مراكز تلقيح وتحاليل تعيش فوضى كبيرة نتيجة المحسوبية والزبونية ولا مبالاة المسؤولين

14 أغسطس 2021 10:31

هوية بريس – متابعات

تعيش مراكز التلقيح والتحاليل بسطات فوضى عارمة، نتيجة المحسوبية والزبونية ولا مبالاة القائمين على عملية التنظيم، مما يشكل تهديدا صريحا لصحة المواطنين في ظل الارتفاع في عدد المصابين بفيروس كورونا.

كما يعرف الطاقم الطبي بهذه المراكز ارتباكا واضحا بسبب الفوضى؛ إذ يقوم أفراد الطاقم بمهام التحاليل والتنظيم، وهو ما يتسبب لهم في احتكاكات جسدية وسب وشتم من طرف بعض المرتفقين في غياب واضح للسلطات المحلية والأمنية.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

ووفق ما أوردته يومية “الأحداث” فإن كل الإمكانات متوفرة إلا التنظيم، وأن المواطنين في مراكز التلقيح سئموا من الزبونية والمحسوبية والمحاباة التي يمارسها بعض المسؤولين عن التنظيم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M