د. البشير عصام المراكشي يعلق على مسلسل “الحلاج”..

05 مايو 2019 20:04
د. البشير عصام المراكشي يكتب عن خطأ استعمال قاعدة "أميتوا الباطل بعدم ذكره" في كل مناسبة

 هوية بريس – د. البشير عصام المراكشي

إعادة نشر بمناسبة الإعلان عن مسلسل “الحلاج” في رمضان.

ما الذي يجمع بين الأدب والفن الحديثين الحداثيين من جهة، والتصوف الفلسفي التراثي من جهة أخرى؟
أعياني تطلب الجواب عن هذا السؤال، الذي يساورني كلما رأيت الأدباء والفنانين يستلهمون رؤوس التصوف الفلسفي في أعمالهم الإبداعية:

🔹قبل نحو خمس وعشرين سنة، أخرج الطيب الصديقي في المغرب مسرحية عنوانها (الشامات السبعLes sept grains de beauté )، وذكر فيها الحلاج بأفضل الثناء، وقدمه على أنه شهيد الفكر الحر!
🔹قبل نحو سبع سنوات، أصدرت الروائية التركية إليف شافاق رواية “قواعد العشق الأربعون”، التي جعلتها عن جلال الدين الرومي، ذلك المتصوف الذي له من فاجر الكلام ما أستحيي من نقله!
🔹قبل مدة يسيرة، بدأ انتشار المسلسل التاريخي التركي “قيامة أرطغرل”، الذي حاول تلميع صورة محيي الدين ابن عربي، الصوفي المغالي في عقيدة وحدة الوجود؛ بل أرجع بعض انتصارات أرطغرل إلى شيء من كرامات ابن عربي!
🔹وفي الوقت نفسه تقريبا، تفوز رواية الروائي السعودي محمد حسن علوان “موت صغير” بجائزة البوكر لعام 2017، وهي أعلى تتويج عربي في المجال الروائي. وهذه الرواية نوع سيرة ذاتية لمحيي الدين ابن عربي – مرة أخرى.

هذا الذي ذكرته مما علق في الذاكرة فقط، دون بحث ولا تتبع. وأنا بانتظار أعمال إبداعية أخرى عن بعض رؤوس الصوفية الفلسفية الآخرين!

ما الذي يوجد في التصوف الفلسفي ويستهوي أهل الفن الحداثي خصوصا أو الفن عموما؟
🔸علينا أن نستحضر أولا أن الغرب يشجع كثيرا هذا النوع من الفهم للإسلام الذي لا ينافسهم في لب منظورهم للكون، ويدخرونه لمواجهة الفكر الديني “المتطرف”؛ وتقاريرهم في هذا المجال مشهورة متداولة. وإذا شجع الغربيون – بترسانتهم الاقتصادية والإعلامية والثقافية – على أمر ما، فلا تعجب إن وجدته يدخل عليك فجأة إلى عقر دارك!
🔸ثم علينا ثانيا أن نعلم أن هذا التصوف الفلسفي يسوي بين الأديان، ويدمر عقيدة الولاء والبراء (تذكر شعر ابن عربي:
لقد صار قلبي قابلا كل صورة = فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لأوثان وكعبة طائف = وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنى توجهت = ركائبه فالحب ديني وإيماني
).
وهذا نفس علماني ظاهر، ترضى عنه الثقافة العلمانية المهيمنة، بل ترحب به، خاصة إن جاء متسترا بسمت ديني يلتبس أمره على الناس!
🔸ثم هذا التصوف الفلسفي – خلافا للتصوف المنضبط بالشريعة – مذهب انسحابي، يركز على التدين الفردي – في أضعف مستوياته وأقربها إلى الدعوى النظرية – بعيدا عن الانضباط السلوكي وعن المطالبات السياسية الشرعية وعن صرامة الالتزام بالشريعة المطهرة. وهذا كله موافق للمزاج العلماني السائد.
🔸ثم أخيرا: للناس ولع باختبار الجديد المخالف للسائد، ولسان حالهم: قد جربنا أنماطا فكرية مختلفة فلم نفلح في الخروج من وهدة الضياع التي نحن فيها، فلنجرب هذا أيضا! وما درى المساكين أن الأزمة ليست في نمط فكري نظري، ولكن في العقل والروح العمليين العاجزين عن حسن التطبيق!
والله الهادي.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. لو قام ابن عربي والحلاج اليوم في بلاد العرب .لما حسبوهم من المسلمين.ولو سلك فقهاء الشريعة مجاهدات الحلاج وابن عربي لأوقفوا حكام العرب عند حدودهم. ولأعطوهم البديل الشرعي..وهل أمراء العرب لهم ساق في السلوك والتزكية حتى يفضلوا الحلاج.بل هم هاربون من تدين الفقهاء الى تدين الحداتة ويتمسحون بشوارد الحلاج.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
21°
الجمعة
24°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!