د.القنيبي: المراكز الغربية للتخطيط الاستراتيجي ودورها في إسقاط الرموز الدعوية إعلاميا

18 يونيو 2021 23:33

هوية بريس – عابد عبد المنعم

اعتبر الدكتور إياد القنيبي أن “محاولة إسقاط أحد الرموز الدعوية إعلاميا، واستجوابه بطريقة مسيئة، لها ما وراءها”.

وأضاف الأستاذ المشارك في علم الأدوية تعليقا على حادث استنطاق الشيخ محمد حسين يعقوب بإحدى المحاكم المصرية “لا يعنينا أن نقف عند شخص الشيخ وما له وما عليه، لكن علينا أن نعلم أن مراكز التخطيط الاستراتيجي الغربية تنص في دراساتها على طريقة التعامل مع المجموعات المنتسبة للعمل الإسلامي “سلفية جهادية”، “إخوان”، “سلفية علمية”، “صوفية”، وضرورة تغليب بعضها على بعض وضرب بعضها ببعض عبر مراحل وصولاً إلى كسر شوكة كل من يقف منهجه في طريق أطماعهم.

وتنص كذلك على تقسيم عموم المنتسبين إلى الإسلام بحسب موقفه من الشريعة ومحاربة من يرى بوجوب إقامة الشريعة في حياة المسلمين.

وهذا مؤدى دراسة راند مثل المعنونة: إسلام مدني ديمقراطي-الشركاء والموارد والاستراتيجيات: Civil Democratic Islam: Partners, Resources, and Strategies

وتلك المعنونة: كيف تتلاشى الجماعات الإرهابية. How Terrorist Groups End

وأضاف الباحث الإسلامي “كان الأمر في كل مرة يظهر استهدافاً لطائفة معينة ذات فكر وتوجه ما… والطوائف الأخرى وعموم المسلمين تحس أنها بمأمن من هذا الاستهداف، بل وقد يظن البعض أنه “مستفيد” من إتاحة المجال له للعمل والانتشار والظهور على حساب الطائفة المستهدفة!

وحقيقة الأمر أن الكل مستهدف في النهاية.

ولو دققت في شروط “المسلم المعتدل” المعرف في هذه الدراسات فستجده ذلك الذي اتبع ملتهم، ملة العلمنة والتخلي عن الاحتكام إلى الوحي المحفوظ، وخلع هويته الإسلامية ورضي أن يدور في فلك النظام الدولي ويدخل في حظيرة استعبادها”.

وختم القنيبي تدوينة على صفحته بالفيسبوك بقوله “فلا تقفوا عند الأشخاص واعرفوا ما يحاك لنا جميعا!”اهـ.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
24°
الثلاثاء
25°
الأربعاء
25°
الخميس
25°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. جثمان الشيخ عبد الحميد أبو النعيم -رحمه الله-
128M512M