فوضى وتوقيف شخص من داخل مسجد بفاس بعد احتجاجه على “التطبيع”

14 ديسمبر 2020 17:16

هوية بريس-متابعة

عاش المصلون بمسجد “الإمام مالك” بوسط مدينة فاس، حالة من الفوضى وذلك عقب انتهاء خطبة وصلاة الجمعة الماضية، حيث تدخلت عناصر أمن بزي مدني لمنع مصلين محسوبين على جماعة العدل والإحسان من رفع شعارات مناوئة لقرار المغرب “استئناف العلاقات مع إسرائيل”.

وفي التفاصيل تقول صحيفة “أخبار اليوم” أنه ما إن انهى الإمام الصلاة حتى نهض شاب من بين المصلين في الصفوف الأمامية وهو من أنصار “العدل والإحسان” بفاس، وشرع في إلقاء كلمة ضد التطبيع المغربي مع دولة إسرائل، التي أشار إليها الشاب بـ”الكيان الصهيوني”، فيما باغته أشخاص انطلقوا كالسهم من بين المصلين، وقاموا بإسقاط الشاب أرضا، حيث تبين حينها أنهم عناصر أمن بزي مدني، فيما رد عليهم مصلون من أنصار “جماعة ياسين” في مؤازرتهم للشاب، بالصياح داخل المسجد وهم يطلقون أصوات التكبير، ويرددون بأصوات عالية كانت تصل أصداؤها إلى الشوارع المحيطة والقريبة من المسجد شعارا يقول “التطبيع خيانة ..فلسطين أمانة”.

وتابعت نفس الصحيفة أن السلطات الأمنية دفعت بعدد كبير من عناصرها بالزي المدني حيث نفذت إنزالا أمام جميع منافذ المسجد، منعت محسوبين على  الجماعة المذكورة من الإنطلاق في مسيرة أمام الباب الرئيسي للمسجد المذكور.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
17°
الخميس
16°
الجمعة
19°
السبت
20°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M