«وَالصُّلْحُ خَيْرٌ».. قصة عاشها الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

13 يونيو 2016 20:09
‏»وَالصُّلْحُ خَيْرٌ».. قصة عاشها الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

إعداد: رضوان بن عبد السلام

هوية بريس – الإثنين 13 يونيو 2016

كتب الشيخ علي الطنطاوي -رحمه الله-، في كتابه “مقالات في كلمات” (1/ 53):

“وقع مَرة بيني وبين صديق لي ما قد يقع مثله بين الأصدقاء، فأعرضَ عَني وأعرَضتُ عنه، ونأَى بِجانبه ونَأيتُ بجانبي، ومَشى بَيننا أولادُ الحلال بالصُلح، فَنَقلوا مِني إليهِ ومِنهُ إليَّ! فَحَوَّلوا الصَدِيقَيْن بِبَركة سَعيهِم إلى عَدُوَّين! وانقطع ما كان بيني وبينه، وكان بيننا مودة ثلاثين سنة.

وطالت القَطيعة، وثقُلَت عَلَيَّ، ففكرت يوماً في ساعة رحمانية، وأزمَعتُ أمراً، ذهبت إليه فطرقتُ بابَه، فَلَمَّا رأتنِي زَوجُهُ كذَّبت بَصرَها، ولَما دخلت تُنبِئه كذَّبَ سمعَه، وخَرج إليَّ مشدوهاً! فما لبثته حتى حَيَيْتُه بأطيب تحية كنت أُحيِّيه بها أيام الوداد، واضطر فحَياني بمثلها، ودعاني فدخلتُ، ولم أَدَعه في حيرته، فقلت له ضاحكاً: لقد جئت أصالحك! وذكرنا ما كان وما صار، وقال وقلت، وعاتبني وعاتبته، ونفَضْنا بالعِتاب الغبار عن مَوَدَّتنا، فعادت كما كانت، وعُدنا إليها كَما كُنَّا.

وأنا أعتقد أنَّ ثلاثة أرباع المُختلفين لو صَنَعَ أحدُهما ما صَنعتُ لذَهب الخِلاف، ورجع الائْتلاف”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
23°
الأربعاء
25°
الخميس
25°
الجمعة
23°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!