناضلي حزبه حول سبب الاستغناء عمليا عن خدماته، وتحوله من وزير للخارجية إلى وزير «مفعفع»، يقضي أيامه كلها في التشويش على الحكومة التي هو عضو فيها، وتقديم خدمات سياسية إلى البام.

كنت أنتظر السبت الماضي من مزوار أن يتوب من عروض «الستربتيز» السياسي التي يقوم بها أمام البام من أجل دخوله إلى الخيمة الحكومية المقبلة، وتصورت أنه بعد خرجة بوزنيقة التي جرت عليه سخرية الرأي العام، وأسقطت ما بقي عليه من أوراق التوت، سيعدل من خططه، ويتصرف باعتباره زعيم حزب سياسي، وليس «مسخر» عند حزب سياسي يستجدي دورا صغيرا في الفيلم المقبل”.

واعتبر بوعشرين أن ظنه “خاب في صاحب “بريمات عطيني نعطيك مع بنسودة”، وقال: “أنا أعرف أن الرد على مزوار لا يستحق ثمن المداد الذي نكتب به هذه الأحرف، وأن أحدا لا يلتفت إلى خرجاته المفعفعة والفارغة من كل مضمون جدي، وأنه سياسي من طينة «الشناقة» الذين يدخلون إلى السوق بلا سلعة ولا مال ولا قيمة مضافة، وأن كل دور هؤلاء «الشناقة» يقتصر على «الفهلوة» وبيع الوهم للناس.

لو كنا في بلاد فيها ربع دولة القانون لكان مزوار الآن وراء القضبان يمضي فترة سجنه في زنزانة باردة جراء فضيحة البريمات التي أخذها من المال العام طيلة أربع سنوات ونصف، يوم كان وزيرا للمالية، وأنه عوض أن يقف متبجحا في المؤتمرات الصحافية ومنابر الخطابة كان سيقف في قفص الاتهام أمام القضاء، لكن هذا هو أجمل بلد في العالم.. يمكن أن يصير فيه أمثال مزوار وزراء سيادة”.

يشار إلى أن مزوار أمين عام حزب “التجمع الوطني للأحرار”، وجه خلال لقاء تواصلي نظمته الشبيبة التجمعية بالدار البيضاء مساء يوم السبت المنصرم تصريحات قاسية لمنبر “أخبار اليوم” و”اليوم24″ وقال أن مسؤولها “عراب للإخوان المسلمين بالمغرب، وباع جريدته وموقعه الالكتروني للإخوان”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
16°
أحد
15°
الإثنين
15°
الثلاثاء
16°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M