لهذا السبب دافع “العريانيون” على لباس زوجة حكيمي المثير بمهرجان “كان”

27 مايو 2022 20:01

هوية بريس – عابد عبد المنعم

أثارت صور مرافقة أشرف حكيمي بمهرجان “كان” للسينما سخطا عارما على الدولي المغربي بشبكات التواصل الاجتماعي.

وإذ حاولت بعض المنابر، المعروفة بتوجهها “العرياني” الدفاع عن اللباس المثير لمرافقة حكيمي على البساط الأحمر ب”كان”، فقد شجب مواطنون مغاربة داخل أرض الوطن وخارجه، هذا العري الفاضح الذي لا يمكن البتة القبول به.

ووجه محللون بأننا إذ نتفهم البيئة المتفسخة التي نشأ فيها حكيمي، لكنه بالمقابل لا يمكن السكوت عن هذا التطبيع مع عري فاحش ومثير جنسيا من مرافقة شخصية مغربية عمومية يتأثر بها كثير من الشباب واليافعين.

وإذ يدافع “العريانيون” عن كل ما يستفز المجتمع من صور ومشاهد مخلة تمس بالحياء العام والأخلاق والقيم، غير عابئين بآثارها المدمرة على الفرد والمجتمع، فإن كثيرا من الأسر المغربية باتت تعاني الأمرين من الانعكاسات السلبية لهذا السلوك الرجعي الماضوي.

وهذه المعاناة لا تطال الأسر المحافظة فقط، بل حتى تلك التي ألهبتها رياح العلمنة والتغريب صارت تعاني من ويلات التحرش والاغتصاب والاختطاف.. علما أن فرض قوانين صارمة على المعتدين والمتحرشين لم تنجح في الحد أو التخفيف من ظواهر الاغتصاب والتحرش حتى في الغرب “المتحضر” زعموا..

لذلك فالأمر جد ولا يحتمل المزايدات الفارغة، لأنه يمس أمن شريحة كبيرة من المواطنين والمواطنات ويهدد سلامتهم.

وعلاقة بهذا الموضوع يحذر علماء الشريعة من خطر تعرية الجسد وكشف العورات لأنه سلوك شيطاني، شاء من شاء وأبى من أبى؛ وذلك مصداقا لقوله تعالى {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا}.

كما أن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم حذر من العري في حديث بالغ الأهمية، فقال صلى الله عليه سلم: “صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا” (رواه مسلم).

ومعنى “كاسيات عاريات”: التي تستر بعض بدنها وتكشف بعضه إظهارا لجمالها، فهن كاسيات بالاسم، وعاريات في الحقيقة.

ووفق المرجعية العلمانية فإن الأصل في الإنسان العري، من أجل ذلك فهم يطالبونه بالتصالح مع جسده، أما وفق المرجعية الإسلامية فإن الأصل في الإنسان الستر وذلك بشهادة القرآن {فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ}.

من أجل هذا فإن صراع الحق والباطل والخير والشر سيستمر سواء تعلق الأمر بموضوع العري أو غيره، وعلى الإنسان أن يحدد الجهة التي ينحاز إليها والمبادئ والقيم التي يدافع عنها.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. حكيمي لا يمثل غالبية المغاربة وغالبية محبي الفريق الوطني. على حكيمي أن يمثل جمهور زوجته التونسية، لأن هذه الأخيرة ما قامت به هي ورفيقها استفزاز بمشاعر عامة المغاربة.

    1. ولماذا تقول بأن عليه أن يمثل الشعب التونسي
      الشعب الذي أنجب ابن عاشور، عبدالفتاح مورو,,, وغيرهم
      حاشا أن يكون
      فتقديرنا لشعب تةنس لا يقل عن ما يختلج به وجداننا في المغرب
      إن كانت نيتك حسنة فهدانا الله وهداك وإلا فقد “عقنا’ بك (الدارجة المغربية) و “نفركاك” (السوسية المغربية)

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
22°
الإثنين
23°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M