مؤلم ومأساوي .. بعد أن فقد زوجته و3 من أطفاله، فلسطيني في غزة يداعب بوجع طفله الوحيد الذي نجا من مجزرة للاحتلال الصهيوني

15 مايو 2021 22:46

هوية بريس – متابعات

شيّع أهالي غزة، اليوم السبت، جثامين شهداء المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي فجرا في حق عائلتي أبو حطب والحديدي في مخيم الشاطئ غرب المدينة، وراح ضحيتها عشرة شهداء جميعهم من الأطفال والنساء.


وفُجع المواطن الفلسطيني محمد الحديدي باستشهاد زوجته و3 من أطفاله جراء القصف الإسرائيلي لمنزل فوق ساكنيه بمخيم الشاطئ غرب غزة فجر اليوم السبت.

وبينما كان الحديدي يتعرف على جثامين أفراد عائلته بمستشفى الشفاء، علم أن طفله الرضيع عمر الذي يبلغ من العمر 5 أشهر ما زال على قيد الحياة فخر ساجدا لله شكرا.

وتداول رواد منصات التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة للأب محمد الحديدي وهو يتعرف على جثامين أفراد عائلته، وفرحته بنجاة طفله الرضيع، كذلك مداعبته لطفله بمستشفى الشفاء.

وفي أحد المقاطع المصورة يقول الأب المكلوم إن زوجته وأطفاله لبسوا ملابس العيد وذهبوا لزيارة شقيق زوجته لتهنئتهم بالعيد.

وأضاف الحديدي “قام الاحتلال الإسرائيلي بقصف منزل شقيق زوجتي أثناء تواجدهم فيه من دون سابق إنذار ما أدى إلى استشهاد زوجتي وأطفالي صهيب 14 عاما وعبد الرحمن 8 سنوات وأسامة 6 سنوات ويحيي 11 سنة لا زال مفقودًا”.

واستطرد باكيا “الحمد لله على كل حال ربنا ما قطعناش (لم يقطعنا) خلى (أبقى) لنا واحد”.

واستشهد 8 أطفال وسيدتان في قصف شنه قوات الاحتلال على منزل في مخيم الشاطئ فجر اليوم في مجزرة جديدة. وارتفعت حصيلة شهداء غزة إلى 139 بينهم عشرات الأطفال والنساء منذ بدء العدوان الأخير على القطاع.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
24°
الخميس
25°
الجمعة
24°
السبت
24°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!