جون أفريك: أردوغان يتموضع كوسيط بين المغرب والجزائر

22 ديسمبر 2022 17:20
الملك محمد السادس يوجه دعوة لأردوغان لزيارة المغرب

هوية بريس-متابعة

ذكرت مجلة “جون أفريك” في تحليلها إمكانية تدخل تركيا كوسيط بين المغرب والجزائر، مستدلة بتصريحات سابقة لسفير تركيا بالرباط،

عندما أكد استعداد بلاده للمساعدة في تقريب وجهات النظر بين الجزائر والمغرب،

وحديثه بشكل خاص عن ملف الصحراء كونه نزاع مصطنع بحث، وأن تركيا تؤيد حل المشكل في أسرع وقت ممكن.

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

نفس المجلة قالت إن تركيا تكثف من تحركاتها الاسثمارية والاقتصادية في المغرب، إذ كشف تقرير نشرته

وكالة الاستثمار عن الافتتاح المرتقب لمكتب تجاري تركي في الصحراء المغربية، وذلك بقرار من

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفسه، بهدف جعله قاعدة للصادرات التركية إلى دول أفريقيا جنوب الصحراء.

تحركات ممكن أن تثير استياء الجزائريين الذين لديهم سبب وجيه لاعتبار أنفسهم “أفضل حليف” لتركيا في المنطقة المغاربية.

لكن يبدو أن الجزائر وأنقرة تتعاونان في جو من الثقة، كما يتضح من الزيارة

التي استغرقت ثلاثة أيام في ماي الماضي من قبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى تركيا.

وبين عامي 2006 و2013، قام أردوغان، رئيس الوزراء آنذاك، بما لا يقل عن أربع رحلات رسمية إلى الجزائر.

ومنذ انتخابه رئيساً، زار الجزائر في 2014، ثم في 2020. كانت زيارة تبون الأخيرة فرصة للبلدين المرتبطين

بقرون من التاريخ لتعزيز تعاونهما الثنائي من خلال توقيع 15 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات مثل الصناعة العسكرية والطاقة أو المناجم.

وعكس العلاقات الجزائرية التركية، فإن نظيرتها بين اسنطبول والرباط، تقول “جون أفريك” أقل وضوحا، على الرغم من أنها طويلة الأمد،

إذ تعود زيارة أردوغان الرسمية الوحيدة إلى المغرب إلى عام 2013، حين كان رئيسيا للوزراء.

وكان اللقاء الأول بين رئيس الدولة التركية والملك محمد السادس في عام 2014، خلال زيارة خاصة للملك وعائلته.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M