مدينة وجدة..اقتراحات نابعة من قلب يريد الخير لجهة الشرق

25 سبتمبر 2022 15:18

هوية بريس – منير الحردول

لعل المدينة الحدودية التي ارغمتها الجغرافية على محاداة بلد  يكن قادته العداء لبلاد وقفت معها في ظروف تاريخية صعبة، ظروف وقوف، لا غبار عليه، وتشهد به وعليه جل المصادر والمراجع التاريخية، في كل المكتبات الوطنية والإقليمية والعالمية..

فمدينة وجدة التي حتمت عليها الطبيعة أن تعيش في مناخ يميل القارية ويمتزج في بعض الأحيان وفي أحسن الظروف برطوبة المناخ المتوسطي، رغم ما أمست تشهده المنطقة من زحف للرياح المدارية الجافة والحارة متسببة في ظواهر مناخية كثيرة كرياح “الشركي”، زد على ذلك الانعكاسات المقرونة بتضاؤل الغطاء النباتي، بشكل كبير في محيطها وفي الأقاليم التي تجاورها، وذلك بفعل بفعل عوامل وعوارض كثيرة، على الرغم من المجهودات المعتبرة هنا وهناك بخصوص عمليات التشجير واهتمام بعض العقول بالمساحات الخضراء.

فالمدينة التي تتصدر في بعض الأحيان أرقام البطالة على المستوى الوطني تحتاج لمن يؤثر ويدافع وينافح بغيرة صادقة على تراب وأبناء الجهة,  وذلك بهدف جلب الاستثمارات الكبرى والتخلص من أنشودة الموقع والموضع غير الملائمين للمشاريع الكبرى، فمدينة وجدة تحتاج لتوطين صناعات قادرة على امتصاص الكم الهائل من العاطلين، بغية تنشيط باقي الدوارات الاقتصادية، خصوصا القطاعات الخدماتية، من تجارة وترفيه وصحة وغير ذلك كثير.

مدينة وجدة تحتاج لبعد نظر والتفكير في إقامة بحيرات اصطناعية بعد دراسة تقنية جيولوجية علمية مستفيضة، بهدف تجنب تسرب مياه البحر للمياه الجوفية، ما دامت الطبيعة القاحلة هي المسيطرة، ولعل الشروع في التخطيط لإقامة بحيرات اصطناعية في المناطق المحيطة ووبعض الجهات الخالية من كل شيء، المجاورة، وجلب مياه البحر إليها عبر قنوات متحكم فيها سيغير وجه الجهة جدريا وبالملموس، سواء تعلق الأمر بالبيئة أو الاقتصاد أو الخدمات المرتبطة بالترويح عن النفس وتغيير ملامح حتمية التمثلات التي ترسخ عبارة  اسمها، “هكذا هي الجهة”.

مدينة وجدة تحتاج لإنارة قوية تضيء الطرقات الرئيسية وغيرها من الأحياء، مدينة وجدة تحتاج لوضع كاميرات للمراقبة في كل الشوارع والأحياء بعيدا عن مقولة الخصوصية، وذلك بهدف ضبط من يعتدي على البيئة ولجم المتحرشين وقطاع الطرق والنشل والاعتداء والتنكر وهكذا، مدينة وجدة تحتاج لطرقات يتجنب فيها المرء السقوط في الحفر المخزية المحزنة! وتقي السيارات من العطب، وتخفف تكاليف صيانتها على أصحابها، ماداموا يؤدون الضرائب وبشكل ننتظم.

مدينة وجدة عليها أن تتحول لمدينة خضراء وذلك بوضع قوانين جماعية محلية ملزمة للجميع بغرس الأشجار وسقيها والاهتمام بها خصوصا الأشجار الدائمة الخضرة، المتصفة بالجمالية المجالية والمنظرية، فمدينة وجدة تحتاج كذلك لعمران جديد، عمران يبتعد عن الأقفاص ويحدث فضاءات توعوية للحي، منتزهات، حدائق مجهزة بألعاب الاطفال مع صيانتها سنويا من قبل وداديات تلك الأحياء، في إطار دفاتر تحملان واضحة لا غبار عليها، مع وضع ممرات رياضية للرياضات الفردية والمشي، مع دعم الفن والمسرح ومقومات الحياة الهادئة بعيدا عن إسمنت جارف لا يراعي إلا الربح والسرعة في الانجاز وكفى! فمدينة وجدة تحتاج لمسالك رياضية تعطي للأطفال والشباب والشيوخ والنساء إمكانية ممارسة الرياضات الفردية والجماعية التي قد تغير ثقافة الخمول والمقاهي ليل نهار، والجلوس في ساحات قاحلة، أو الوقوف في أسوار المدارس والمنازل وغيرها من أمكان الازعاع للجيران والمارة وهكذا.

مدينة وجدة تحتاج لتشييد بنوك للغذاء والألبسة المستعملة وحصر خصاص الفقر للاستهداف الدقيق والدائم وذلك بالتفكير مليا بتخصيص ميزانية سنوية عنوانها لا للجوع ولالقساوة  البرد لفقراء جوهرة الشرق.

مدينة وجدة تحتاج للقطع مع الانتقام والحسد وعرقلة المشاريع والترصد والتنازع والخصام والسجال العقيم بين الأحزاب والمسؤولين لمجرد النجاح أو الوصول لمنصب ما. مدينة وجدة تحتاج من المسؤولين الانفتاح على أفكار من يبدع الأفكار وليس على من هو حاصل على شهادات رسمية قد تكون عقيمة في الإبداع، مدينة وجدة تحتاج لترك المسؤول يشتغل على أساس النصح والتشاور والتنبيه، لا الشخصية بمجرد النجاح أو الفشل في الانتخابات..مدينة وجدة تحتاج للكثير الكثير..سأعود لكتابة ذاك الكثير، من احتياجات المراحيض العمومية والاسواق والأرصفة وطرق منح الخص التي تغلق الطرقات وهكذا..لعل وعسى يتم القطع مع التمثلات التي يريد أن تدفع بالبعض،  إلى التحجج بالسياسة الاستعمارية البائدة التي وضعت مساحات شاسعة من مغربنا الحبيب في خندق ضيق، خندق اسمه المغرب غير النافع!!!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
17°
الأربعاء
15°
الخميس
17°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M