هل التخوف من أخذ لقاح كورونا مبرر؟ وماذا عن الأعراض الجانبية المصاحبة له؟! .. خبير يجيب

14 أغسطس 2021 13:38

هوية بريس – متابعات

يتخوف كثير من المواطنين، الذين لم يتلقوا بعد التلقيح المضاد لـ”كوفيد-19″، من الأعراض الجانبية المصاحبة، متأثرين بشهادات إما لأشخاص أخذوا التطعيم، أو معلومات منتشرة بمواقع التواصل الاجتماعي، مما يجعلهم يفوّتون موعد التلقيح.



أكد البروفسور سعيد المتوكل، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، أن ظهور أعراض جانبية لدى بعض الأشخاص بعد التطعيم، مسألة طبيعية وعادية بالنسبة لجميع اللقاحات، على غرار كل الأدوية والمنتجات الصحية الأخرى.

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

وأوضح المتوكل، في تصريح لموقع “SNRTnews” ، أن اللقاحات المعتمدة بالمغرب، وهي “سينوفارم”، و”أسترازنيكا”، و”جونسون آند جونسون”، و “فايزر-بايونتيك”، تتشابه في الأعراض الجانبية التي سببتها لبعض المطعّمين، وتشمل صداعا خفيفا على مستوى الرأس، وألما في موضع الوخز قد يصاحبه انتفاخ واحمرار، كما يمكن أن تشمل الأعراض كذلك ارتفاعا في درجة الحرارة، وبعض الإعياء، حيث يمكن أن تدوم هذه الأعراض من 48 إلى 72 ساعة.

وكشف المتوكل أن تخوف بعض المواطنين من الإقبال على أخذ التلقيح، يبقى غير مبرر، خصوصا أن هؤلاء الأشخاص لا يأخذون المعلومة من الخبراء والمختصين في المجال الصحي، حيث يتأثر أغلبهم بما هو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يكون أغلبه عبارة عن أخبار مغلوطة.

وأشار المتوكل، إلى أنه منذ انطلاق الأزمة الوبائية، عجّت مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض الصحف الباحثة عن الإثارة، بمجموعة من الأخبار المضللة عن الفيروس، واستمرت هذه الممارسات بعد الإعلان عن الشروع في التلقيح، مبرزا أن المواطنين يجب ألا يسقطوا في هذا الفخ، وأن يأخذوا المعلومة من أهل الاختصاص المعتمدين.

وتابع المتحدث ذاته، أن أكثر فئة تعرف الأعراض الجانبية للقاحات، هن الأمهات خلال تطعيم الأطفال، مضيفا أن هذه الأعراض هي نفسها التي تظهر عند المطعّمين بلقاحات “كوفيد-19”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M