رسالة إلى كل طبيب.. لا تكن خائنا!

23 مارس 2023 17:35
محاولة الإغتناء السريع تنتهي بطبيب نفسي في قبضة الأمن

هوية بريس – الدكتور القادري بوتشيش محمد*

من الخيانة الطبية العظمى أن يقوم الطبيب بعمليات جراحية يعلم أنه لا جدوى منها، على سبيل المثال: جراحة الأكياس البسيطة الهرمونية للثدي عند الفتيات والشابات، جراحة أورام الغدة الدرقية في مراحل أولية حميدة جدا (مما يحرم المرأة من غدة ثمينة تنظم تقريبا جميع الوظائف في الجسم بغض النظر عن تعقيدات أخرى خطيرة يمكنها أن تنتج في بعض الأحيان عن هاته الجراحة الباطلة)، جراحة بعض الأورام الحميدة للثدي أو الرحم أو غير ذلك مما لا يجب إستأصاله بثاتا، جراحة حصي المرارة الكبيرة الحجم الصامته… والأمثلة كثيرة جدا جدا.

من الخيانة أن يبيع الطبيب مريضه لشركات الأدوية التى تمنحه (مالا، هدايا، حضور مؤتمرات علمية، رحلات ترفيهيه … إلخ)، مقابل أن يكتب الدواء الذي تنتجه هذه الشركة أو تلك، مع وجود مثيل له في السوق بنفس الفاعلية وأقل سعرا.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

من الخيانة أيضا أن يبيع الطبيب مريضه لمعامل ومختبرات التحاليل والأشعة الأغلى تكلفة بحجة أنه لا يثق إلا بها، وحقيقة الأمر أنه متعاقد معهم على نسبة (عمولة) مقابل إرسال المرضى لهم ويزداد الأمر بشاعة حين يكتب له أشعة وتحاليل لا يحتاج إليها في الحقيقة لمجرد أن يحصل على نسبته منها..

من الخيانة أيضا يجري الطبيب أو الطبيبة عملية قيصرية لا تحتاجها الحامل من أجل المال وقد يكون بالامكان توليدها طبيعيا..

من الخيانة أن يوقف الطبيب إجراء عمليات جراحية بالمستشفى العام لينفرد بإجرائها في المستشفيات الخاصة ويضع تسعيرات خيالية تقسم ظهر أهل المريض وربما يستدينون ويبيعون أغلى ما يملكون بأبخس الاثمان وربما اضطروا إلى ذل وجوههم لتوفير هذه الأموال.

من الخيانة أن يطلب الطبيب وضع المولود في حضانة وهو يعلم أنه لا حاجة لذلك كله، فقط من أجل المال.

من الخيانة أن يذهب سائق الإسعاف الذي يناط به إغاثة العاجز، بالمريض، إلى المستشفى الذى يقدم له نسبة مقابل كل مريض حتى لو كانت هناك مستشفيات أرخص أو أفضل.

من الجشع والخيانة أن يتم استنزاف أموال المريض في مستشفى لا توجد لديه الامكانيات والتخصصات لمثل هذه الحالة وفي الأخير يقال له نحن آسفون فالحالة خطيرة ويلزم نقلها إلى مستشفى متخصص رغم علمهم ذلك من البداية.

من الخيانة والجشع أن يتم تأجير سيارة الإسعاف بمبالغ باهظة وخيالية لنقل الحالات التي تستدعي التحويل إلى مكان آخر.

هل ندرس الطب لنرتقي به ونخدم المرضى أم لنمطتي به ظهور البشر؟

الطب يا سادة رسالة سامية ومهنة انسانية لها ضوابط وميثاق شرف غير مكتوب يحمله الأطباء في قلوبهم وليس في جيوبهم.

تحية للأطباء الشرفاء أصحاب الضمائر الحية أينما كانوا، ولا نستطيع ايفاءهم حقهم من الشكر والثناء ولكن أجرهم عند ربهم أكبر وأعظم من كل أموال الكون.

الضمير هو السلطه الرقابيه العظمى فراجع ضميرك لأنه مفتاح قبول الأعمال الصالحه عند رب العالمين.

أخاطب الضمير الإنساني لكل طبيب في وطننا الحبيب، بعد أن تفشت هذه السلبيات التي تسببت في إفقار وموت الكثير من المواطنين البسطاء دون وازع من ضمير أوخوف من الله أو رحمة.

الرجاء نشرها لتصل إلى كلّ طبيب وإلى كلّ شركات وتجار الأدوية وإلى كلّ أصحاب المستشفيات الخاصة والمختبرات.

“إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* اختصاصي في الفحص بالأشعة والفيزياء النووية التطبيقية في الطب والبيولوجيا من جامعة باريس.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M