لمّا طارت “الأحداث” فرحا بزيارة “كوشنير” و”بن شبات” للمغرب.. فجاء الردّ من مطار الرباط سريعا..

22 ديسمبر 2020 19:55

هوية بريس- محمد المكودي

أصدرت جريدة “الأحداث المغربية”، اليوم الثلاثاء 22 دجنبر 2020، عددا احتفت به أيما احتفاء. حيث قدّمت للقراء المغاربة حوارين، اعتبرتهما “سبقا صحفيا” لأحمد الشرعي، الأول مع جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والثاني مع مائير بن شبات مستشار الأمن القومي “الإسرائيلي”.

وسارعت الجريدة المذكورة إلى وضع صورتي كوشنر وبن شبات، على صورة العَلم المغربي الشريفة والعزيزة، مع “خميسة” ذات دلالات مغربية أصيلة، بل وبشرية قبل أي شيء آخر، ومن غير المسموح أن تصبح مطية للهرولة الإعلامية نحو “إسرائيل”.. أضف إلى ذلك لفظ “سلام”، بالعربية والعبرية، وكأن آلام الفلسطينيين، من تهجير وتقتيل وقصف وحصار، ستنسى ب”سلام عبرية”.

وجاء “العدد” مليئا بالتطلع إلى “إسرائيل”، وكأنها الجنة الكبرى، وما هي إلا “كيان زرعته الإمبريالية الغربية في قلب الوطن العربي”. فهذا “ولاء يهودي (وربما صهيوني) دائم”، وهذا “خيط رفيع لم ينقطع في العلاقة بإسرائيل”، وهذه “إسرائيل الحاضرة اقتصاديا وتكنولوجيا في المغرب قبل المستجد الأخير”… كلها عبارات سارعت الزمن، على غير تريث، وعلى غير وقوف عند “السقف الذي حددته الدولة”: استئناف علاقات ديبلوماسية “وبس”، ولا تنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني.

ولكن، هيهات هيهات… فلم تُفحَم “الأحداث” إلا بما رأت مساء هذا اليوم من حنكة الدولة في تدبير “معاركها” الديبلوماسية:

– استقبال بسيط، حضره رئيس الجهة وواليها، أمام من؟ أمام: مستشار الرئيس الأمريكي ومستشار الأمن القومي “الإسرائيلي”. ويا للعجب (؟!) ممثلا جهة يستقبلان ممثلي دولتين.

– ولا وجود لأي بساط أحمر، وكأن حمرة البساط أبت أن تختلط بحمرة أخرى قاتمة، من شدة آلام الفلسطينيين، أطفالهم وكهولهم، نسائهم ورجالهم، مقاوميهم ومدنييهم.

– أما عَلم “الكيان” فقد أبت أرض المغرب الطاهرة الشريفة أن تجعل له مكانا عليها.

– ولن يمكث الوفد بأرضنا إلا يوما، أو بعض يوم، وكأن لقاءات التفاوض والتوقيع ستمر كلمح البصر.

ولسنا في حاجة إلى دخول “نقاش الصبيان”، فقد سقطت “الأحداث” هذه المرة، وأكثر من أي مرة سابقة.

وهي مطالبة بالاعتذار، ليس للشعب المغربي فحسب، بل للدولة أيضا.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. لاعجب فالأخباث جريدة أكل عليها الدهر وشرب والحمد لله الذي أرانا في كوشنر و َأصحابه الذل والهوان فاالستقبال واضح لعامية الناس أنه لايرقى لأن يكون رسميا حتى

    3
    1
  2. متى كان ايتام الصهاينة يجهرون بالحب والهيام في محبوبتهم اسرائيل انه زمن جوقة الخونة وعلى راسهم جريدة الاحداث المغربية

    3
    1

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
19°
الجمعة
20°
السبت
21°
أحد
19°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة