دة. حنان الإدريسي: القيم الاستهلاكية تشجع على العنوسة ونحتاج قانونا للحد من غلاء المهور

12 يونيو 2022 18:44

هوية بريس – حاورها: محمد زاوي 

1- د. حنان الإدريسي، في نظركم، وانطلاقا من اهتمامكم بموضوع الأسرة، كيف تفسرون ارتفاع نسبة العنوسة في المجتمع المغربي؟

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. أشكر جريدة “السبيل” على طرحها هذا الموضوع، العنوسة مشكلة اجتماعية، فعلا الأرقام المتعلقة بها مهولة، رجعت إلى التقرير الرسمي الصادر عن المندوبية السامية للتخطيط، 35 في المئة من المغربيات، أي أكثر من الثلث عازبات. وهذا أمر له ما له من نتائج.

مع الأسف الأرقام بالنسبة للذكور غير متوفرة، وكلما صغر السن كلما ارتفعت الأرقام، إذا رجعنا إلى الفئة بين 20 و24 سنة نجد أكثر من 60 في المئة من المغربيات في هذا السن غير متزوجات وأكيد النسبة أكثر ارتفاعا في المدن الكبرى.

إذن، العنوسة ظاهرة اجتماعية في المجتمع المغربي، أسبابها متعددة ومتداخلة، تحتاج إلى دراسة أكثر عمقا ودقة.

العامل الأول، بالنسبة لي، هو العامل الثقافي ويؤثر هذا العامل على الرغبة في الزواج، في تأسيس الأسرة. وهو يتمثل في نظرة الشباب للزواج وللأسرة، حيث بدأت تتسرب بعض الأفكار الدخيلة على مجتمعنا وأخلاقنا وهويتنا كمغاربة.

ويساهم في هذه الأفكار، بشكل أساس، الإعلام بجميع وسائله. وكمثال على ذلك، انتقلت الأسرة من آية من آيات الله، انطلاقا من قوله تعالى: “ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة” (الروم:21)، إلى مفهوم مغلوط ومقلوب، من قبيل “قفص” يسمونه “القفص الذهبي” وما له من إيحاء سلبي. هذا بالإضافة إلى القيم السائدة، من قبيل قيم الصراع بين المرأة والرجل. وكذا انتشار قيم الاستهلاك المادية التي جعلت الحياة معقدة، إذ أن مستلزمات الزواج نفسه تتطلب تكاليف باهظة فوق طاقة الشباب وأسرهم.

العامل الثاني، هو العامل الاقتصادي، بمعنى عدم توفر الباءة، أي القدرة على فتح بيت وتلبية حاجيات الأسرة، هذا بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة، مع ما خلفه فيروس “كورونا”، ما أدى إلى البطالة وغلاء المعيشة، إذا أضفنا إلى هذا النظرة المادية الاستهلاكية التي أصبحت تخيم على الناس، والتي جعلت الأمر أصعب بالنسبة للشباب.

العامل الثالث، وهو العامل الأخلاقي، ويتمثل في انتشار الفساد الأخلاقي، وهو الزنا وانتشار العلاقات الجنسية غير الشرعية خارج إطار الزواج، تحت غطاء ما يسمى بـ”الحريات الفردية” و”العلاقات الرضائية خارج الزواج”. ما جعل شبابنا يكتفي بهذه العلاقات غير الشرعية ويعيشون فوضى حقيقية، كأن يبدّلوا خليلاتهم في كل مرة، أو يكتفون بعلاقة غير شرعية دون تحمل تبعات هذه العلاقة التي قد تؤدي إلى أمراض منقولة جنسيا أو حمل غير مرغوب فيه، وبالتالي تفضي إلى إجهاض أو أطفال غير شرعيين.

2- كيف يمكن للمنظومة القيمية الإسلامية أن تسهم في مدافعة ظاهرة العنوسة؟

المنظومة القيمة الإسلامية منظومة متكاملة، تعتبر الزواج مهما، بل تعتبره أصلا في العلاقة بين الذكر والأنثى، وترغب فيه وتندب إليه، بل هناك من يعتبر الزواج واجبا. يعني: الأصل في الإسلام هو الزواج، ويبقى عدم الزواج استثناء محدودا.

ومن جهة ثانية، نجد أن القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة يعتبران الزواج موافقا للفطرة، وكذا لسنة الأنبياء والصالحين. هذا بالإضافة إلى أن الأسرة إطار لقيم إيجابية يحتاجها الإنسان، من قبيل الرحمة والمودة والسكينة واللباس التي لا تتواجد إلا داخل الأسرة.

أضف إلى كل هذا، قول الله تعالى في سورة النور (الآية:32): “وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم، إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله، والله واسع عليم”. وهذا أمر واضح للمجتمع وللمسؤولين فيه بتزويج من لا زوج له.

وهناك قضية مهمة في الإسلام أيضا، وهي أن الإسلام يدعو إلى التيسير في المهور وعدم المغالاة فيها، قال صلى الله عليه وسلم: “خير النساء أقلهن مهرا”. وللعلم، فإن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وضع تشريعا لرفض غلاء المهور. إذن، ليس الأصل في الإسلام هو هذه الماديات التي طغت على الحياة الآن، بل البحث عن المضمون، عن الأخلاق الصالحة، على رأسها تحمل الأمانة والإحساس بالمسؤولية وخشية الله في السر والعلن… الخ.

وهناك نقطة مهمة جدا، في المنظومة الإسلامية، حيث ترتقي العلاقة بين المرأة والرجل إلى صدقة إذا تمت في الحلال، مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “في بضع أحدكم صدقة”. إذن، فإذا اهتدى الشباب إلى الزواج بهذا الهدي، ستكون الحاجة إليه كبيرة جدا.

3- هل أنتم راضون عن المجهودات المبذولة دعويا وقيميا لمواجهة ظاهرة العنوسة في المجتمع المغربي؟

توجد مجهودات مقدرة تقوم بها مجموعة من الجمعيات والمؤسسات التي تشتغل على الأسرة وعلى الزواج وتزويج الشباب وعلى الحد من ظاهرة العنوسة. هذه المجهودات، حسب معلومات، تسير في اتجاهين:

– إما في اتجاه الرفع من مستوى الوعي اتجاه التحسيس بأهمية الزواج والترغيب فيه. وهي مجهودات موجودة ومعتبرة، من خلال محاضرات وندوات وحملات وغيرها من الوسائل.

– وإما في اتجاه ما تقوم به بعض الجمعيات من تيسير للزواج وظروفه، ومساعدة الشباب على فتح أسر. ورأيي أن هذه المجهودات غير كافة، نظرا لارتفاع أرقام العنوسة، ما يستدعي تكثيفها ومضاعفتها.

هناك مجهودات أخرى يجب بذلها، بما في ذلك البرلمان من باب اختصاصه التشريعي بوضع قوانين للحد من غلاء المهور، وكذا الإعلام التي يجب عليه تبصرة المجتمع بالمشاكل التي تؤدي إلى العنوسة، وكذا اقتراح حلول لها في إطار كوميدي أو درامي، عوض تسليط الضوء على ظواهر ليست ذات أهمية، وعوض تناول ظاهرة العنوسة في أفق الزيادة فيها وتكريسها والتشجيع عليها.

ــــــــــــــــــــــــــــ

* طبيبة وناشطة في مجالي الدعوة والأسرة

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. السلام عليكم
    كل ما قالته الدكتورة شيئ جميل و حسن لاكن بدلا ما نبقى نبحت عن ترقيع للمشكل يجب ان نبحت عن اصل المشكل و هو البعد عن الشريعة الاسلامية و وضع قوانين وضعية قسمة ظهر الاسر المغربية و منها قانون الاسرة الدي اشعل فتيل الحرب و اصبح الزواج فيلم رعب لكل شاب . فتيسير الزواج يكون في تيسير القوانين والرجوع الى شرع الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم اما القوانين الوضعية لن تؤدي بنا سوى الى الهلاك و الدول الغربية خير دليل و الله اعلم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
24°
الجمعة
24°
السبت
23°
أحد
23°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M