د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة

23 يناير 2022 14:49
أفي رسول الله صلى الله عليه وسلم شك...؟؟؟!!!

هوية بريس – د.يوسف فاوزي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد؛
فإن من محاسن الإسلام موافقة الفطرة الإنسانية؛ الفطرة التي جُبِل عليها الناس وهي الشمائل والخِصال التي خلق الله عليها الخلق؛ قال العلماء في تعريفها (هي الطَّبع السَّويُّ، والجِبلَّة المُستقيمةُ التي خُلِقَ النَّاسُ عليها)؛ وهي -من خلال هذا التعريف- سوية مستقيمة في أصلها ومآلها لتكون متوافقة مع محاسن الإسلام ومقاصده؛ حتى قال عليه الصلاة والسلام(إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ -و في روايةٍ: صالحَ- الأخلاقِ).
فلم يكن هناك تعارض بين رسالة الإسلام وفطرة البشرية لتكون الرسالة المحمدية رسالة عالمية؛ قال سبحانه: (قُلْ يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنِّى رَسُولُ ٱللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا).
ولقد أمر الله سبحانه وتعالى بحفظ هذه الفطرة فقال: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِى فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ ٱللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).
وقال عليه الصلاة والسلام: (كلُّ مولودٍ يولَدُ على الفطرةِ فأبواه يُهوِّدانِه أو يُنصِّرانِه أو يُمجِّسانِه)؛ والفطرة في اصطلاح الشرع هو الإسلام لأنه دين لا يعارض الأخلاق السليمة التي اشتركت فيها دعوة الأنبياء والمرسلين.
ولذلك جاءت الشريعة موافقة لما فطر الإنسان عليه من الرغبة في التعبد؛ وحب الدنيا والزوج والولد والمال والقوة والجاه وغير ذلك؛ فتدخل الشرع لتحديده وتنظيمه؛ حتى ينتظم في دائرة الحلال المباح لا الحرام المحظور.
والخروج عن الفطرة الإنسانية السليمة الموافقة للشريعة الربانية هو خروج عن دائرة تكريم بني آدم ونزول به إلى درجة البهيمية؛ وعليه كانت المذاهب الفاسدة كالإلحاد والنسوية والاباحية متمردة على هذه الفطرة؛ لتجعل من الأصول الأخلاقية هدفا لهجومها؛ بتحليل المحرمات والتشكيك في اليقينيات؛ فبرز الإلحاد المدمر لكل القيم الأخلاقية؛ ونشطت النسوية في تعرية المرأة من كل فضيلة؛ وانتشرت الإباحية الناسفة لقيم الحياء وفضيلة الطهر؛ حتى أصبحت جل المجتمعات والأمم اليوم أسيرة هذا التيار الفاسد؛ الذي غزى مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات الاعلامية؛ بل تمدد حتى دخل في المقررات والمناهج الدراسية.
وإن مما يؤسف له هو سكوت أهل الحق في كل هجمة لأعداء الفطرة؛ مما يجعل الساحة مرتعا لهؤلاء؛ ضحاياهم شباب المسلمين؛ فمتى يبلغ البنيان يوما تمامه إن كان شباب الأمة وطلائع الغد حطب نار المجون والفحش؟؟!!
إن من آكد واجبات الوقت حراسة الفطرة؛ بتزكية أبناء المسلمين بأخلاق القرآن الكريم والسيرة النبوية العطرة؛ لتخريج جيل يعرف معنى الرجولة ومعنى الحياء والحشمة والطهر.
حراسة الفطرة تستدعي العمل على تكوين منظومة إعلامية طاهرة؛ بديل عن الإعلام الفاشل؛ وتطوير الخطاب الدعوي ليكون مواكبا للتيار الفكري المعاصر؛ بربط الأمة مع أصلها الأول وتنزيل الشرع على الواقع تنزيلا سليما يدرء أي تعارض يمنع الناس من التعبد لله رب العالمين؛ فاتحا لأبواب التشكيك الفاسد.
إن جيل اليوم يعاني من أزمة غياب القدوة؛ فلزم تعريف الشباب على رسول الفطرة نبينا عليه الصلاة والسلام؛ فسيرته الزكية سيرة فطرة نقية ندية؛ وبالله التوفيق.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
26°
الجمعة
24°
السبت
22°
أحد
22°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M