إمام مسجد النور بنيوزيلندا: الهجوم نقطة تحول لإنهاء الكراهية بالعالم

31 مارس 2019 11:23

هويةبريس – متابعات

قال جمال فودة إمام وخطيب مسجد النور، أحد المسجدين اللذين تعرضا لهجوم إرهابي بمدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، إن الهجوم يعد نقطة تحول من أجل إنهاء الكراهية وخطابات الإسلاموفوبية في تاريخ نيوزيلندا والعالم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها فودة أمس السبت، خلال مؤتمر “منتدى المسلمين الأوروبيين” بمدينة هامبورغ الألمانية.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

وأشار فودة إلى أن الهجوم الإرهابي في الولايات المتحدة عام 2001، غيّر وجه العالم، وزرع بذور الكراهية والعنصرية تجاه المسلمين.

وطالب فودة، السياسيين إلى تشريع قوانين ضد خطابات الكراهية والعنصرية التي تطال المسلمين، والإعلام إلى اتخاذ موقف من معاداة الإسلام.

وشدد أن هجوم المسجدين في نيوزيلندا يعد إذانا بالحرب ضد السلام والحب ولا يستهدف المسلمين القاطنين في كرايست تشيرش فحسب.

يذكر أن منتدى المسلمين الأوروبيين، دعا إلى اجتماع طارئ في هامبورغ في أعقاب هجوم نيوزيلندا الإرهابي.

وفي 15 مارس الجاري، استهدف هجوم دموي مسجدين في كرايست تشيرتش، ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 مصليا وإصابة 50 آخرين.

فيما تمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة في 23 مارس، حيث وُجهت إليه اتهامات بـ”القتل العمد”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M