ظاهرة بوجلود لا تتوافق مع شريعة رب العالمين في شيء

21 يونيو 2024 02:59
رسالة إلى زوجين

هوية بريس – خالد مبروك

ظاهرة بوجلود لا تتوافق مع شريعة رب العالمين في شيء بحيث:

– يلبسون لباس الأنعام طوال اليوم فيمنعهم ذلك عن الصلوات الخمس التي هي ركن من أركان الإسلام.. وهذه كبيرة من أكبر الكبائر ، قال تعالى: “فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون“.

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

– أغلب هذه الاحتفالات تكون قريبة من ساحات المساجد، فيزعجون المصلين والذاكرين والأئمة داخل المسجد، والله يقول: “ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه“.

– يخربون و يفسدون ولا يصلحون.

– ضجيجهم يحرم الساكنة من سكون الليل، يزعجون المرضى في بيوتهم، ويزعجون الأطفال الرضع، والرجال الذين يحتاجون النوم باكرا للإستيقاظ للعمل صباحا.

هذه الأمور تكفي ليتعظ من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان… أما خصوم الشريعة فالكلام غير موجه لهم أصلا..

وموضوع بوجلود لا علاقة له بالأمازيغ، ولو كان له له علاقة بالأمازيغ لرأيناه عند أمازيغ الريف والأطلس وباقي أمازيغ العالم.. لكن هذا موجود عندنا فقط.. والله المستعان.

هؤلاء الذين في الصورة هم إخواننا، أمازيغ مثلنا، نعرفهم ويعرفوننا، زين لهم الشيطان أعمالهم و صدهم عن سبيل الحق، يظنون أنهم يدخلون السرور على الناس بهذا اللباس، وأن ذلك فيه أجر عند الله.. هكذا كذب عليهم الشيطان وغرتهم أنفسهم الأمارة بالسوء.

أخي الحبيب إياك أن تظن بأننا أعداء الأمازيغ، فنحن أمازيغ سوس أبا عن جد.

في عيد الأضحى يجب أن يلبس المسلم أحسن الثياب و يضع أزكى الطيب لتفوح منه رائحة طيبة، ويحافظ على الصلوات الخمس في المسجد و يكثر من التكبير وذكر الله.

كل هذه الأمور لا يفعلها من يلبس هذه الجلود النتنة، تفوح منه رائحة كريهة طوال اليوم، وتفوته الصلوات في المسجد، وتذهب هيبته بين الناس، إذ ينظر إليه العقلاء بنظرة دونية حين اختار لنفسه أن يكون بهيمة.

لقد كرمك الله أيها الإنسان فلا تختر لنفسك صفة البهيمة..

ستفهم هذا في يوم من الأيام، وستندم على كل لحظة ضيعتها في حياتك ولم تتقرب فيها إلى الله..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M