زهاري: نرفض عسكرة المؤتمر وطبخ قيادة على المقاس وتزوير لوائح المجلس الوطني

01 أكتوبر 2017 14:52
الحقوقي محمد زهاري يتلقى مكالمة هاتفية تهدده بالتصفية الجسدية من أحد انفصاليي البوليساريو

هوية بريس – عبد الله المصمودي

عن ما يقع في المؤتمر الوطني السابع عشر الذي يعيشه حزب الاستقلال، كتب المناضل الاستقلالي محمد زهاري في حسابه على فيسبوك “توضيح لابد منه:
تداولت بعض وسائل الاعلام أن الاحتجاجات التي نظمت صباح يومه الأحد 1 اكتوبر 2017 بمقر انعقاد المؤتمر 17 لحزب الاستقلال كانت من طرف أنصار الأمين العام السابق للحزب.
أوضح أن الأمر يتعلق بمناضلات ومناضلي حزب الاستقلال وهم من أنصار الديمقراطية وحماة استقلالية القرار الحزبي ورافضي التحكم.
وكل ربط لهذه الاحتجاجات وخندقتها بأنصار شباط هو محاولات يائسة وتهدف إلى التشويش عليها.
ما يهمني كمنخرط في هذه الاحتجاجات إلى حدود كتابة هذه السطور هو توضيح ما يجري من حصار أمني وبطريقة عسكرية ضد المناضلات والمناضلين، وفضح تزوير لوائح المجلس الوطني، وطبخ قيادة على المقاس”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
26°
24°
أحد
24°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M