ربع ساعة للمسيء في مقال «آخر ساعة»

20 أكتوبر 2016 13:31
نصرة للنبي عليه الصلاة والسلام.. ربع ساعة من وقتي لصاحب مقال «آخر ساعة»

هوية بريس – د. رشيد نافع

قال الصحابي حسان بن ثابت رضي الله عنه:

هجوت محمداً فأجبتُ عنه…وعند الله في ذاك الجزاءُ

أتهجوه ولست له بكفءٍ…فشركما لخيركما الفداءُ

هجوت مباركاً براً حنيفاً…أمين الله شيمته الوفاءُ

فمن يهجو رسول الله منكم…ويمدحه وينصره سواءُ؟

فإنَّ أبي ووالده وعرضي…لعرض محمدٍ منكم وقاءُ

لساني صارمٌ لا عيب فيه…وبحري لا تُكدِّره الدلاءُ

 قبل سنوات خلت تطاول أقزام الدنمارك والنرويج وآخرها “شارلي إيبدو” على مقام نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يفاجئني تطاولهم على المقام الأعلى لأنهم ما عرفوا الله ساعة، ولكن أن يتطاول في آخر ساعة غر حدث نكرة لئيم منكوس الفطرة من أبناء مغربنا على سيد ولد آدم محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام فهذا لعمري المفاجأة على اعتبار أنها في بلد مسلم على رأسه ولي أمرنا حامي حمى الملة والدين وسبط النبي الأمين عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم، وهذا التطاول والاستهزاء من عصابة المنافقين بالنبي صلى الله عليه وسلم ليس جديد هذا العصر بل وجد مع بعثة الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم، وتفنن المشركون ونوعوا من أساليب الاستهزاء والتنقيص والسخرية حيث يظنون أنهم من خلالها يستطيعون أن يصرفوا الناس عن دعوته عليه الصلاة والسلام؛ سواء كان ذلك بالاستهزاء به أو بنعته بصفات قبيحة هو منها براء كساحر ومجنون و كاهن ويعلمه بشر وغير ذلك من التهم التي لم ولن تؤثر في سير دعوته عليه الصلاة والسلام فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة ولم يلتفت ولم يعبأ بتلك السفاهات، وكانت ولا تزال منزلته عالية فرفع الله ذكره في الدنيا والآخرة وينادي كل مسلم يؤذن بالصلوات خمس مرات في اليوم والليلة شاهداً أن محمداً رسول الله ولا يخفى على كل مسلم قول الخالق سبحانه وتعالى: “أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ. وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ. الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ. وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ” (الشرح:1-4).

وإن من المسلمات المعروفة لدى الصغار قبل الكبار أن العزيز الجبار يغار على حقه، ويغار على نبيه عليه الصلاة والسلام، ويغار على كتابه العزيز، وينتقم عاجلا أم آجلا ممن آذاه أو آذى رسوله عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: “إِنّ الّذِينَ يُؤْذُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّهُ فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَأَعَدّ لَهُمْ عَذَاباً مّهِيناً” (الأحزاب:57)، وقد أعلن الله لنبيه عليه الصلاة والسلامة الكفاية ممن نالوا منه في حياته وبعد التحاقه بالرفيق الأعلى، فالمستهزئون والشامتون المتصدي لهم هو الله جل في علاه “إِنّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ” (الحجر:95)، وقال الله تعالى في موضع آخر لنبيه عليه الصلاة والسلام عندما استهزأ به المشركون: “وَلا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً“ (يونس:65)، قال الحافظ ابن كثير حمه الله تعالى: (يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: “وَلا يَحْزُنْكَ“ قول هؤلاء المشركين واستعن بالله عليهم وتوكل عليه فإن “الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً” أي: جميعها له ولرسوله وللمؤمنين، “هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ” أي: السميع لأقوال عباده العليم بأحوالهم) (تفسير القرآن العظيم لابن كثير2/558).

وقال تعالى في موضع ثالث: “أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ” (الزمر:36)، ولا حظ قوله تعالى: “إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ“، جاءت بضمير الجمع “إِنَّا” وكذلك “كَفَيْنَاكَ” لتدل على التفخيم وتعظيم الرب سبحانه وشدة ما سيوقعه بهؤلاء المستهزئين، فالله جل وعلا سيكفي نبيه هؤلاء الشاتمين المستهزئين به في حياته صلى الله عليه وسلم وبعد مماته.

وقال تعالى في موضع رابع عن كارهي رسوله عليه الصلاة والسلام: “إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ” الكوثر: 3 أي: إنَّ مبغضك يا محمد ومبغض ما جئتَ به من الهدى والحق والبرهان الساطع والنور المبين هُوَ الأَبْتَرُ: الأقل الأذل المنقطع كل ذِكرٍ له، فهذه الآية تعم جميع من اتصف بهذه الصفة من معاداة النبي صلى الله عليه وسلم أو سعى لإلصاق التهم الباطلة به ممن كان في زمانه ومن جاء بعده إلى يوم لقاه

والمتتبع لأحداث السيرة والتاريخ مذ زمن بعثته عليه الصلاة والسلام يجد فيها مواقف كثيرة وأحداثا جمة تؤكد أن العزيزالجبار تكفل بالانتصاروالإنتقام لنبيه عليه الصلاة والسلام وكفايته ممن استهزأ به أوتنقصه، ولعل استقصاء هذا الأمر يطول لعرض عدة وقائع كفى الله فيها رسوله عليه الصلاة والسلام ممن آذاه أو استهزأ به..

وفي الختام لعل سائلا يسأل عن كيفية نصرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، ولاريب أن النصرة تختلف باختلاف استطاعة المسلم وموقعه فالساسة وقادة الأمة والعلماء والدعاة والمفكرون والإعلاميون يختلف دورهم في نصرة النبي عليه الصلاة والسلام عن بقية المسلمين وذلك لما لهم من تأثير ومكانة ولثقل المسؤولية التي يحملونها ولأنهم يتأتى لهم ما لا يتأتى لغيرهم وهذا بلا شك لا يعفي عامة المسلمين من وجوب نصرة نبيهم عليه الصلاة والسلام بحسب إمكانياتهم ومقدورهم دون اللجوء إلى أساليب العنف والفوضى بل برفع دعاوى إلى الجهات المعنية والسلطات التي لها القدرة على تنفيذ نتائج الحكم وإلزامهم بها.

والحمد لله رب العالمين.

آخر اﻷخبار
7 تعليقات
  1. جزاك الله خيرا ..
    ديننا الحنيف .. رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام خط أحمر .. .
    على ولأة أمرنا قطع دابر كل متطاول ليكون عبرة لمن لايعبر ..

  2. جزاك الله خير
    نتمنى تدخلا لولي أمرنا الملك محمد السادس
    ووضع تعديلات بالدستور لمعاقبة كل من يمس المقدسات

  3. لماذا لا تسن قوانين تجرم وتزجر التطاول على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم كما هو الحال في العديد من الدول الاسلامية؟

  4. أتساءل أين وزارة اﻷوقاف والسؤون اﻹسلامية من هذا الحدث لماذا لم تجعل اىخطبة متحدة في ربوع المملكة أم أنها تتحد فقط في اليوم العالمي لتلقيح الكلاب واليوم العالمي ﻷمهات العازبات وغير ذلك من المصطلحات التي لاأساس لها من سنة ولاقرءان أما أن تتحد في التطاول على سيد اﻷنام فلم يحرك أحمد التوفيق ساكنا ولكن وسد اﻷمر الىغير أهله فلاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم

  5. بسم الله الرحمن الرحيم الصلاه و السلام علي محمد ابن عبد الله خير الانام الذي بسبب ضعفنا تطاول عليه الاقزام في بلاد الاذان و التوحيد و الاسلام فعليك افضل الصلاه و السلام يا قره اعيننا رغم انوف بني علمان.
    والله قلوبنا تتمزق في ظلام نري اعداء الله يتجرءون و يطعنون في ثوابتنا و رسولنا صلي الله عليه و سلم و الحكومات و الجهات الرسميه لا تحرك ساكنا الا يغيرون علي عرض رسولهم عليه الصلاه و السلام لكن من قال كلمه حق يطرد او يسجن او يغرب ام ان العلماء و الدعاه لله جلا في علاه ما عندهم حقوق و حريه التعبير و الله لولا فضل الله علينا ان من علينا بمثل هولاء الدعاه و العلماء لما انكر احد منكرا راه
    اللهم وفق مشايخنا و علماءنا لكل خير

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
26°
25°
أحد
24°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M