أثار رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، نور الدين مضيان، ملف عدم اعتماد المسؤولين المغاربة لإحدى اللغتين الرسميتين للدولة، أثناء تناول الكلمة بمناسبة أدائهم لمهام رسمية، بعدما وجه سؤالا كتابيا في الموضوع إلى رئيس الحكومة، عزيز أخنوش.

وقال مضيان إن عددا من المسؤولين المغاربة يعمدون، بمناسبة تناولهم الكلمة خلال أداء مهام رسمية باسم الدولة، إلى التحدث بلغة أجنبية، سواء داخل أو خارج الوطن، بالرغم من وجود تقنية الترجمة الفورية في هذه المناسبات والمحافل.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

واعتبر رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، في سؤاله، أن ذلك يعد “خرقا سافرا للمقتضيات الدستورية التي تقضي صراحة بوجود لغتين رسميتين للدولة فقط، هما اللغتين العربية والأمازيغية”.

وأشار إلى أن عددا من المسؤولين الدوليين الذين يتناولون الكلمة بالمملكة، خلال لقاءات رسمية، يستعملون اللغة العربية، في إشارة واضحة للمكانة السامقة التي تحظى بها هذه اللغة.

وأضاف أن هناك مسؤولين مغاربة آخرين يعتمدون لغة غير لغتهم الدستورية، “وهو ما يخلف استياء كبيرا لدى عموم المواطنين، باعتبار هذا السلوك يحجم من ثقافة الأمة ولغاتها الرسمية الغنية، بل ويتنافى مع مقتضيات الدوريات الحكومية المتتالية الداعية لاستعمال اللغتين الرسميتين في المعاملات الإدارية”.

وفي هذا الصدد، ساءل مضيان، رئيس الحكومة، عن التدابير التي ستتخذنها حكومته لضمان احترام المسؤولين العموميين لاستعمال اللغتين الرسميتين للدولة فقط، أثناء حديثهم في مهام رسمية باسم الدولة أو مؤسساتها.