خُلة العفو في شهر الغفران

04 مايو 2021 10:55
الإجهاض.. حرية شخصية أم ضرورة شرعية؟

هوية بريس – د.محمد ويلالي

يتميز شهر رمضان المبارك بالعمل على سمو الروح، وطهارة القلب، والارتقاء في درجات القرب من الله ـ تعالى ـ صياما وقياما وسلوكا. ولقد أجمع عقلاء المسلمين على أنه شهر الرحمة، والعفو، والتسامح، حتى إن عائشة ـ رضي الله عنها ـ، استشرفت دعاء نافعا تقوله في ليلة القدر، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم قائلة: يَا رَسُولَ الله، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيَّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ، مَا أَقُولُ فِيهَا؟ قَالَ: “قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي” صحيح سنن الترمذي.

إن العفو صفة من صفات الرب ـ عز وجل ـ؛ يتجاوز عن سيئاتنا، ويستر عيوبنا وفضائحنا، ويغفر زلاتنا، ويقول ـ تعالى ـ: (إِنَّ اللهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا)، ويقول ـ تعالى ـ: (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى).

سبحانَ من نهفُو  ويعفُو دائما * وَلَم يَزل مهـمَا هفَا العبدُ عفَـا

يعطي الذي يُخطي وَلَا يَمنعُهُ * جَلالُهُ مـن العَطَا لذي الخَطَا

وربنا ـ سبحانه ـ يحب أن يَرى حُلَى هذه الصفة الكريمة على عباده، يتغافرون فيما بينهم، ويتسامحون، ويصفح بعضهم عن بعض، ويتجاوز بعضهم عن بعض، ويستر بعضهم عيوب بعض. فكان العفو أجل ما يطلب في ليلة القدر المباركة، إذ به تزول الأضغان والأحقاد من القلوب، وتُفعَم النفس بالمحبة والتعاون والتآزر، وتَكُف عن الظلم والطغيان والتناحر، استجابة لمنادي رمضان: “يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ” صحيح سنن الترمذي.

ولقد دخل رجل على عمر بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ، فجعل يشكو إليه رجلا ظَلَمه ويقع فيه. فقال له عمر: “إنك أن تلقى الله ومَظلِمتُك كما هي، خير لك من أن تلقاه وقد اقتصصتها”.

هذه حقيقة المجتمع المسلم: حِلم، وصفح، وتسامح، وتجاوز.

قال الكفوي ـ رحمه الله ـ: “العَفْو: كف الضرر مع القدرة عليه”.

وقال الخليل ـ رحمه الله ـ: “العَفْو: ترككَ إنسانا استوجب عقوبة فعفوتَ عنه”.

ولنا ـ بعد هذا أن نربط الموضوع بواقعنا ونتساءل: أين نحن من خصلة العفو؟ ولماذا محاكمنا ـ اليوم ـ تعج بالمتخاصمين، وتضج بالمتشاجرين، حتى بلغ عدد القضايا التي تم البت فيها في مختلِف المحاكم المغربية خلال عام 2014، أزيدَ من مليوني قضية ونصف، من مجموع القضايا الرائجة في محاكم المملكة، البالغ عددها قرابة 3 ملايين قضية ونصف، يقضي فيها أزيد من 4000 قاض؟

ومن عجب أن هذه التجاوزات تتضاعف في شهر رمضان، شهر الرحمة والمغفرة.

فقد ذكرت مصالح رصد الجرائم بالمديرية العامة للأمن الوطني أن سرقة الممتلكات من هواتف، وأموال، وحلي النساء وغيرها، تتبوأ صدارة المسروقات خلال شهر رمضان، تليها جرائم أخرى مثل استهلاك المخدرات والمتاجرة فيها.

بل أثبتت الإحصائيات، أن جرائم القتل تتضاعف ـ أيضا ـ في شهر رمضان. فقد سُجل في بلد مسلم مجاور أزيدُ من 78 جريمة قتل في رمضان، أودت بحياة 82 ضحية، منها 22 حالة وقعت بين أبناء الدم الواحد والعائلة الواحدة، وتليها خلافات الجيران التي أسفرت عن مقتل 18 ضحية.

والأعجب من ذلك، تفاهة أسباب بعض هذه الجرائم، كقاتلِ بائعٍ لعدم وجود فكة، أو الذي قتل زميله الذي سكب عليه قليلا من الشاي، أو الذي لم يتمالك أعصابه أمام سخرية صديق فأنهى حياته. وقد يكون الدافع انتقاما، أو ثأرا، أو عصبية وحمية، حتى إن بعضهم جعلوا رمضان مطية للشجارات، وسبيلا للخصومات، وديدنا لتبادل السب والشتم والألفاظ الساقطات المشينات. ولذلك حذرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم من أن ننساق وراء شهوة النفس ونزغات الشيطان، فقال r: “وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ. فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ، أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ” متفق عليه.

لَا يَحملُ الحقدَ مَنْ تَعلُو به الرُّتبُ * وَلا يَنَالُ العُلا مَنْ طبعُهُ الغضبُ

ومن مظاهر ترك العفو، هذا الظلم المادي الذي تعلو وتيرته في رمضان، استمراءً للغش، والتحايل على الناس من أجل تحصيل ربح حرام، استمرارا للغش العالمي، الذي أوشك أن يصبح سمة من سمات زماننا.

فقد أشارت الإحصاءات إلى أن تكاليف الغش على مستوى العالم تصل إلى 780 مليار دولار، ما يعادل ـ تقريبا ـ 7 % من إجمالي قيمة التجارة العالمية، منها 56 مليار دولار تكاليف الغش في عالمنا العربي.

كما تؤكد الإحصاءات أن الغش التجاري ينسحب على جميع القطاعات التجارية بنسب متفاوتة، فقطاع الأدوية يشكل 19%، وقطاع السيارات 25%، وقطاع المواد الغذائية 25%، وقطاع غيار السيارات 25%.. بل تقول بعض الإحصاءات: إن 65% من حرائق المنازل، إنما تقع بسبب الأسلاك الكهربائية المغشوشة، والتوصيلات الكهربائية الرديئة .

فأين نحن من تقوى الله وأكل الحلال، وبخاصة في هذا الشهر المبارك، شهر التقوى والرجوع إلى الله؟

لقد أفضت تدخلات اللجان المختلطة الإقليمية والمحلية لمراقبة الأسعار وجودة المواد الغذائية ببلادنا، إلى رصد أزيد من 1000 مخالفة خلال الخمسة عشر يوما الأولى من شهر رمضاننا ـ هذا ـ في مجال الأسعار وجودة المواد الغذائية.

وقامت هذه اللجان خلال هاته الفترة بحجز وإتلاف ما يزيد على 70 طنا من المواد غير الصالحة للاستهلاك، أو غير المطابقة للمعايير المعمول بها، منها أكثر من 20 طنا من التمور والفواكه الجافة، وأزيد من 10 أطنان من البهارات، وقرابة 9 أطنان من اللحوم والأسماك ومستحضراتها، و6 أطنان ونصف  من الزيوت والزيتون، و5 أطنان من الحليب ومشتقاته، وقرابة 4 أطنان ونصف من الدقيق ومشتقاته، وأزيد من 4 أطنان من المخبوزات والحلويات، وقرابة طنين ونصف من المشروبات والعصائر، ومثل ذلك من العسل والمربى، وما يفوق 3 أطنان من الفواكه والخضر والمعلبات، كل ذلك كان سيجد طريقه لبطون المغاربة، لولا فضل الله علينا، ثم يقظة مصالح المراقبة المختصة. قال ـ تعالى ـ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ). 

أيا بائعًا بالغشِّ أنت مُعَرَّضٌ * لدعوةِ مظلومٍ إلى سامعِ الشكوَى

فكلْ مِن حلالٍ وارتدعْ عن محرَّمٍ * فلست على نارِ الجحيمِ غدًا تقوَى

والحمد لله رب العالمين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
22°
الجمعة
22°
السبت
20°
أحد
19°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة