غيرة “خارجات عن القانون” على “فتاة تطوان” .. دفاع حقوقي أم توظيف أيديولوجي؟!

03 فبراير 2021 11:36

هوية بريس – عابد عبد المنعم

جريا على عادته، حاول ائتلاف “خارجة عن القانون 490” استغلال قضية “فتاة تطوان” للتسويق لطرحه والمطالبة بإلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي، ورفع التجريم عن الزنا والخيانة الزوجية والعلاقات الشاذة.

الائتلاف وتزامنا مع مغادرة “هناء” لأسوار السجن، بعد قضائها عقوبة حبسية لمدة شهر وغرامة مالية قدرها 500 درهم، بسبب تورطها في فضيحة جنسية، انتشرت بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، (الائتلاف) أطلق هاشتاج من أجل دعم قضيته إلكترونيا، وحاول تصوير الحادث، الذي مرت عليه سنوات، بأنه انتقام ذكوري من المرأة لأن الرجل الذي صور الفعل الجرمي لم يتم اعتقاله.

ووفق معطيات نشرت في حينها، فإن المشارك في الشريط الإباحي الذي أعيد تداوله يوجد بالديار الهولاندية، وهذا سبب عدم اعتقاله.

أما الائتلاف المثير، الذي أعلن عنه خارج أرض الوطن، فهو يحاول استغلال أي حدث حقوقيا وتوظيفه من أجل الوصول إلى أهداف أيديولوجية معروفة.

ونذكر القراء الكرام أنه في شتنبر 2019 طالب المنضوون في الائتلاف بالحق في الزنا واللواط والسحاق، و”احترام الحياة الخاصة للأفراد والحق في التصرف في أجسادهم”، ووجهوا مطالبهم للحكومة والأحزاب والمؤسسة التشريعية والدستورية والمجتمع المدني بالمغرب.

واعترفت الموقعات على العريضة أنهن “خارجات عن القانون”، وكتبن “نحن ننتهك قوانين ظالمة وبالية عفا عنها الزمن، لقد أقمنا علاقات جنسية خارج إطار الزواج، لقد مورس علينا أو مارسنا أو كنا شاهدات على إجهاض”.

واعتبر الموقعون على أن “معركة الحريات الفردية ليست معركة نخبوية، فهي معركة من أجل الحق في الكرامة..”، وأضافوا أن “من يعتبر هذه الأمور غير ذات أولوية، فهو لا يؤمن بشمولية وكونية حقوق الإنسان، بل لا يؤمن بالإنسان”!

وكما العادة فقد تضمنت العريضة التي أطلقتها كل من المخرجة صونيا التراب والكاتبة ليلى السليماني، التي سبق وعينها الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” سنة 2017 ممثلته الشخصية للفرنكفونية، نفس الشعارات التي رفعت من قبل، من مثل “لم أعد أحتمل. جسدي ملكي وليس ملك أبي ولا زوجي ولا المحيطين بي ولا لأعين رجال في الشارع، ولا للدولة”.

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة التشكيلية خديجة طنانة، صاحبة فيديو “حرة” الذي سبق وأثار الرأي العام، ولأنها لا تحسب كلماتها جيدا، كما باقي “الحقوقيات الماضيات”، كشفت بعفوية في حوار لها أن الحركات النسائية ومنها “خارجات عن القانون” تتلقى الدعم من الغرب، وصرحت بأن من يقف وراء “الحركة” نساء في أوروبا وجهات نافذة تساعدها ماديا للترويج لأفكار وقيم معينة!

فيديو.. “طنانة” تكشف أن حركات وجمعيات نسوية تتلقى التمويل من الغرب!

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
19°
الأربعاء
19°
الخميس
21°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة