هكذا وضع “دي ميستورا” الجزائر في ورطة…

16 يناير 2022 16:20

هوية بريس- متابعة

كانت الجزائر تقسم بأيمانها المغلظة ألا تعود لطاولة المفاوضات، كما أنها رفضت رفضا ادعت قطعيته قرار مجلس الأمن الذي اعتبرها طرفا في نزاع الصحراء المغربية.

فعلت ذلك، بشكل رسمي، وكأن التاريخ بيدها، وكأن ميزان القوى الدولي يتحرك لصالحها.

إلا أن زيارة دي ميستورا المرتقبة إلى الجزائر، حسب ما ذكرته تقارير وراج في وسائل إعلامية، أنهت اعتداد دولة العسكر بقراراتها وخطابها الفاقد للصلاحية في عالم اليوم.

سيطلب دي ميستورا من الجزائر المشاركة في طاولة المفاوضات، وهو طلب يصعب على الجزائر رفضه، لأنها ستجد نفسها في عزلة بسبب ذلك.

ستكون مدانة أمميا ودوليا، وقد يحصل ذلك من أقرب مقربيها، أي روسيا الجديدة التي تتقن لغة المصالح الجيوستراتيجية أكثر من أي شيء آخر.

 

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
20°
الأربعاء
21°
الخميس
20°
الجمعة
20°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M