لتزرع الشوك في حدائق الطامحين

29 أغسطس 2021 00:21

هوية بريس – صفية الودغيري

قد تكونُ الفرحة التي تقتلعها مِن قلب إنسان في لحظات شعوره بالسّعادة، هي كلّ ما تبقّى له من لحظات، ومن لذّات عيشٍ هنيء، وكلّ ما يملِكه مِن أحلامه ومسرّاته الجميلة ..

فتحرَّر مِن رفع مِنجلك الذي يلازمك في كلّ الفصول؛ فقد تحصُدُ به يومًا حتى أحلامَك، وأفراحَك، وأعيادَك..

وقد تقتلع به أشخاصا لا يمكن أن تعوّضهم أو تزرع أشباههم ونظائرهم في قلبك ..

ولا تَزْرَعِ الشَّوك والقذى في حدائق الطّامحين، فتَقطع براعم أحلامهم قبل أن تزهر على أغصانها، وتطفئ شموع أفراحهم وقناديل آمالهم قبل أن تشرِق وتتوهَّج في سمائها وتنتشر في آفاق أكوانها ..

وكُنْ انتفاضةً حرَّة تبعث الحبّ في رُفات القلوب المنكسرة، وتغرّد معها شادِيًا على جذع بلبالها، وأغصان أشجارها، وفي أحضان أعشاشها :

دَعْنا أيُّها الحبُّ العَذْب الرَّقْراق نُبْطِئ المَسيرَ العَجول ..

ونشْدو لساعاتٍ معًا على الجذوع والغُصون ..

ونَرْسُم بخِضابِ الحنَّاء على الحيطان والشّقوق والسّطور ..

لنوقِظ السرَّ المَكْنونَ في الرّســوم والخطــوط والنُّقـــوش ..

ونغازِل في المساءِ وجْهَ القمَر، كي يُشْرِقَ البَياضُ والنُّور ..

ويَنْزاحَ الظَّلام عن رُفاتِ القلــوب، وسراديب الصّــدور ..

وتَسْتَحِمَّ العَبراتُ والنَّظراتُ، والكلمات والجُفون ..

..

دَعْنا نرتدي الصَّمتَ طويلاً لساعاتٍ معًا في سكون ..

نُلوِّن مِعْطفَ اللَّيلِ بزُرْقَـةِ الجداول، والسّواقي والعيون ..

ونغوص في بركة أحلامنا، وعبير أفراحنا منها تضوع ..

..

دَعْنا نَهْدَأ من الثرثرة والصّراخ، وعبثِ الضَّجيج حين يثور ..

ومن ارْتِجاف الخوف المُلْتاع في مضايق العُــروق ..

كي يذوب فينا القهر، كما ذُبْنا من صمتِنا الَمكْدود ..

ويذوبَ مِلْحُ مَدامعِنا، ولا تغور فينا الجروح ..

ولا تهيج فينا البُحور، وتُجْبَر الكسور ..

..

دَعْنا نَرْتَع وسط رُبوعِ أفكارنا ونصول ..

ولا تَنْخَسِف شموسنا، و تَنْحَسِر داخل الرّؤوس ..

ودَعْنا نُصْغي لساعاتٍ معًا لصوتنا الصَّدوح ..

ونَرْشف الرَّحيقَ من أكفِّ حروفنا ..

ونَقْطِف الضّمات واللّثمات من الزُّهور ..

كي يطيبَ جُرْحُنا الرَّعون في النُّحــور ..

وتُشَعْشع ثُرَيَّاتُ مسَرّاتنا ساطعةً كما النُّجـوم ..

ونثور على ما في الحياة من رشَقــاتِ الضّيْم والشُّجـون ..

وننْتَفِض على سِهام الغَدْر والدَّمِ المَسْفوح ..

فقد فاضَت كؤوس انْتِحابِنا، وسكرنا من جَمراتِ السُّموم ..

..

دَعْنا نتنفَّس سُلافَ الحياة مِلْأَ قلوبنا ومِلْأ الرُّوح ..

بلا اخْتِناقٍ يهيِّجُ دَيْجورَ الفؤادِ ويوغِرُ الصُّدور ..

وبلا عَرَقٍ يتصبَّبُ من جبينِ المَنون ..

فتُغْرِقُنا الهموم في أَجْوافِ الأرضِ والسُّهـوب ..

..

دَعْنا نضحك لساعاتٍ معًا ..

بلا دمعاتٍ توقِظ في فصولنا شهقاتِ البؤس والنُّوح ..

وتوقظ صرخاتِ الثَّكالى بين الضُّلوع ..

فقد سَئِمْنا الشُّحوبَ والذُّبول ..

ونكباتِ الفراق والغياب والوداع وسوء الظُّنون ..

وبَطْشَ السّقام والجروح ..

..

دَعْنا أيُّها الحبُّ العَذْب الرَّقْراق نُبْطِئ المَسيرَ العَجول ..

ونَنتصِبُ في اعْتِزازٍ، وقمم هاماتنا الشُّموخ ..

ونوقِدُ شموع الرَّجاء قبل الرَّحيل والغروب ..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
25°
السبت
22°
أحد
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M