د.الودغيري: نحو وعي لغوي (ج2)

04 ديسمبر 2022 15:51

هوية بريس – د.عبد العلي الودغيري

الأموال التي تُقدَّم بطريقة أو بأخرى لمساعدة مؤسسة زاكورة المعروفة التوجّه والأهداف، والمُشرِفة على مركز تنمية الدارجة الذي شرع في إصدار سلسلة كتب تخدم مشروع الشيطان الذي يرفع شعار:( الدارجة هي البديل)، أما كان الأجدر أن تُصرف على مركز آخر يخدم لغةَ الأمة العالِمة الجامعة، ويعمل على تنميتها وتمويل مشاريع تطويرها وتِقنيات تعليمها ونشرها؟
أيُّ المشروعين أولى بالدَّعم والاحتضان والرعاية والتشجيع والمساعدة، مشروع تنمية دارِجة (وهي في الحقيقة دوارج شتى لا دارجة واحدة) لا تُستعمل إلا داخل أسوار الوطن الواحد، ولا يمكن أن يكون لها أُفُق أو مستقبل خارج هذه الخريطة الصغيرة، وخارج الاستعمال الشفوي في حدود معيّنة، أم مشروع تنمية اللغة المعيارية العالِمة التي تجمعنا مع شعوب اثنتين وعشرين دولة عربية ومليار ونصف مسلم، وتُرسِّخ أقدامنا على أرض الحضارة الشامخة التي تنطق بلسانها؟ هل لنا حضارة أخرى خاصة بنا خارجة عن نطاق الحضارة العربية الإسلامية؟ نعم، لنا بعض الخصوصيات كما لكل فرد أو جماعة خصوصية ما، لكن خصوصياتنا باعتبارنا أفرادًا ومجموعات صغيرة لا يمكن أن تعوِّضنا أو تغنينا عن الدائرة الكبرى لانتمائنا، ولا أن تدفعنا إلى الانغلاق على أنفسنا لدرجة الغرور والشوفينية، يريدون أن يُكرهونا على السير في الطريق الذي سارت فيه اللهجات الأوروبية التي انسلخت عن اللاتينية، فاستقلّ كل بلد بلهجته، وكأن ذلك هو القدر المكتوب علينا كما كان مكتوبًا على تلك اللهجات. يريدون تمزيقَنا طرائقَ قِددًا، ولذلك يسعون لتمزيق لغتنا الجامعة التي تربطنا كما يربطنا الإسلام، ونحن بحول الله نأبى إلا نبقى موحَّدين متآلفين متآزِرين معتصمين بحبل واحد: ديننا الإسلام ولغتنا لغة القرآن.
المشكل في هذا البلد العزيز، أن التسيّب اللغوي، الذي نعيشه منذ الاستقلال إلى اليوم، وهو في رأيي تسيُّبٌ متعمَّد مقصود، أتاح الفرصة لكل من هبَّ ودبَّ أن يتدخل في الأمور الحسّاسة ومنها الشأن اللغوي، يصول فيها ويَجول، يُفتي ويَرسُم ويُخطِّط، ويُدلي بدلوه، ويشتري ويبيع كما يشاء. والكلمة في النهاية للمتغلِّب المتسلِّط، لا لأهل الحَلّ والعقد والمشورة. يَغيب الرأي والعقل والدِّراية، ويُلغَى وجودُ أهل العلم والاختصاص، ويحضر الدجّالون والقوَّالون والفَتَانون. تُغَيَّب الفكرةُ والخِبْرة، ويتصدَّر السُّوقةُ وأهلُ الحَلْقة.
في هذه الفتنة، وهذه الدوَّامة والغَيبوبة، تندسُّ الأيادي التي تُخرِّب وتُمزِّق، والمَعاولُ التي تَهدِم، وتُبسَط خرائطُ المخطَّطات الاستعمارية الجاهزة، وتُنزَّل الفتاوِى المستورَدة التي تُهلِك، وتُهدَر الأموالُ السائبة التي تُدفع لمُصَنِّعي هذه الفتاوي ومُدبِّجيها، وتُصرَف في سخاء على كل هذه البَلاوِي. والناسُ ترى وتسمع، ولكنها من هول غيبوبتها التي هي فيها، لا ترى ولا تسمع.
عندما تُفيقون من غيبوبتكم، وتنتبهون من غَفوتِكم، أخبروني كي أحدّثكم وأستمع إليكم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
12°
السبت
13°
أحد
15°
الإثنين
17°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M