طقوس بوجلود بين الأمس واليوم

21 يونيو 2024 00:04

هوية بريس – إبراهيم أيت باخة

مهما وصف بالعتاقة والأصالة والترفيه والحفاظ على التراث؛ ومهما كان متنفسا للأطفال والشباب، فلا بد من ضبط كل هذا بضوابط الشرع الحكيم، خاصة أنه يرتبط بمناسبة دينية محضة؛ وهي عيد الأضحى المبارك:

إن ما يكتنف هذا الاحتفال من محاذير وانحرافات؛ تجعل المسلم الحريص على دينه، ينأى بنفسه عن ساحته، ويتنكب طريقه، فضلا عن أن ينخرط فيه أو يشارك في إشاعته.

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

في الأمس:

ارتبط هذا الطقس من الاحتفال بعيد الأضحى المبارك؛ غير أن الظاهر أنه أعمق تاريخا من دخول الإسلام؛ ولذلك فإن فرضية الاستمداد من المعتقدات الوثنية القديمة أو الرومانية تظل حاضرة قوية، خاصة مع استحضار ما للكباش والماعز من أبعاد دينية في معتقدات ما قبل الاسلام؛ وقد وجد -فعلا- من المستشرقين والباحثين من يؤيد هذه الفرضية؛ حتى أرجعه بعضهم إلى العيد الروماني (Saturn) إله الخصوبة.

صحيح أن هذا الاستمداد الطقوسي القديم المفترض؛ لم تعد له تجليات في احتفالات اليوم؛ بحكم تشبع الناس بالإسلام… لكن ظهرت مقابل ذلك انحرافات عقدية إسلامية _إن صحت النسبة_ حلت محل سابقاتها؛ ومن ذلك مما أدركناه وعشناه:

– الاعتقاد ببركة الضرب بالكراع: فكان الناس يتعرضون للضرب قصدا، ويحملون أبناءهم على ذلك رجاء النجابة وشفاء الأمراض، وكانت البنات في سن الزواج يتفاءلن بذلك.

– الاعتقاد ببركة دعائهم: فإنه يكون لهم في طوافهم على البيوت والأزقة داع يتقن معان كثيرة وألفاظا مختلفة من الأدعية، والناس يؤمنون ويرجون بركة دعائهم، بل يتبركون بدخولهم بيته، ويهابون عاقبة الامتناع عن ذلك.
وكذلك من أهم الركائز الفرجوية لهذه الاحتفالات التي لابد منها: عنصر الإجبار والتعميم، فلا عذر لأحد في التخلف عن المشاركة ولا في الاعتزال، لذلك فإن الطقس يقوم على أساليب كثيرة تعين على تحقيق هذا الأصل، منها:

1- التعرض للمارة والقاعدين وكل الناس كبارا وصغارا رجالا ونساء، ومطاردتهم في الطرقات والأزقة، واجبارهم وتلطيخ وجوههم بالرماد، وضربهم أحيانا ضربات مبرحة دون استجابة لتوسلاتهم أو حتى تهديداتهم، وتوظيف ذلك لجمع الأموال، وربما أدى هذا إلى أحداث دامية وتخريبية.

2- اقتحام البيوت: فقد أدركنا هذه الظاهرة في الدواوير التي تكون ملتصقة البيوت ومكشوفة الأفنية، ولا أحد يستأذن في دخول بيته، بل كان الاقتحام يتم من السطوح، وبتسلق الجدران، وفي هذا من انتهاك الحرمات والاطلاع على الأسرار والعورات ما هو واضح بين، وإن كان غالبية الناس راضين بذلك رضى جمعيا فرضه الواقع.

هذا الذي ذكرناه أعلاه رصد لأبرز المؤاخذات على هذا الاحتفال في صيغته التقليدية الشعبية التي أدركناها في السنوات الماضية.

اليوم:

وأما في الوقت الراهن فقد شهدت هذه الاحتفالات تطويرا كبيرا مسايرا لتطورات العصر، نقلته من طابعه المحلي؛ إلى أنماط عالمية أو هجينة؛ فظهور فيه انحرافات ومؤاخذات أخرى، أبرزها:

1- التأثر بالمهرجانات التنكرية المشابهة؛ بل الانصهار فيها بشكل تام بغض النظر عن مرجعياتها الفكرية والدينية؛ من الوثنية والمسيحية وعبدة الشيطان وغير ذلك؛ حتى لم يعد ثمة فرق بين مهرجان بوجلود واحتفالات ال Halloween؛ ولا يجد بعض المسلمين المتنكرين في مهرجان بوجلود حرجا في تجسيد ملك الموت على شكل الشبح ذي المنجل الكبير والرداء الأسود…

2- التشجيع على الرذيلة والعلاقات المحرمة، واختلاط الرجال والنساء والتبرج …شأنها شأن مختلف الاحتفالات من هذا القبيل، بل أشد من ذلك لأن التنكر بأشكال الحيوانات والشخصيات يكسب أصحابها جرأة أكبر في اقتراف ما شاء من السلوكات المخلة بالأخلاق دون رقيب أوحسيب؛ وباسم الفرجة والترفيه.

3- تطور ظاهرة التشبه بالنساء المعروفة في الصيغة التقليدية إلى ظاهرة المثلية، وتجاوز فكرة التشبه في اللباس إلى التشبه في التصرفات والحركات والملامح وتجسيد ذلك.

4- تعطيل مصالح الناس خاصة في المدن التي تزدحم فيها الأزقة ومداخل المرافق العامة بهذه الاحتفالات، زيادة على الاصوات الصاخبة التي لا تراعي أحوال الناس.

5- إشغال الناس عن مقاصد العيد من التزاور والتراحم وتبادل الزيارات، بل إشغالهم عن فرائضهم الدينية، سواء في صفوف المتنكرين الذين تأخذ منهم تلك العملية وقتا طويلا، أو في صفوف المتابعين.

أخيرا… هذه قراءة في هذه الظاهرة التي يبدو لي _من وجهة نظري_ أنها تحدث خدوشا بالغة في الصورة الجمالية لعيد الأضحى المبارك، وهو المناسبة الدينية التي يطالب فيها المسلم بتجديد الإخلاص والخضوع لله سبحانه، والى التجمل بأحسن الثياب والظهور باجمل حال، والى إعمار أيامها بذكر الله سبحانه، والاكثار من الطاعات، والى تفقد الأحباب والأرحام…

ولست رافضا مبدئيا لعنصر الترفيه والترويح عن الأطفال والأسر في مثل هذه المناسبات، ولو اتخذت هذه الاحتفالات أشكالا واساليب بعيدة عن هذه المحاذير والمؤاخذات؛ فلا أظن أن ثمة ما يمنعها شرعا ولو في شكلها التنكري.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M