5 ملاحظات على اقرار الفرنسية لتدريس المواد العلمية والتقنية (2)

30 يوليو 2019 13:49
 5 ملاحظات على إقرار اللغة الفرنسية لتدريس المواد العلمية والتقنية

 هوية بريس- لحسن معتصم*

الملاحظة الثانية: النخبة الفرنسية تحكم قبضتها على مفاصل الدولة وتتحكم في العجلة الاقتصادية بالمغرب.

كتبت في ملاحظتي الأولى أن هناك بعدا تاريخيا جعل من المكون الفرنسي محورا أساسيا في أي تحول مجتمعي ببلادنا، وهو ما جر علي انتقادات عدة تيارات منها الاسلاموية بالدرجة الاولى، ولبسط تصوري وفكرتي سأحاول من خلال هذه الملاحظة الثانية ان ابرز كيف أن التراكمات التاريخية لم تفرض فقط اللغة الفرنسية كلغة حاضرة بجميع مناحي الحياة، بل وضعت المغاربة أمام واقع يفرض فرنسا كثابت غير متحول.

لقد تابعنا كيف تحولت العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع دول الخليج وتراجعت في لحظة وحين، فيما بقيت علاقتنا بالجمهورية الفرنسية في تحسن كبير وتطور غير مسبوق، وحتى حينما صعد الرئيس هولاند ذو الأصول الجزائرية الى سدة الحكم بفرنسا ، تحرك اللوبي الاقتصادي الفرنسي لتنبيه الاخير الى اي خطأ يمكن أن يقع به تجاه المغرب, فشاهدنا كيف تعززت علاقة الفرنسيين بالمغرب مع تولي ماكرون لرئاسة الجمهورية ، بل إن فرنسا هي قائدة الأوراش الكبرى ببلادنا، وما دعمها بما يفوق 7 ملايير درهم للقطار فائق السرعة ودعم إعادة وإنشاء 5 محطات القطارات من الجيل الجديد بكل من الرباط القنيطرة الدار البيضاء وطنجة، والدفع بشركات صناعة السيارات للاستقرار بالمغرب اضافة الى فتح عشرات شركات الأوفشورين الفرنسية لفروعها بكافة المدن المغربية ، سوى دليل على كلامي.

التواجد الفرنسي بالمغرب هو من المسلمات والمناقشة فيه يقتضي فهما سليما للصيرورة التاريخية والمجتمعية، واليوم اثارة موضوع تدريس المواد التقنية والعلمية بالفرنسية ومحاولة نشر فكرة أن هناك من يدافع عن الطرح الاستعماري الفرنسي هو هراء وذا حمولة إيديولوجية غير مقبولة ومزايدة واضحة لا تعليل واقعي لها.

النخبة المغربية درست بفرنسا خلال البعثات وما تزال تدرس بحيث ان عدد الأطر التي تتواجد بمختلف الإدارات والمؤسسات العمومية غالييتها درست بالمدارس الفرنسية وحتى التي أكملت مشوارها بكندا فغالبيتها نخبة فرونكوفونية ، عمليا يستحيل إعادة التاريخ واستبدال هذه النخبة باخرى أنجلوساكسونية، والا فالحل هو ابادة جماعية لأطر من خيرة ما انجب الوطن وهذا لن يكون ولن يتحقق لان الوطن محتاج لابنائه وبناته على اختلافهم مرجعياتهم ولغاتهم.

اقتصادنا مرتبط بشكل كبير بالقطاع السياحي بحيث ان عددا من المدن المغربية بفضل السياحة أصبحت تتوفر على بنيات أساسية مهمة كأكادير ومراكش لكن الاكيد ان هذه السياحة بدون الفرنسيين كسوق تقليدية لاشيء ، الارقام تؤكد انه فقط خلال الفترة الممتدة ما بين يناير ومارس 2019 زار المغرب قرابة 2،506 مليون سائح تطور عدد الفرنسيين منهم بنسبة +11 بالمئة وهي اعلى معدل سجل مقارنة مع باقي الجنسيات، السياحة جلبت الى المغرب مقدرات مالية مهمة بحيث سجل مرصد السياحة التابع لوزارة السياحة المغربية نموا مقدرا في 75 مليار درهم سنة 2018 مقابل 69،6 مليار درهم سنة 2017 هذا التحسن في النمو الاقتصادي راجع الى ثقة الشركاء الدوليين في قطاعنا السياحي، فلذلك اعتقد انه يستحيل إقناع العاملين بهذا القطاع يجدوى غير الفرنسية في تكوين أطرها مادام القاعدة تقول الاكثر عددا هو الاولى بالاهتمام.

فاذا كنا سوف نسمع لصوت ايديولوجي غاضب من قرار الفرنسية في تكوين الاطر السياحية وتاهيلها الاكيد ان المغرب سيفقد سوقا سياحية تمده بالقوة فلا يمكن بأي حال المجازفة بالسوق الفرنسية مقابل مثلا السوق الصينية التي لم يصل عدد زوارها للمغرب رغم كل التشجيعات سوى 200 الف سنة السنة الفارطة .

يتجه كل سنة آلاف المغاربة للتسجيل في المعهد الفرنسي بحيث يتواجد بالمغرب ما مجموعه 12 معهدا فرنسيا تساهم من خلال أنشطتها الثقافية والفنية وكذا من خلال فضاءاتها الموجهة للقراءة في تنمية اللغة والثقافة الفرنسيتين لدى عامة المغاربة، وهو ما يؤكد ان لا احد يجادل في أن فرنسا تستثمر كثيرا ببلدنا وتوليه أهمية كبيرة من خلال ،دعم مشاريع كثيرة ، إذ فقط من حيث البحث العلمي فإن الوكالة الجامعية للفرنكوفونية تدعم سنويا أبحاث الأكاديميين باللغة الفرنسية وتشجع جامعاتنا ا على الارتقاء ببحثها العلمي ، الهدف طبعا دعم تواجد الفرنسية ببلدنا، لكن بالمقابل جهود الدول الأخرى بالمغرب مقارنة ما تقوم به فرنسا تظل بطيئة وغير مستقرة. لذلك اعتقد ان السؤال المشروع اليوم ه ما البديل ليس فقط لغة وإنما اقتصادا ، سياحة ودبلوماسيا اما المزايدة فلن تغنينا ولن تشفع لنا فقط ستؤدي الى خلق شرخ آخر يستحيل ان يتم اصلاحه والشعب هو من سيتضرر كما دائما.

*صحافي متخصص في لغات الإعلام

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. تصحيح لبعض المفاهيم
    أولا ، لا أحد ينكر التطور المكونة في الخارج
    ثانيا ، نطلب من تلك الاطور ان تكون صادقة لوطنها
    ثالثا، هب انك لا زلت في فرانسا هل تستطيع أن تفرض عليها رويتك وخاصة في لغتها ؟
    رابعا، لا أحد ينكر تعلم اللغة الفرنسية او غيرها
    لاكن لا تفرض على إرادة الشعب
    وجلالة الملك امير المونين له كامل الصلاحية
    في رفض تعلم اللغة الفرنسية بديلة عن لغتنا العربية
    وتهميش اللغة العربية تهميش للوطن ومن على ظهره

  2. الاخ لحسن، انت تتحدث عن الواقع.. و تفترض ان الفرنسية هي التي جلبت فرنسا.. و ان الفرنسية هي التي جلبت السياح الفرنسيين.. و ان الفرنسية هي التي جلبت رونو و تيجيفي!!! بينما الحقيقة ان فرنسا هي التي جلبت الفرنسية و طبعا جلبا معها كل ما ذكرته..
    و السؤال الذي يجب طرحه ليس ذاك الذي طرحته : ما هو البديل عن فرنسا؟ انما هو : و هل كل ما قدمته فرنسا للمغرب ساعد المغرب على الخروج من الفقر و التخلف و الفساد ؟ طبعا لا.. اذن فانت تريد من المغاربة ان يضلوا متشبتين بفرنسا الى الأبد رغم انهم لم يروا معها الى بعد 60 سنة من الاستقلال اي نتيجة ..
    و لو ان فيتنام فكرت بمنطقك.. لما كان لها ان تصبح واحدة من اكثر الدول نموا في العالم و التي ستصبح واحدة من اقوى 20 اقتصادا في العالم بحلول سنة 2050.. فيتنام استعمرتها فىنسا لازيد من قرن .. و مع ذلك قررت فيتنام التخلي عن الفرنسية و اعتماد لغتها في كل مناحي الحياة : الادارة التعليم الاقتصاد الخ.. و ها هي النتيجة.. رغم الغزو الامريكي المدمر لفيتنام.. ها هي فيتنام تقوم من الرماد معتمدة على لغتها و تصبح واحدة من الدول المصنعة المهمة في جنوب شرق آسيا.. بينما المغرب اين وصل بالفرنسية ؟!!

    طبعا هناك مغالطات كثيرة في مرافتعك يضيق الوقت لسردها .. كمثل فقط : فرنسا دعمت التيجيفي ب 7 مليار درهم!!! و هذه مغالطة من العيب ان يقترفها صحفي محترم مثلك…. اذ المسروع برمته كلف 220 مليار درهم.. اذا افترضنا ان ربح فرنسا من المشروع 30% فقط.. فذلك يعني انها ربحت من المغرب اكثر من 60 مليار درهم.. و كل ما فعلته انها اخذت منها 7 مليار و قالت انها مساعدة للمغرب !! يعني من لحيتو لقم ليه ! اما اذا علمت ان جزءا كبيرا من الكلفة هي عبارة عن ديون.. و اذا علمت ان الديون فوائدها تتضاعف.. و ان الدائن الاساسي هو فرنسا.. فاعلم اذن ان ما جنته فرنسا من المغرب في ذلك المشروع اكثر بكثير من التوقعات..
    هذه مغالطة واحدة فقط.. و مثلها ما قلت ان السياح الصينيين لا ياتون رغم التشجيع!!! و هل تعتقد ان السائح الصيني سياتي الى دولة كل سيء فيها مكتوب بالفرنسية ؟!!!
    هذان مثالان عن المغالطات في مقالك… و لا داع للتفصيل في بقية المغالطات..

    الخلاصة.. انت تريد من المغاربة ان يضحوا بمستقبلهم من اجل مصالح آنية مع فرنسا.. ان يضلوا يعيشون نفس الواقع .. مخافة ان تتخلى عنهم فرنسا فيصبحوا اكثر فقرا !!! و تتجاهل نماذج.دول كثيرة خرجت من الفقر و تقدمت رغم تخليها عن الفرنسية .. بل و تتجاهل حقيقة ان فرنسا اصلا دولة متجهة الى الاضمحلال و التراجع على كل الميادين.. و بعد ثلاثين سنة سوف لم تبقى واحدة من اكبر 20 اقتصاد في العالم.. و بالتالي .. على المغاربة ان يعتمدوا على انفسهم من الان.. قبل ان يجدوا انفسهم في شواري مقطع اذا بقاو متبعين فرنسا..

    تحياتي

  3. أتفق مع الأخ الكزابري فيما ذهب إليه.. وأقول أن هذا المقال يصدر عن فلسفة (الأمر الواقع).. الفرنسية موجودة لأنها موجودة والسلام.. لن نغير التاريخ ولن نغير الواقع. هذا فكر انهزامي، لو قال مثل قولك أجدادنا لما انتفضوا من الأجل الاستقلال، ولظل نصف المغرب على حال سبتة ومليلية.. ثم لمذا لا نضرب مثالا – ما دمت تقول لأن تطور المغرب في الإبقاء على فرنسته وتقويتها – أين مثال ما تقول في العالم ؟ أين هي الدولة التي أبدلت لغتها التاريخية، والعقدية ثم صارت من الأمم الكبرى التي يضرب بها المثال ؟ لماذا انتفضت كوريا الجنوبية – كما بين ذلك الأخ الكزابري مشكورا في وثائقياته – وقد كانت ترزح تحت الفقر والمجاعة.. انتفضت بلغتها لا بلغة مستعمرها.. لماذا انتفضت ألمانيا التي لم تتحد إلا سنة 1990 وقد خسفتها قوى التحالف ودمرتها تدميرا.. ثم انبعثت بلغتها لا بلغة الحلفاء.. نريد أمثلة. ماذا عندكم ؟ البنين ؟.. مالي ؟ السنغال ؟.. مع احترامنا لهذه الدول الإفريقية الجارة.

    3
    1

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
21°
الخميس
21°
الجمعة
25°
السبت
23°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!