تحركات عسكرية في “هضبة الجولان”.. هل نحن على مشارف حرب سورية “إسرائيلية”؟

12 أكتوبر 2021 12:27
ما لا تعرفه عن الجولان: سكّانه الأصليون ليسوا عرباً، وإحدى قراه تحمل اسم سلطان عثماني

هوية بريس- متابعة

أفادت مصادر إعلامية دولية “وجود تحركات عسكرية “إسرائيلية”، اليوم الثلاثاء، في هضبة الجولان المحتلة، حيث تم نقل عدد كبير من الدبابات إلى المنطقة، محملة على الشاحنات”.

وسبق ل”رئيس الوزراء” الصهيوني، نفتالي بينيت، أن قال، يوم أمس الإثنين، بأن “هضبة الجولان هي عبارة عن غاية استراتيجية تعتزم “الحكومة الإسرائيلية” العمل على مضاعفة عدد سكانها”.

ورفضت الخارجية السورية تصريحات المسؤول الصهيوني، حيث قال مصدر بالوزارة: “الشعب العربي السوري وجيشه الباسل الذي ألحق الهزيمة بالمجموعات الإرهابية أدوات كيان الاحتلال الغاصب هو أكثر تصميما وإرادة على تحرير الجولان العربي السوري من نير الاحتلال”.

ويفيد خبراء ومحللون سياسيون أن الكيان الصهيوني لا يقبل التعافي الذي تعيشه سوريا، بعد عشر سنوات من الحرب المحتدمة داخلها، فذلك يعني إمكانية انحساره في المستقبل، في واقع دولي يسير في ذلك الاتجاه.

ويضيف ذات الخبراء أن التحركات الجديدة للكيان محكومة بالواقع الجديد في سوريا، سواء تعلق الأمر بقصف بالصواريخ بين الفينة والأخرى، أم بالتحركات العسكرية الجديدة في الجولان.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
24°
السبت
22°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M