منظمة التجديد الطلابي تستنكر بشدة ما آل إليه الوضع الأمني بالحرم الجامعي بالجديدة

07 أبريل 2023 18:49

هوية بريس – متابعة

استنكرت منظمة التجديد الطلابي في بيان لها ما آل إليه الوضع الأمني بالحرم الجامعي بالجديدة، وكثرة الجرائم التي صار ضحيتها الطلبة والطالبات وممتلكاتهم.

وساءلت رئاسة الجامعة عن أسباب عدم إيلاء موضوع الأمن الداخلي بالحرم الجامعي الأهمية القصوى وعدم تسخير الوسائل المادية والبشرية بشكل محترم لخلق بيئة جامعية آمنة ومستقرة.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

ودعت المنظمة السلطات الأمنية بمدينة الجديدة إلى التفاعل الجاد والسريع مع هذا الملف باعتبار أن هذه الأخيرة مؤسسة يقع على كاهلها مسؤولية حماية المواطنين.

وإليكم نص البيان كاملا:

“بسم الله الرحمن الرحيم

بيان للرأي العام صادر عن منظمة التجديد الطلابي فرع الجديدة

يعد الأمن أهم الحقوق الأساسية لوجود الإنسان وبقاءه، فكل ضروريات الحياة مرهونة به؛ وهو ما أكده رسولنا الأمين محمد ﷺ في حديثه، حيث قال ”من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا“، كما نصت عليه أغلب المواثيق الدولية، من أبرزها المادة (03) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان سنة 1948، ثم المادة (09) من العهد الدُّوَليّ الخاص بالحقوق المدنية والسياسية؛ كما تمت الإشارة إلى الحق في الحياة في دستور المملكة المغربية سنة 2011 من خلال الفصل 21 في الباب الثاني: باب الحريات والحقوق الأساسية …

وفي الوقت الذي كان يتوقع فيه من جامعة شعيب الدكالي بالجديدة القيام بمجموعة من الإجراءات للنهوض بشروط التحصيل الجامعي في ظل الأزمات الحادة التي يعيشها الاقتصاد الوطني، نجد هذه الأخيرة تقف عاجزة أمام توفير أبسط هذه الشروط وهي السلامة الجسدية لطلبتها، فقد سجلنا في منظمة التجديد الطلابي وتابعنا ولا نزال، بكل استنكار التردي المهول للوضع الأمني بالحرم الجامعي ومحيطه، بالنظر لاستفحال ظاهرة سرقة الدراجات الهوائية للطلبة، وسرقة الطالبات تحت طائلة الضرب والتهديد بالسلاح الأبيض (الكريساج) من طرف أحد البلطجية بشكل متكرر، ودون أي متابعة أو محاسبة من الجهات المسؤولة على أمن وأمان المواطنين عامة، وطلبة الجامعة بشكل خاص.
وقد حذرنا وعبرنا عن رفضنا المطلق لهذه الممارسات المسيئة لسمعة الجامعة في غير ما مناسبة (تنديدات، احتجاجات، إبلاغ بعض المسؤولين الجامعيين،…)، لكن دون أن نتلقى أي تفاعل معقول يليق بحجم الوضع المزري الذي يعيشه طلبتها.

وعليه، فإننا في منظمة التجديد الطلابي فرع الجديدة بصفتنا هيئة طلابية حملت على عاتقها من موقع المسؤولية الدفاع عن حقوق الطلاب العادلة؛ فإننا نعلن للرأي العام الجامعي والوطني ما يلي:

1. تضامننا المطلق مع عموم ضحايا السرقة وضحايا الضرب والتهديد.

2. استنكارنا الشديد لما آل إليه الوضع الأمني بالحرم الجامعي، معتبرين أن الحق في الأمن هو حق للجميع يشمل حماية الفرد في حياته، وماله، وشخصه، وعرضه، وممتلكاته.

3. تحميلنا كامل المسؤولية لرئاسة جامعة شعيب الدكالي وإدارات المؤسسات التابعة لها فيما يخص تردي الوضع الأمني بالحرم الجامعي، مشيرين إلى أن اتخاذ جميع إجراءات الأمن والسلامة في الجامعة من أولويات العمل الإداري الذي يجب أن تنتهجه المؤسسات التعليمية الحديثة، من أجل ضمان الأمن الداخلي في المؤسسة والحفاظ على أمن وسلامة الطلبة وممتلكاتهم.

4. مساءلتنا لرئاسة الجامعة عن أسباب عدم إيلاء موضوع الأمن الداخلي بالحرم الجامعي الأهمية القصوى وعدم تسخير الوسائل المادية والبشرية بشكل محترم لخلق بيئة جامعية آمنة ومستقرة.

5. دعوتنا السلطات الأمنية بمدينة الجديدة إلى التفاعل الجاد والسريع مع هذا الملف باعتبار أن هذه الأخيرة مؤسسة يقع على كاهلها مسؤولية حماية المواطنين.

6. دعوتنا لكل الأصوات الحرة بجامعة شعيب الدكالي وعموم الجماهير الطلابية إلى التضامن وتوحيد الجهود من أجل حرم جامعي يتمتع فيه الجميع بحقوقهم وعلى رأسها الحق في الأمن.

7. وأخيرا، عزمنا المطلق على خوض كافة الأشكال النضالية والترافعية بمعية جميع الهيئات الطلابية والحقوقية والجماهير الطلابية من أجل الحفاظ على كرامة الطلبة وسلامتهم.
وما ضاع حق وراءه طالب

الجديدة في 12 رمضان 1444 هجري الموافق ل 03 أبريل 2023 ميلادي”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M