مساهمة عن بعد في حوار مهم..

23 نوفمبر 2022 17:28
هوية بريس – يونس فنيش
توصلت بربط لبرنامج مهم على قناة “بديل” تبادل خلاله الصحفي حميد المهداوي بعض الأفكار مع زعيمة حزب الإشتراكي الموحد الأستاذة نبيلة منيب، و هذا رأيي أو مجرد تعقيب بسيط على نقطة لم تستوفي حقها في هذا اللقاء المفيد، إغناء للنقاش في إطار حرية التعبير، مع الشكر مسبقا على سعة الصدر :
بعدما شرحت الأستاذة نبيلة منيب أوضاع الصحة و التعليم منتقدة الحكومة على الطريقة نفسها التي كان يعتمدها زعماء أحزاب و أحزاب قبل استوزارهم، يستشف من جوابها على سؤال محاورها، ما معناه أو ما مفاده، بأن “يجب دعم الفن دونما تمييز بين رديء و جميل لأننا في أمس الحاجة إلى الفن بكل أطيافه”، و العجيب أنها مرت على هذا الموضوع مرور الكرام في حين أنه يتعلق بجوهر المشكل المتعلق بالتنمية في كل بلد في طريق النمو يتطلع لتحقيق التقدم.
لنضع اتفاقا Convention مفترضا على الطاولة فقط من أجل ترتيب الأفكار لتكون أكثر وضوحا، و هو أن الثقافة هي فقط الإنتاج الفكري و الكتابة و النشر و المسرح و السينما، و أنها تنقسم إلى قسمين: ثقافة رديئة و ثقافة راقية. و أن الفن هو فقط الغناء و الرقص و الرسم، و أنه ينقسم إلى قسمين: فن رديء لا يربي الذوق و ينتج الجهل و العبث و اللاوعي، و فن راقي هادف ينعش الأخلاق و يحيي الضمير و يشحذ الهمم. طيب.
إذا كانت ميزانية الحكومة محدودة، نظرا لأمور و أمور، لا تكفي لا للنهوض بالتعليم و الصحة و لا لتحقيق التنمية الشاملة، فهل ننفق من مال الشعب لدعم الفن؟ و إذا كان لابد من دعم الفن، فهل ندعم الفن الراقي الذي قد يساهم في التنمية أو ندعم الفن المبتذل الذي يمنعها ؟
و أما إذا اعتبرنا أن لا يمكن لأي أحد أن يتدخل في الأذواق، أليس الحل الوسط في رفع الدعم عن الفن جملة و تفصيلا و ترك الإختيار للمستهلك إما أن يشتري تذكرة الفن الرديء أو تذكرة الفن الراقي، و ليحدد سوق الفن ثمن التذاكر حسب قانون العرض و الطلب، و أن لا تصرف الحكومة مليما واحدا لدعم لا فنان و لا مهرجان، و أن لا يخصص التلفزيون الرسمي مالا للفنانين كيفما كان نوعهم، لأن ليس له أن يغدق عليهم بالمنح المالية لأن يكفي للتلفزيون أن يعرف بالفنانين و في ذلك مكسب كبير لهم في حد ذاته، و ذلك نظرا لطبيعة الأزمة المركبة التي نعيشها… ؟
و إذا كانت “الحكومة لا تحكم”، كما قالت الأستاذة نبيلة منيب، و كما يقال عادة، يعني نظرا للإمبريالة العالمية الجديدة و نظرا لضغوطات البنك الدولي إلى آخره، فالحال أن الأستاذة تتفق مع الحكومة الحالية تمام الإتفاق في ما يتعلق بالفن و هو مجال يمكن للحكومة أن “تحكم فيه”، إما عبر رفع الدعم عن الفن الرديء و تشجيع الذوق الرفيع، أو عبر الكف عن تخصيص ميزانيات للفن جملة و تفصيلا، و إلا فما الفرق بين ما تقوم به الحكومة و ما يمكن أن تقوم به زعيمة حزب اليسار الإشتراكي الموحد لو تقلدت رئاسة حكومة “لا تحكم” حسب قولها…؟
و بطبيعة الحال نفس الطرح يخص أيضا الثقافة حسب التعريف المحدد أعلاه في إطار اتفاق Convention مفترض.
و أما في ما يتعلق بمداخلة الصحفي حميد المهداوي المتعلق بعدم تجديد الأحزاب لزعمائه، فرد زعيمة حزب الإشتراكي الموحد كان صادما يبطل كل ما تقوله السيدة نبيلة منيب التي بررت ذلك بكون، ما معناه، “مناضلي كافة الأحزاب يتشبثون بزعمائهم في إطار الديمقراطية”؛ فإذا كان الأمر كذلك كيف لها أن تنتقد الإنتخابات التي تسهر عليها وزارة الداخلية، و بعض البرلمانيين، و بعض الوزراء الذين يتشبثون بالكراسي… ؟ كيف لها أن تبرر أو أن تشرح هذه الظاهرة بعدما وضعت على الطاولة “نقد العقل العربي” لكاتبه محمد عبد الجابري، فماذا يقول هذا النقد بالضبط ؟
خلاصة: مازال هناك مشكل ما ربما مع الموضوعية و ترتيب بعض الأفكار، أو أن نخبنا أو بعضها لم تنتصر بعد ربما على أنانيتها. فمزيدا من تبادل الأفكار و مزيدا من البرامج المفيدة. و تحياتي للجميع.
آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
17°
الأربعاء
15°
الخميس
17°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M