تقرير يكشف كيف ساعد الجاسوس الصهيوني “إيلي كوهين” بلاده لاحتلال الجولان السوري

15 أبريل 2021 17:14

هوية بريس – متابعات

كشفت قناة عبرية النقاب عن طبيعة المساعدة التي قدمها الجاسوس الصهيوني “إيلي كوهين” لبلاده، لكي تحتل الجولان السوري عام 1967.

أجرت القناة العبرية الـ”12″، اليوم الخميس، حوارا مع ناديا، زوجة الجاسوس الصهيوني لدى سوريا، إيلي كوهين، تبين من خلاله كيف ساعد كوهين الجيش الصهيوني في احتلال هضبة الجولان السورية، خلال حرب الأيام الستة، في يونيو 1967.

وذكرت القناة العبرية أن رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق، ليفي أشكول، قد ذكر من قبل، أن “إيلي كوهين كان أكبر وأهم جاسوس إسرائيلي في أي من الدول العربية، وأن نشاطه الاستخباراتي ساعد إسرائيل على احتلال مرتفعات الجولان السوري في عام 1967، كما ساهمت تلك الأنشطة في إنقاذ حياة ألوية كاملة من جنود الجيش الإسرائيلي”.

وأفادت ناديا زوجة كوهين، أنها لم تكن تعلم أن زوجها جاسوسا في سوريا، حيث قال لها أنه يعمل في تجارة السلاح خارج الكيان الصهيوني فحسب، وأنها لاحظت تغييرا كبيرا عليه قبيل إلقاء السلطات السورية القبض عليه في يناير 1965.

يُشار إلى أن إيلي كوهين بدأ أنشطته السرية في سوريا عام 1961 منتحلا اسم كامل أمين ثابت، وتمكن على مر السنين من تطوير علاقات متينة وأصبح قريبا من رأس الحكومة السورية.

واستغل كوهين ذلك في نقل معلومات استخباراتية قيمة للكيان المحتل بشأن انتشار الجيش السوري في هضبة الجولان المحتلة، وكان الجاسوس في ذروة نشاطه مرشحا لمنصب نائب وزير الدفاع السوري.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
23°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين
24°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!