وفاة ملحمة الصبر، الشاب الناظوري نزيل الإنعاش بمستشفى الإختصاصات بالرباط 19 سنة

14 أكتوبر 2017 20:58
وفاة ملحمة الصبر، الشاب الناظوري نزيل الإنعاش بمستشفى الإختصاصات بالرباط 19 سنة

هوية بريس – متابعة

إنا لله وإنا إليه لراجعون
توفي أمس الجمعة أحمد الخطوطي الشاب الناظوري بقسم الإنعاش بمستشفى الإختصاصات بالرباط.
أحمد الذي كان وسيبقى مثالا للصبر وقوة الإيمان والتفاؤل في الحياة كان شابا مثلنا جميعا ولم يكن يتوقع أنه سيقضي 19 سنة بين جدران غرفة بقسم الإنعاش بمستشفى الإختصاصات بعد إصابته وهو في ريعان شبابه (21 سنة أي سنة 1998 والآن 40 سنة) بشكل مفاجئ بشلل أصاب أطرافه وجهازه التنفسي بسبب فيروس هاجم نخاعه الشوكي.
مما جعله لصيقا بألة التنفس الإصطناعي وبالطاقم الطبي.
19 سنة لم ير النور في الخارج.
19 سنة قضاها بصيفها وشتائها بحرها وبردها بين جدران قسم الإنعاش.
19 سنة كون فيها علاقات متينة ومميزة مع الأطباء والممرضين المحيطين به.
ومع ذلك لم تفارق الإبتسامة محياه ووجهه البشوش ودائما ما كان متفائلا بشفائه يوما ما.
رحمك الله يا أحمد وجعل مثواك الجنة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

وعن ذلك علق عادل بنحمزة في حسابه على فيسبوك:

“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي” صدق الله العظيم

بكثير من الحرقة و الألم، نعى كثيرون الراحل أحمد الخطوطي الذي غادر هذه الدنيا إلى دار البقاء بعد ملحمة من الصبر جسدها طيلة 19 سنة متواصلة و هو راقد على سريره في قسم الإنعاش بمستشفى الاختصاصات بالرباط، الراحل أحمد المنحدر من الناظور، قاوم مرضا فيروسيا أصاب رئته منذ 19 السنة مما ألزمه التنفس اصطناعيا قرابة عقد كامل، لكنه ورغم المرض فقد إستطاع أن يكون صداقات كثيرة، أصدقائه اليوم يشعرون بحزن كبير، حتى من لم يتوفق في زيارته بالمستشفى، لكن أحمد كان بالنسبة لهم نموذجا في الصبر و المقاومة، عبارتهم كانت حزينة جدا و بليغة جدا.

رحم الله السي أحمد؛ “إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص نائمون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. سبحان الله العظيم اختار الله له يوم الجمعة للقائه
    نحسن الظن بالله انه ادخل عبده احمد في رحمته وتقبله في عباده الصالحين.
    _انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب _
    صدق الله العظيم

  2. إنما يوفى الصابرون أجرهم بغيرحساب،الجمعة المثل الكبير في الصبرسي أحمد حتى هو لقى الله،فرحمه الله وعوّضه وأهله خيرا،وإن ابتسامته لتشهد بأن الله تعالى كان قد أغناه في سرّه بمشاعركانت ألحانا جميلة عذبة أخّاذة تعزف في نفسه أغنته عن دنيا الناس وحطامها الفاني،فيالعظمة االإيمان بالله وربط القلب به ووضع الثقة فيه وقطعها ممن سواه.

  3. انا لله وانا اليه راجعون حق له أن يكون لوحده ملحمة للصبر والمصابرة والرضا والتسليم لقضاء الله وقدره فعز في هذا الزمان أن تجد من هو فرح ومستبشر والأسى والمرض لا يفارقه لسنوات

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
21°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
24°
الخميس
25°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!