مسجد باريس يندد بتصريحات أتال “المسيئة لمسلمي فرنسا”

23 أبريل 2024 03:08

هوية بريس – وكالات

ندد مسجد باريس الكبير اليوم الاثنين بتصريحات رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال انتقد فيها ما وصفه بتصاعد “التغلغل الإسلاموي في فرنسا والدعوة إلى تطبيق الشريعة في المدارس”.

وفي بيان نشره على صفحته بمنصة “إكس” شجب مسجد باريس الكبير “مثل هذا التعميم الذي يهدد بتشويه المكون الإسلامي في فرنسا، مما يعرض الوحدة الوطنية للخطر”.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

وأضاف البيان أنه خلال زيارته الأخيرة إلى منطقة “فيري تشاتشيون” جنوب باريس، تحدث أتال عن “مجموعات منظمة نوعا ما، تسعى إلى تنفيذ تغلغل إسلاموي”، ملمحا إلى عملية تسلل أيديولوجي متطرف داخل مؤسسات الدولة وخاصة في الوسط التعليمي، على حد قوله.

وطالب المسجد الكبير في بيانه بأن تكون مثل هذه الاتهامات مبنية على أدلة ملموسة، حتى تؤخذ على أنها ذات مصداقية وترك التصريحات ذات الصبغة السياسية.

وعبّر مسجد باريس الكبير عن مخاوفه من أن تؤدي مثل التصريحات إلى استهجان جزء من مكونات المجتمع الفرنسي، وأن يسهم في ضرب العيش المشترك في فرنسا.

ودعا عميد مسجد باريس الكبير رئيس الوزراء والحكومة إلى تجنب مثل هذا النوع من الخطابات، لا سيما خلال هذه الفترة الانتخابية التي يتم فيها استخدام الإسلام والمسلمين كمطية للظفر بأصوات اليمين المتطرف.

يذكر أنه عقب توليه وزارة التعليم بشهرين عام 2023، أعلن أتال وهو شاذ جنسيا، حظر العباءة في المدارس الحكومية، وفي بداية 2024 تم تعيينه رئيسا للوزراء.

وتشهد فرنسا باستمرار، حملات عداء واسعة للإسلام والمسلمين، سياسيا وإعلاميا، حيث عمدت السلطات أكثر من مرة إلى إغلاق العديد من الجمعيات والمؤسسات الإسلامية.

ويرى مراقبون أن حملة العداء وتشويه الإسلام في فرنسا وراءها أهداف سياسية متعلقة بالانتخابات، وليس لأن “الإسلام يشكل خطرا على علمانية الدولة” كما يدعي مهاجموه، حسب “الجزيرة”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M