ما معنى أن يهنئ الحزب الشيوعي الصيني عبد الإله بنكيران؟

26 نوفمبر 2021 18:17

هوية بريس- محمد زاوي

أرسل “الحزب الشيوعي الصيني” رسالة تهنئة للأستاذ عبد الإله بنكيران بعد انتخابه أمينا عاما ل”حزب العدالة والتنمية”.

ومما جاء في الرسالة: “يهتم الحزب الشيوعي الصيني بعلاقات الصداقة والتعاون مع حزب العدالة والتنمية، مستعدا لتعميق التبادل والتعاون بين الحزبين على أساس إيجاد الأرضية المشتركة مع ترك الخلافات جانبا والاحترام المتبادل والتعلم المتبادل والاستفادة المتبادلة، بما يدفع علاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية المغربية إلى الأمام باستمرار”.

كما للرمز عند الصينيين دلالة، فللكلمة دلالات.

إن الحزب، في مرجعية “الحزب الشيوعي الصيني”، ليس إلا حزب الشعب، المعبر الأول والأخير عن مصالحه ومطالبه.

والحزب، في مرجعيته أيضا، هو العمود الفقري للدولة، أي أنه الآمر والناهي فيها. فلا يعلو عليه، وبالتالي على الدولة، لا رأسمال، ولا إقليم أو أقلية.

وبهذا المنظور، يتحرك الحزب الشيوعي الصيني بين الشعب والدولة.

لذلك وردت، في رسالة التهنئة، عبارة “التعاون مع “العدالة والتنمية”، بما يدفع علاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية المغربية إلى الأمام باستمرار”.

إن العين الصينية التي تتوجه بالنظر إلى العلاقة بالدولة، هي نفسها العين التي تتوجه بالنظر إلى العلاقة بالشعب وهيئاته الأكثر تمثيلية.

وهكذا، كانت هذه الرسالة حمّالة لعدة دلالات:

– “الحزب الشيوعي الصيني” يعبر عن موقف الدولة الصينية، بل هو صانع موقفها. وبالتالي فالدولة الصينية لا تغفل، البتة، وجود حزب في المغرب اسمه “العدالة والتنمية”. وإذا لم يغفل الصينيون مسألة، فمعنى ذلك أن المعطيات المتوفرة لديهم تنطق بمكانتها وأهمية موقعها في ميزان الاستراتيجية الصينية.

– التمثيلية الشعبية لا تقاس بالمقاعد فحسب، وإنما بالوجود الميداني والإيديولوجيا الحزبية والخطاب السياسي أيضا. ولم يكن ليخفى على الصينيين تراجع موقع الحزب في المؤسسات التشريعية والتنفيذية والجماعية. إنهم يعلمون ذلك، وربما يعلمون بعض أسبابه، على الأرجح. ورغم تلك النتائج، فهم يقدرون مكانة “البيجيدي” في الساحة السياسية المغربية. إنهم أكثر الناس عبقرية في معرفة خبايا التنظيمات، وبالتالي فهم أكثر الناس قدرة على تقييم نشاطها وبنيتها الداخلية.

– العقيدة أو الإيديولوجيا، بالنسبة ل”الحزب الشيوعي الصيني”، ليست فوق الصين، وإنما تحتها. لذلك، فالصينيون يتركون الخلافات الإيديولوجية جانبا، ويركزون على ما يجمعهم بغيرهم. وبالرغم من ليبرالية “البيجيدي”، فإنهم يجدون أنفسهم أقرب إلى القيود التي كبلت بها “الشروط المغربية” هذه الليبرالية. تلك الشروط التي كان للأستاذ عبد الإله بنكيران الدور الأكبر في استيعابها.

– يفهم الصينيون جيدا أن أكثر الإسلاميين مناعة ضد التوظيف على النقيض من مصالحهم الترابية والسياسية، هو “حزب العدالة والتنمية”، وربما يعلمون أن أكثر الزعماء الإسلاميين مناعة ضد ذلك هو ذ. بنكيران. إنهم يعرفون جيدا الموقف الوطني للحزب من قضية الوحدة الترابية المغربية، ومن قضية الصحراء المغربية.

يا ليت “يسارنا العولمي” تعلم من الصين!

يا ليته عكف على قراءة تاريخ المغرب، كما فعل ماو تسي تونغ بالنسبة للصين، ولو لساعة!

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
الأربعاء
17°
الخميس
16°
الجمعة
19°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M