رئيس الجزائر وحيدا في قمة السبع الكبار

16 يونيو 2024 18:47

 هوية بريس – سعيد الغماز 

بدعوة من رئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلوني، حل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ضيفا على قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى. وكعادته، وعلى منوال إعلام العالم الثالث، تجند الإعلام الجزائري لتغطية هذا الحدث الذي جعل منه أكبر حدث تعرفه الجزائر، وأن توجيه الدعوة من قبل مجموعة الدول السبع للجزائر يعني أنه بلد كبير وقوة إقليمية. نقرأ في الإعلام الجزائري عناوين من قبيل “الرئيس تبون يلتقي زعماء الدول الكبرى”، “الرئيس تبون يجري محادثات مع رؤساء كبار”، “الجزائر تشارك إلى جانب الدول الأكثر تقدما في العالم”. لكننا في المقابل، لم نسمع عن فحوى ولا الهدف من تلك اللقاءات مع زعماء الدول الكبرى. لم نسمع مثلا الرئيس تبون جلب استثمارات جديدة لبلاده، كما لم نسمع أن الرئيس الجزائري فتح لبلاده أسواقا جديدة لتنمية اقتصاد بلاده وتحسين شروط عيش مواطنيه. بل لم نسمع حتى عن حلحلة صناعة السيارات التي وعدته بها إيطاليا، لتسير الجزائر على خطا ما أنجزه المغرب في هذا المجال. وهي الصناعة التي تعرف جمودا منذ توقيع اتفاقية التصنيع.

وعكس الإعلام الجزائري، نجد الإعلام الإيطالي لا يهتم لا بالجزائر ولا بالرئيس الجزائري ولا حتى بلقاءات رئيسة إيطاليا مع باقي زعماء مجموعة السبع. بل نجده يتحدث عن مساعي جورجيا ميلوني للضغط على الرئيس الجزائري من أجل بذل المزيد من الجهود لإيقاف الهجرة الغير شرعية في حدود بلاده وفي جارته تونس. ومع صعود اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية الأخيرة، تجرأ الإعلام الإيطالي على الرئيس الجزائري بجعله الدركي الذي يجب أن يحمي حدود أوروبا وإيطاليا خاصة ضد الهجرة.

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

حضر الرئيس الجزائري قمة السبع بدعوة من جورجيا ميلوني التي تترأس حزبا يمينيا متطرفا. وبعد الاختراق الكبير لهذا اليمين المتطرف للبرلمان الأوروبي، بدأ الحديث عن التشدد في التعامل مع الهجرة. وفي هذا الإطار تأتي دعوة الرئيس تبون من أجل تحويل الجزائر إلى الدركي الذي يحمي أوروبا من الهجرة. حضر الرئيس تبون وهو يمثل بلدا وحيدا معزولا، لا ينتمي إلى أي تكتل اقتصادي أو سياسي بعد أن سام في إيقاف عجلة الاتحاد المغاربي. في المقابل رؤساء الدول الأوروبية الذين استقبلوا الرئيس تبون، ينتمون إلى مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، وإلى اتحاد أوروبي تتكتل فيه 27 دولة. فكيف سيتحدث رئيس معزول لا يمثل إلا نفسه أمام هذه التكتلات الكبرى؟ بل أكثر من ذلك، الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر قوة عظمى، هي الأخرى تبني تكتلات على غرار مجموعة الدول السبع وقمة العشرين وتكتلها الأخير مع بريطانيا وأستراليا المعروف بمعاهدة “أوكوس” يشمل التعاون الأمني بخصوص القدرات السيبرانية والذكاء الاصطناعي وتبادل المعلومات الاستخباراتية، إضافة إلى تزويد أستراليا بغواصات تعمل بالطاقة النووية. فكيف سيكون حال رئيس وحيد معزول وسط هذه التكتلات القوية؟

بعيدا عن المصافحات أمام عدسات الكاميرات، وجب على الإعلام الجزائري أن يصارح الشعب الجزائري عن هدف جورجيا ميلوني من دعوة الرئيس تبون. على الإعلام الجزائري كذلك أن يُجيب عن سؤال: ما ذا يمكن أن يفعل رئيس معزول بدون تحالفات ولا تكتلات في وسط تكتلات تضم دولا كبرى؟  ثم إن الصراعات التي يذكيها النظام الجزائري مع جارته المملكة المغربية وبعض دول الساحل، تزيده ضعفا أمام الدول الكبرى، وفريسة جاهزة لتقديمها على مائدة العشاء. هنا لا بد من التذكير بالمقولة الشهيرة لوزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية السابق هنري كيسينجر: “العالم لا يعرف سوى لغة القوة، وستأخذ منه على قدر القوة التي تمتلك”.

سيظل الإعلام الجزائري أسابيع وشهورا وهو يروج للقاءات ومصافحات الرئيس تبون، ويعرض صوره مع قادة الدول الكبرى، لكنه لن يتحدث للشعب الجزائري عن فحوى تلك اللقاءات، ولا المواضيع التي تمت مناقشتها. وهل للرئيس الجزائري القوة الكافية للدفاع عن مصالح بلده وحيدا معزولا وسط تكتلات كبرى؟ لكن الإعلان الإيطالي فضح المستور، وهو ما يعكس جوهر الخلاف بين إعلام دول العالم الثالث وإعلام الدول المتقدمة.

قبل الختام نشير إلى رفض ولي عهد المملكة العربية السعودية للدعوة التي تلقاها من أجل حضور اجتماع الدول السبع. فالسعودية تنتمي لتكتل مجلس التعاون الخليجي وعضو في تكتل البريكس وتنسق مع دول كبرى من قبيل الصين وروسيا. لذلك نجد المملكة العربية السعودية لديها القدرة على رفض تلك الدعوة لأنها تعرف مسبقا أن حضورها سيكون من أجل خدمة مصالح الدول الغربية ولن تستفيد المملكة من تلك القمة. وهي بقوة التكتلات التي تنتمي إليها، في غنى عن مثل هذه الدعوات.

عندما تكون الفريسة وحيدة وسط الأسود فمصيرها محتوم ولو رقصت لها صغار الأسود. فمتى يعي الرئيس الجزائري أنه لو حضر هذا الاجتماع وهو يمثل اتحادا مغاربيا منسجما وقويا، لما تجرأ عليه إعلام اليمين المتطرف بجعله دركي يخدم حدود أوروبا.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M