قطعتان عسكريتان مغربيتان ترسوان بفرنسا في مناورة بحرية لشهر كامل

08 أبريل 2018 15:37
"الأسد الإفريقي 2019" عملية تطهير بالميناء العسكري لأكادير لتقييم تفاعلية وحدة الإنقاذ والإغاثة التابعة للقوات المسلحة الملكية

هوية بريس – متابعة

أخذت مناورة بحرية قطعتي “الحسن الثاني” و”مولاي إسماعيل” إلى ميناء “سان نازير” الفرنسي، في انتظار استكمال جولة بحرية ستدوم شهرا كاملا، وفق ما أكده موقع “France Info”.
ويتعلق الأمر بفرقاطة “الحسن الثاني”، الفرنسية الصنع، التي يبلغ طولها 93,5 مترا ودخلت الخدمة البحرية في الفترة الممتدة بين 2002 و2003، وفرقاطة “مولاي إسماعيل”، الهولندية الصنع، البالغ طولها 110 مترا وتعداد طاقمها 110 شخصا، ودخلت الخدمة في 2012.

وأفاد موقع “France Info” أن رسو القطعتين العسكريتين يعد “روتينيا” محيلا على أنهما محملتان ببحارة مغاربة، يدرسون في المدرسة البحرية الملكية بالدار البيضاء وكذا بحارة من جنسيات إفريقية مختلفة.

ويرتقب أن تكون هولندا هي الوجهة المقبلة للفرقاطتين حيث ستغادران ميناء “سان نازي” بعد غد الاثنين لإتمام جولة بحرية ستأخذهما إلى موانيء أوربية أخرى على مدى شهر كامل، حسب منارة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
15°
أحد
15°
الإثنين
15°
الثلاثاء
16°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M