حقيقة ملة إبراهيم -عليه السلام- ومن أحق الناس بها…

31 ديسمبر 2021 17:05

هوية بريس – د.محمد بولوز

من يعتصم بكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، لن يتيه ولن يضيع ولن تلتبس عليه الأمور بخصوص الدعوات المشبوهة المتعلقة بمزاعم “الابراهيمية” الجديدة التي تريد خلط أوراق الدين والتدين وجمع ما لا يجمع، بين اليهودية والمسيحية والاسلام، وهذه حقيقة ملة إبراهيم كما حفظها القرآن الكريم وسنة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله حفيد إبراهيم الخليل أبو الأنبياء وإمام الحنفاء وصاحب الهجرات العديدة لإعمار الأرض بالتوحيد والعبادة، عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والتسليم.

1- العلم الصحيح والبحث بأدلته المعتبرة:

قال تعالى:
وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79) (سورة الانعام)
وقال سبحانه:
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260) (سورة البقرة)

2- الإيمان الراسخ بالله تعالى وتوحيده والإيمان بدين الحق:

قال تعالى:
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79) (سورة الانعام)
وقال سبحانه:” إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120)” النحل ١٢٠
وشهد له ربه بالايمان فقال سبحانه:” سَلَامٌ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) (سورة الصافات)

3- الإسلام والتسليم لله تعالى ولدينه:

قال تعالى:
مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) (سورة ال عمران)
وقال سبحانه:
رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129) وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132) (سورة البقرة)

4- العمل لله تعالى والالتزام بما يقتضيه العلم والايمان والاسلام:

قال تعالى:
وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) (سورة البقرة)
ووصفه ربه في كتابه بأنه حاز فضائل الأعمال والصفات الباطنة والظاهرة، فهو أمة (إمام في الخير) وحنيف (المستقيم المخلص دينه لله) وحليم أواه (كثير التأوه لرأفته ورحمته وشفقته على نفسه وعلى غيره) ومنيب (رجاع الى الله ومقبل عليه ومعرض عمن سواه) وقانت (يطيل القيام في الصلاة) وحكيم (من يقول ويفعل الشيء الأحسن على الوجه الأقوم في الوقت الأنسب) ورشيد وشاكر محسن صديق…

قال تعالى:” وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (41)” (مريم ٤١) وقال سبحانه بعد أن فدى اسماعيل ع بذبح عظيم:” إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120)شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ ۚ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (121) ” (النحل ١٢٠-١٢١) وقال عز وجل:” إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ (75)” (هود ٧٥) وقال سبحانه:” فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ” (سورة النساء ٥٤) وقال عز من قائل:” وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51)” (الانبياء ٥١)

وهو الجواد الكريم، قال تعالى:” وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ ۖ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69)(سورة هود) أي كما قال ابن كثير رحمه الله تعالى : ذهب سريعا ، فأتاهم بالضيافة …كما قال في الآية الأخرى : ( فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين فقربه إليهم قال ألا تأكلون ) [ الذاريات : 26 ، 27 ] .
وهو صاحب القلب السليم، قال تعالى:” وإن من شيعته لإبراهيم إذ جاء ربه بقلب سليم (سورة الصافات ٨٤) يبالغ في دعاء ربه ويسارع ربه في الاستجابة لتضرعه سواء في الذرية الصالحة، أو الأمن والرزق الوفير في بلد بيت الله الحرام أو في نبوة محمد صلى الله عليه وسلم أو في ازدهار سوق حج بيت الله الحرام بالعاكفين والطائفين والركع السجود…

5- البذل والتضحية لتكون كلمة الله هي العليا:

وهل هناك من يبلغ ابراهيم عليه السلام في همه واستعداده للتضحية بفلذة كبده، والولد الصالح الذي بلغ معه السعي بعد انتظار وشوق كبيرين؟ ليعطي الدروس في التضحية بالغالي والنفيس تنفيذا لأمر الله تعالى وتطبيقا للدين الحق وتنزيلا لشريعته، لتبقى كلمة الله هي الأعلى فوق الرغبات وما تهواه الأنفس،
قال تعالى:”وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) (سورة الصافات.)

6- الدعوة إلى الله تعالى ليستمر دين الحق في العالمين:

دعا الأقربين:
قال تعالى:”وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ عَصِيًّا (44) يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (45) (سورة مريم)
وقال تعالى:”وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132)” البقرة ١٣٢.

دعا حاكم زمانه:
قال تعالى:”أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) (سورة البقرة)

دعا قومه:
قال تعالى:”إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (74) (الانعام)
وقال تعالى:”قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96) (سورة الصافات)
وقال سبحانه:”قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67) (سورة الانبياء)
وقال عز وجل:” وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ۖ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (16)” العنكبوت ١٦.

دعا العالمين:
قال تعالى:﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ﴾.(سورة الحج (27).
قال الإمام البغوي رحمه الله في “معالم التنزيل”: ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ ﴾؛ أي: أعلمْ ونادِ في الناس، ﴿ بِالْحَجِّ ﴾، فقال إبراهيم: وما يبلغ صوتي؟ فقال: عليك الأذانُ وعلينا البلاغ، فقام إبراهيم على المقام … فأدخل أصبعيه في أذنيه وأقبل بوجهه يمينًا وشمالًا وشرقًا وغربًا، وقال: يا أيها الناس، ألا إن ربكم قد بنى لكم بيتًا، وكتب عليكم الحج إلى البيت، فأجيبوا ربكم، فأجابه كل من كان يحج من أصلاب الآباء وأرحام الأمهات: لبيك اللهم لبيك”

دعا الله تعالى ليبعث محمدا صلى الله عليه وسلم في العالمين:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” أنَا دَعوَةُ إِبراهِيمَ ، و كان آخِرَ مَن بُشِّرَ بِي عِيسَى ابنُ مَريَمَ” الراوي : عبادة بن الصامت | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم : 1463 .

7- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

فدعا إلى التوحيد ونهى عن الشرك وأنكره، وهجر المنكرات وأهلها وأماكنها، وهاجر حيث يستطيع إقامة الممكن من دين رب العالمين، وسفه ممارسات المشركين التي لا يقرها عقل ولا دين، “قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96) (سورة الصافات) وقال سبحانه:”قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67) (سورة الانبياء)
وحطم الأصنام ليظهر عمليا أنها لا تضر ولا تنفع ولا تستطيع الدفاع عن نفسها فكيف تدافع عن غيرها، فكان ذلك خير معروف يقدمه لهم لو كانوا يعقلون أو يتفكرون.

8- البراءة من الشرك والمشركين:

قال تعالى:”قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِىٓ إِبْرَٰهِيمَ وَٱلَّذِينَ مَعَهُۥٓ إِذْ قَالُواْ لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءَٰٓؤُاْ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ٱلْعَدَٰوَةُ وَٱلْبَغْضَآءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُواْ بِٱللَّهِ وَحْدَهُۥٓ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَٰهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَآ أَمْلِكُ لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن شَىْءٍۢ ۖ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ ٱلْمَصِيرُ.(سورة الممتحنة)

فقد كانت لكم-أيها المؤمنون- قدوة حسنة في إبراهيم عليه السلام والذين معه من المؤمنين، حين قالوا لقومهم الكافرين بالله: إنا بريئون منكم وممَّا تعبدون من دون الله من الآلهة والأنداد، كفرنا بكم، وأنكرنا ما أنتم عليه من الكفر، وظهر بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا ما دمتم على كفركم، حتى تؤمنوا بالله وحده، لكن لا يدخل في الاقتداء استغفار إبراهيم لأبيه؛ فإن ذلك إنما كان قبل أن يتبين لإبراهيم أن أباه عدو لله، فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه، ربنا عليك اعتمدنا، وإليك رجعنا بالتوبة، وإليك المرجع يوم القيامة.
فهذا نهي صريح واضح للمؤمنين عن موالاة أعداء الله وأعدائهم . . . ساق الله تعالى جانبا من قصة إبراهيم – عليه السلام – الذى تبرأ من كل صلة تربطه بغيره سوى صلة الإيمان ، وإخلاص العبادة لله – تعالى – ، وأمرهم بأن يقتدوا به فى ذلك لينالوا رضاه – عز وجل-

وقال تعالى:”وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىٰ أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا (48) فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۖ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا (49) (سورة مريم)

9- الوفاء للرسالة الربانية والنصيحة الصادقة للخلق:

قال تعالى: ” وَإِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ ٱلَّذِی وَفَّىٰۤ” (النجم 37) قال قتادة : ( وفى ) طاعة الله ، وأدى رسالته إلى خلقه . وهذا القول هو اختيار ابن جرير ، ويشهد له قوله تعالى : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما ) [ البقرة : 124 ] فقام بجميع الأوامر ، وترك جميع النواهي ، وبلغ الرسالة على التمام والكمال ، فاستحق بهذا أن يكون للناس إماما يقتدى به في جميع أحواله وأفعاله وأقواله ، قال الله تعالى : ( ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين ) [ النحل : 123 ] .

10- العناية بأمن الناس وأرزاقهم حتى يحسنوا في توحيد ربهم وعبادته:

اعتنى سيدنا إبراهيم عليه السلام في دعائه ربه في كثير من الآيات بسؤال الأمن للناس والوفرة في أرزاقهم حتى يحسنوا في توحيد ربهم وعبادته، قال تعالى في سورة البقرة: «وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126)‮»‬(البقرة ١٢٦)،‮ عن مجاهد : ( ومن كفر فأمتعه قليلا ) يقول : ومن كفر فأرزقه أيضا…قال الله : ومن كفر فإني أرزق البر والفاجر وأمتعه قليلا . ‬وفي‮ ‬سورة إبراهيم جاء الدعاء نفسه بصيغة أخرى في‮ ‬قوله تعالى‮: « وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام ( 35 ) ‮» ‬وقوله عز وجل في سورة إبراهيم أيضا‮: «رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)».‬ فالدنيا إذا طلبت ليتقوى بها على الدين ، كان ذلك من أعظم أركان الدين ، فإذا كان البلد آمنا وحصل فيه الخصب تفرغ أهله لطاعة الله تعالى.

خاتمة: أولى الناس بإبراهيم عليه السلام وملته في العالمين؟:

قال تعالى:”إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَٰذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا ۗ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) وَدَّت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (69) (ال عمران).

وقال سبحانه:”وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132) (سورة البقرة).

وقال ربنا في شأن نبينا السائر على درب ابراهيم عليه السلام:” قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161) قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) (سورة الانعام).

وفي الحديث:إنَّ لِكلِّ نبيٍّ ولاةً منَ النَّبيِّينَ وإنَّ وليِّيَ أبي وخليلُ ربِّي. ثمَّ قرأَ ( إنَّ أولى النَّاسِ بإبراهيمَ للَّذينَ اتَّبعوهُ وَهذا النَّبيُّ والَّذينَ آمنوا واللَّهُ وليُّ المؤمنين). الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم : 2995 |

أي: إنَّ أحرى النَّاسِ بنبيِّ اللهِ إبراهيمَ والانتسابِ إليه والتَّشرُّفِ به وحَمْلِ دِينِه، هم الَّذين آمَنوا به واتَّبَعوه في زَمانِه وما بَعدَه، وكلُّ الأنبياءِ بعدَ إبراهيمَ هم مِن أولادِه وأتْباعِه في أصلِ توحيدِ لله تعالَى، وكذلك رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم من أتْباعِه، وأيضًا المؤمِنون مِن أمَّتِه صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم.

وبعد، فهذه بعض معالم ملة إبراهيم عليه السلام، وهي بالتأكيد غريبة كل الغرابة عن أحوال اليهود والنصارى كما هي الآن في عالم الناس اليوم، وأفضل من يجسدها دين الإسلام، ولن يجتمع أبدا الحق والباطل والخطأ والصواب، إلا بعودة الجميع للحق والصواب ودين إبراهيم الحق كما حفظه القرآن الكريم وسنة النبي العدنان. ويتأكد أن من سلك طريق الخرافة في تحصيل العلم من غير برهان من الكتاب والسنة الصحيحة والعقل الموافق للشرع ليس على ملة إبراهيم ع، ومن لم يؤمن بما صح نزوله من الله تعالى ولم يؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم دعوة إبراهيم ع وبشارة عيسى ع فليس على ملة إبراهيم ع، ومن لم يسلم لله فيما أخبر وأمر ونهى فليس على ملة إبراهيم، ومن لا يرى العمل بما أنزل الله وبين رسله فليس على ملة إبراهيم، ومن يعيق الدعوة الى التوحيد وعبادة رب العالمين فليس على ملة أبينا إبراهيم، ومن ينهى عن المعروف ويأمر بالمنكر فليس على ملة إبراهيم، ومن يوالي أعداء الله ورسله والمؤمنين، ولم يتبرأ من الشرك والمشركين ولم يتبرأ من قول عيسى ابن الله أو هو إله أو القول بأن الله ثالث ثلاثة أو العزير ابن الله فليس على ملة إبراهيم، ومن يروع الناس بغير حق ويقوض أمنهم ويهددهم في أرزاقهم ومعاشهم وأمنهم الغذائي فليس على ملة إبراهيم… والله يقول الحق ويهدي سواء السبيل.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
الأربعاء
17°
الخميس
16°
الجمعة
19°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M