منظمة دولية توجه اتهامات خطيرة لـ”بلجيكا” بخصوص تعاملها مع كبار السن خلال أزمة كورونا

17 نوفمبر 2020 19:26

هوية بريس – متابعات

قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات البلجيكية “تخلت” عن الآلاف من كبار السن الذين لقوا حتفهم في دور رعاية المسنّين خلال جائحة فيروس كورونا بعد تحقيق نُشر يوم الإثنين يسلط الضوء على سلسلة من أوجه القصور التي وصفتها المنظمة بأنها “انتهاكات لحقوق الإنسان”.

و أبلغت بلجيكا عن أكثر من 531 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس وأكثر من 14 ألف حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا ، وهي واحدة من أكثر البلدان تضرراً في أوروبا.

خلال الموجة الأولى من الوباء في الربيع الماضي، أعلنت الدولة التي يبلغ عدد سكانها 11.5 مليون شخص، أن غالبية الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 في دور الرعاية الصحية.

وقالت منظمة العفو الدولية، وفق ما أوردته “البيان اللندنية”، إن 61.3% من جميع الوفيات بسبب كوفيد -19 في بلجيكا حدثت في دور رعاية.

وقالت المنظمة إن السلطات لم تكن “سريعة بما يكفي” في تنفيذ التدابير لحماية المقيمين والموظفين في دور الرعاية خلال هذه الفترة، وبالتالي ” عدم حماية حقوق الإنسان الخاصة بهم” على حد نص التقرير.

وقالت منظمة العفو الدولية إن أحد أسباب وفاة الكثير من الناس في المنازل هو أن السكّان المصابين بالفيروس القاتل لم يتم نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M