صوت واحد ضد الإرهاب

23 نوفمبر 2015 22:04
تركيا والسعودية والمغرب والطعنات الأمريكية

مولاي علي الأمغاري

هوية بريس – الإثنين 23 نونبر 2015

لا يملّ الإعلام الغربي والتركي اليساري والتابع لجماعة قولن وبعض المنابر العربية من ترويج أطروحة كاذبة مفادها: “أن ما يقع اليوم في تركيا هو حرب بين الأتراك والأكراد”، وأن الجيش التركي يعتدي على المدنيين الأكراد بذريعة ضرب حزب العمال الكردستاني الإرهابي، وبلغت بهم السماجة و”الأردوغانوفوبيا” إلى المساواة بين الواجب المقدس الذي يقوم به الجيش التركي، والغدر الهمجي الذي يحترفه حزب العمال الكردستاني الإرهابي، كما بررت هذه الوسائل أعماله الإرهابية في حق الأكراد قبل الأتراك، وفي حق رجال الشرطة والجنود قبل المدنيين، بل وصل الحد بها إلى تشبيه الجنود الأتراك بجنود الكيان الصهيوني الإرهابي.

حاصل هذه الحملات الإعلامية المنظمة هو الترويج للمنظمات الإرهابية وتبرير هجماتها على العزّل والأبرياء، وتزداد هذه الحملات شراسة وقوة كلما أصر القادة الأتراك على مواجهة الإرهاب ومطاردته في عقر داره، للقضاء عليه ودفن أسلحته، ففي جميع تصريحات رئيس الحكومة أحمد داود أغلوا و لقاءاته التلفزيونية و خطاباته لشعب التركي يشدّد على “أن تركيا تعرف الإرهاب جيدًا، فقد عانت منه كثيرًا ودفعت ثمنًا باهظًا في محاربته، وإنّنا كقادة  مصمّمون على مواجهة التهديد الإرهابي في كل مكان وزمان، أن جميع المنظمات الإرهابية التي تستهدف تركيا يجب أنّ  تعرف أن تصرّفاتها لن تمرّ دون عقاب وأنّنا سنرُدّ  على تصرّفاتهم بكل حزم، لأنّ  لدينا كل الحقّ  لفعل ذلك وفقًا للقانون الدولي”.

أما رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان فحزمه في مواجهة الإرهابي بكل أشكاله الإعلامي والفكري والميداني معروف، فكلما خاطب الشعب التركي يكرر على مسامعه هذه العبارة: ( مواجهة الإرهاب والقضاء عليه هي أولويتنا في مستقبل الأيام)، وفي كلمته قبل مغادرة ولاية “ريزا”  التركية في الشهر الماضي قال: (لا مجال للتراخي بشأن مكافحة الإرهاب، سنخاطبهم الإرهابيين باللغة التي يفهمونها، وسنمضي قُدُما حتى القضاء على الإرهاب).

وفي تغريدة على موقعه الرسمي على توتير بيّن هدف التنظيمات الإرهابية حيث قال”إن كل فرد من المواطنين  الـ 78 مليون، يملك الحقوق نفسها، وفي اليوم الذي سننظر فيه إلى جارنا وصديقنا وقريبنا بنظرة تركي وكردي وعلوي وسنّي، نكون قد وقعنا في فخ التنظيم الإرهابي”.

هذا الخطاب أكده الرئيس أردوغان في المظاهرة المليونية اليوم في ميدان “يني كابي” باسطنبول، والتي عرفت مشاركة عدد كبير من الزعماء السياسيين ورؤساء منظمات المجتمع المدني، وحملت عنوان: “ملايين الأنفاس تقف صوتا واحدا ضد الإرهاب”.

شدّد فيها فخامة الرئيس أردوغان على “أن تركيا تواجه مشكلة إرهاب، وليس مشكلة أكراد”، هذه حقيقة ما يقع في تركيا اليوم، تركيا تواجه منظمات إرهابية بأجندة خارجية تريد كبح نهضة تركيا الجديدة وفرملة قطار التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعلمية المسيرة الديمقراطية الناجحة، والتي جعلت شرفاء العالم يعترفون بما حققه حزب العدالة والتنمية التركي طيلة فترة حكمه.

أما الأكراد حسب الرئيس أردوغان فهم جزء من الشعب التركي، عملت حكومة العدالة والتنمية من اليوم الأول في الحكم على مراعاة مصالحهم و تمتيعهم بحقوقهم وتنمية مناطقهم، لكن إرهاب حزب العمال الكردستاني الشيوعي كان دائما يسعى إلى إفشال هذه التنمية وإحلال ظلام إرهابه عليها.

إن المتتبع لتصريحات القادة الأتراك وزعماء حزب العدالة والتنمية يتضح له بجلاء أن تركيا تضع الإرهاب والإرهابيين العدو الأول الذي يجب التجنيد ضده، وما خروج الجماهير التركية في مظاهرات كبيرة في جميع محافظات الجمهورية التركية تشجب إرهاب حزب العمال الكردستاني الشيوعي وباقي المنظمات الإرهابية ضد المدنيين ورجال الشرطة والجيش، -رافعين شعار واحد هو “ندعم الجيش والشرطة في محاربة الإرهاب والإرهابيين”-  إلا تأكيد لوعي الأتراك بالخطر الذي يهدد آمنهم ونهضتهم ومستقبلهم.

أما خطاب الرئيس رجب طيب أردوغان أمام جماهير ميدان “يني كابي”، فيبرز فيه أمران مهمان:

– الأول: تأكيد الرئيس أردوغان على محاربة الإرهاب، قال: (أحي الشعب التركي الذي وقف معنا ضد الإرهاب، نعدكم جميعا بأن لا نتخلى عن نضالنا ضد الإرهاب والإرهابيين، وندعوكم للصبر لتجاوز هذه المحنة والامتحان الصعب،… لن نسمح لأي أحد بالنيل من عزيمتنا في محاربة الإرهاب، لن نركع أمام تهديدات التنظيم الإرهابي، وسوف نقوم بإفشال جميع المخططات الإرهابية،.. سوف نقوم بالحفاظ على بلادنا ومواطنينا حتى آخر قطرة دم فينا، لقد اجتزنا اختبارات صعبة وكثيرة عبر التاريخ وتفوقنا فيها،.. نحن ضد الإرهاب جملة وتفصيلا، وعلينا محاربة الإرهاب بوحدتنا وأخوتنا” مقتطفات من خطابه.

– الثاني: تحذير الشعب التركي من الوقوع في التفرقة والتشرذم والنزاع إذا نهجوا سياسة التمييز المذهبي والعرقي، ودعاهم إلى الوحدة والأخوة والتكاتف، والابتعاد عن كل ما يسبب الفرقة والانفصال، قال: ( نحن نواجه مشكلة إرهاب وليس مشكلة أكراد، وما يعانيه إخواننا الأكراد هو أمر يخص جميع الأتراك وليس الأكراد فقط، نتمسك بجميع جغرافية تركيا ودولتها وسنحافظ عليها كما وعدنا الشعب التركي بذلك،.. لن نسمح بالنيل من جسور الأخوة بين أطياف الشعب التركي،.. الإرادة الوطنية هي الوسيلة الناجعة للخروج من الأزمات التي تواجهها تركيا) ثم أحذ يدعو أطياف الشعب التركي الممثل في هذه التظاهرة المليونية كل طائفة وكل عرق باسمه وترد هي الأخرى بصوت عالي قوي تأكد به حضورها، وأنها “شعب واحد” و”صوت واحد” ضد الإرهاب.

أكدت مليونية ميدان “يني كابي” أن الشعب التركي وراء زعمائه في حربهم ضد الإرهاب والإرهابيين، وأن قطار تركيا الجديدة سيواصل مسيره رغم كل المؤامرات الداخلية والخارجية.

إن ما يفزع أعداء تركيا ويقض مضاجعهم ليس تصميم تركيا على محاربة الإرهاب وأذرعه ومنابعه، بل فاتح نوفمبر المقبل، لأنه سيكون يوما مشهودا وتاريخيا، يعلن فيه الشعب التركي أن انتخابات 7يونيو قدر فضح الله به أعداء تركيا وأُسقطت به أقنعة كثيرة في الداخل والخارج، وأن انتخابات الفاتح من نوفمبر قدرُ مواصلة تركيا نهضتها الكبرى وفق “رؤية 2023-2053-2071″، إن شاء رب تركيا والأتراك رب العالمين سبحانه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
20°
الأربعاء
21°
الخميس
21°
الجمعة
24°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!