خيار المتقاعد بين الرياضة والعكاز

21 يونيو 2024 19:53

هوية بريس – سعيد الغماز

كل واحد منا، حين يكون في سن العمل، يطمح لبلوغ مرحلة التقاعد. ويتحدث عن هذه المرحلة بنوستالجيا عالية وكأن التقاعد هو أفضل فترة في الحياة. وحقيقة هذا الحلم الطوباوي، هو الضغط النفسي الذي نتعرض له جميعا في مرحلة اشتغالنا: النهوض الباكر، تناول وجبة الفطور بسرعة، البحث عن وسائل المواصلات والبحث عن تفادي الازدحام إن توفرت لدينا وسيلة نقل خاصة، والهم اليومي لبلوغ مقر العمل في الوقت. ومن لديه أطفال في سن الدراسة، فتلك قضية أخرى تتجلى في إيصالهم إلى المدرسة في وقت محدد أو انتظار النقل المدرسي. هذه السردية اليومية، تجعلنا ننظر للتقاعد من زاوية الشخص الذي يستيقظ وقت ما شاء، وعلى إيقاع ما تسمح به طاقة جسده، متحررا من عقدة الواصلات والوصول في الوقت لمكان العمل. يفتتح يومه بالاستمتاع بوجبة الفطور التي يتناولها على إيقاع التقاعد، وبقهوة الصباح التي يستقبل بها ضوء النهار بدل مشاكل العمل.

لكن… بمجرد مرور وقت وجيز على تقاعدنا، تصبح تلك السردية الصباحية في عداد النسيان، وتتحول نوستالجيا التقاعد إلى روتين يومي، قد يصل لدى البعض إلى الشعور بالملل، وربما نوستالجيا مضادة تحن إلى فترة العمل والنشاط والحيوية بإرهاقها وتعبها. تلك هي قصة حياة من يشتغل بدون برامج ولا إعداد لمرحلة التقاعد.

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

والحقيقة تقول ليس هناك شيء اسمه التقاعد، لأن الإنسان لا يمكنه العيش دون أن يشتغل، وليس هناك حياة مبنية على الفراغ المطلق، ولا زمن بلا عمل يومي متحرر كليا من أي مسؤولية صغيرة كانت أم كبيرة. فلو كان هذا النوع من الحياة قائما، فإنه سيكون مرادفا للإنسان الميت الحي. لذلك نقول إن التقاعد مفهوم مغلوط، ولا توجد حياة بالمفهوم المتعارف عليه في التقاعد: راتب شهري دون عمل ولا مسؤولية ولو بَقِيتَ في منزلك طيلة أيام الشهر. إنها إرهاصات نفسية ليس إلا.

المصطلح الذي يناسب مرحلة التقاعد هو التفرغ. وهو مرادف لحياة جديدة ينتقل فيها الإنسان من مرحلة الاشتغال والعمل لكسب الرزق وبناء البيت والذات، إلى مرحلة التفرغ للقيام بما كان الشخص غير قادر على إنجازه بسبب ضغوط العمل ومسؤوليات الحياة.

مرحلة التفرغ، هي مرحلة العودة للذات، والانسجام مع هذه الذات، واستعمال الوقت في الابداع والقيام بما تشتهيه تلك الذات.

يكون الشخص في مرحلة التقاعد أو التفرغ كما قلنا سابقا، قد بلغ عقده السادس، وتكون بعض مكونات جسمه بدأ يدب إليها الصدأ. لذلك تكون ممارسة الرياضة هي أول خطوة للعودة للذات، وعنوان التشبث بالحياة. مع الأسف، الكثير من المتقاعدين، لا ينتبهون لأهمية الرياضة، بالنسبة لجسد بدأ يترهل ويتثاقل. ربما ونحن في مرحلة الاشتغال، تكون شروط الرياضة غير متوفرة: العودة من العمل مرهقا أو المزاج لا يساعد على ممارسة الرياضة. لكن مرحلة التقاعد هي فترة التفرغ، ولا عذر في التفريط في الرياضة، والانشغال بكل ما لم نستطع إنجازه ونحن مرتبطين بالعمل.

ممارسة الرياضة، مرتبطة بحمولة ثقافية يفتقر إليها الكثيرون. والرياضة كثقافة يجب أن تكون جزأ من حياتنا اليومية كما هو حال بعض العادات المنتشرة في ثقافاتنا من قبيل الاسترخاء و’العكز” والنوم. الثقافة الرياضية تساهم في تجويد حياة المتقاعد، ورفع منسوب الطاقة الإيجابية الضرورية من أجل حياة أفضل. فكم من متقاعد ابتعد عن الرياضة وجعل الطاقة السلبية تسيطر على حياته، فتحولت فترة التقاعد الذهبية إلى أوقات تعمها العصبية بدل المرح، وتغليب الخصام والغضب من الآخر على التفاهم والاستمتاع بمتعة الحياة، فيتحول التقاعد من مرحلة ذهبية إلى نقمة حياتية. وكل ذلك من صنع المتقاعد لافتقاره لثقافة جودة الحياة، وهو ما يتوافق مع ما ورد في الحديث الشريف “نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ”. والفهم الصحيح لهذا الحديث كاف لجعل المتقاعد يدخل غمار حياة أخرى أفضل وأحسن وأجود. ومعالجة مسألتي الصحة والفراغ بوسائل العصر كفيلة بجعل المتقاعد يدخل عالما جديدا يجعله يحب الحياة ويستمتع بها أكثر فأكثر.

مرحلة التقاعد هي مرحلة العودة للذات، وإخراج ما خفي فيها من مواهب وإبداع، وعلى رأسها ممارسة الرياضة. فالذي يمارس الرياضة يعكس ثقافة حب الحياة ويبرهن على فهمه الجيد لكيفية الاستمتاع بنعم الله في الحياة. بعد تجاوز العقد السادس والتقاعد عن العمل، وانخفاض كمية هموم الحياة، نكون أمام ضرورة ممارسة الرياضة، وإلا فإن العكاز مصيرنا لا محالة. وبين ممارسة الرياضة والاتكاء على العكاز، مفاهيم ثقافية تجعلنا نتأرجح بين سلبيات التفكير وإيجابيات الحياة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M