هناوي: ماذا يتم رفع لواء السيادة ضد دعاة الانفصال ولا يتم رفعه ضد الكيان الصهيوني؟!

22 نوفمبر 2016 19:58
هناوي: ماذا يتم رفع لواء السيادة ضد دعاة الانفصال ولا يتم رفعه ضد الكيان الصهيوني؟!

هوية بريس – حاوره* نبيل غزال

1- قام مجموعة من الفاعلين في المجال الحقوقي والجمعوي بوقفة احتجاجية أمام البرلمان احتجاجا على رفع العلم الصهيوني بمراكش، ما هي الرسالة التي أردتم إيصالها إلى الرأي العام والمسؤولين والمنتظم الدولي؟

الوقفة الاحتجاجية التي تم تنظيمها من قبل مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين وشاركت فيها عدة هيئات وطنية وشبكات حقوقية ودعوية ونقابية جاءت للتعبير عن الموقف المبدئي الثابت والدائم للشعب المغربي المناهض للتطبيع الصهيوني ولكل أشكال الاختراق التي يعرفها المغرب على كافة المستويات من قبل أزلام الصهيونية.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

الوقفة كان لها رسالة واضحة، وهي أن أرض المغرب حرام على الكيان الصهيوني ورموزه والتي ليس العلم إلا أبرزها، وهو علم الإرهاب والاحتلال والعدوان الهمجي الصهيو-بربري.

فالفضيحة كانت كبيرة أن يتم رفع علم الصهاينة بقلب مراكش الحمراء التي سبق للشعب المغربي السنة الماضية أن أجهض خطة “آل كبنتون” لاستقدام الإرهابي المقبور شمعون بيريز إليها، وذلك بالتظاهر الميداني في عدد من المدن وتقديم شكاية باعتقاله حينها أمام الوكيل العام للملك بالرباط من قبل فريق محامي مجموعة العمل الوطنية.

مراكش ليست منطقة خارج السيادة الوطنية والشعبية لذلك وجهنا الرسالة بقوة عبر حرق علم الصهاينة أمام البرلمان المغربي الذي يمثل الشعب بالعاصمة حتى نقول أن وجود علم صهيون بمراكش هو خارج الشرعية وأنه عمل إجرامي مرفوض بكل شدة.

2- برر بعض المسؤولين رفع العلم الصهيوني بمراكش أن ذلك كان تحت لافتة الأمم المتحدة والمغرب استضاف القمة فقط، فما تعليقكم؟

 تبرير رفع علم الصهاينة بأنه جاء تحت لافتة الأمم المتحدة هو تبرير مرفوض ومكشوف وغير منطقي.

الأمم المتحدة ليست كيانا فوق كيان الدولة. وهي ليست سلطة انتداب أو حماية أو استعمار..

المغرب له السيادة على بلده والدولة مسؤولة عن حماية التراب الوطني من أي انتهاك مادي أو رمزي.. وقد قامت السلطات بمنع إحدى ممثلات البوليساريو من المشاركة برغم كونها تحمل جواز دولة أخرى.. فلماذا يتم رفع لواء السيادة هنا ضد الانفصال ولا يتم رفعه ضد الكيان الصهيوني.

السيادة إما أنها كاملة أو أنها غير موجودة.. وليس هناك منطقة رمادية في مفهوم السيادة.

الكيان الصهيوني الإرهابي سبق له أن دمر ملاجئ و مدارس و مقرات الأمم المتحدة في فلسطين في محارق غزة وفي جنوب لبنان في مجازر “قانا” وسبق له أن مارس القرصنة البحرية في المياه الدولية على مرأى ومسمع العالم.. ويرتكب المجازر البيئية بحق الأرض والسماء والحجر والشجر في أرض فلسطين.. ومقامه هو المحاكمة والعقاب وليس الاستقبال تحت علم المنظمة الدولية.

كما أن الكيان له مع المغرب والمغاربة تاريخ إجرامي طويل ومستمر منذ اجتثاث مئات الآلاف من اليهود المغاربة وزرعهم في كيان الإرهاب عبر عصابات الموساد.. وكذا هدم حارة المغاربة التي هي وقف مغربي منذ 10 قرون قبالة المسجد الأقصى المبارك.. وكذا استهداف الكيان للنسيج المجتمعي المغربي عبر تسلل أذرعه الاستخبارية بأدوات محلية لخلق الفتنة العرقية تحت مسميات ثقافية ..

فالعدو الصهيوني عدو.. ولا مجال لتبرير وجود رايته على أرض المغرب.

3- ما هي الخطوات التي تعتزمون اتخاذها مستقبلا للحد من عمليات التطبيع؟

 التطبيع ظاهرة معقدة ومشتبكة الخيوط والمحاور، لذلك تبقى المعركة ضده معركة مستمرة في الزمان والمكان ثقافيا وسياسيا وإعلاميا وتجاريا..

ونحن هنا على هذا الثغر الخطير دفاعا عن الوطن المغرب وعن قضية فلسطين في نفس الوقت مهما كال الزمن ومهما كانت التضحيات.

فالعدو الصهيوني له طبيعة سرطانية أخطبوطيه مما يتطلب معه تدبير المعركة بشكل نسقي أفقي على امتداد ساحة المواجهة معه .

ونحن في الهيئات الشعبية التي نشتغل فيها دون توقف ننتقل من مستوى إلى مستوى بشكل نسبي ونوعي عبر منهج تصاعدي متعدد الأوجه و الواجهات.

ونذكر هنا بمقترح تجريم التطبيع الذي شكل ضربة قوية واستراتيجية لخفافيش التطبيع بالمغرب برغم أنه لا يزال في دهاليز البرلمان، إلا أنه شكل نقلة نوعية لها ما بعدها، باعتباره وثيقة تاريخية حصل بشأنها شبه إجماع الفرق البرلمانية والمجتمع المدني.

مستقبلا نحن في إطار تطوير الأداء وتدعيم شبكة المناهضة لتكون على مستوى دول وشعوب المغرب الكبير وفي مبادرة قادها المرصد المغربي لمناهضة التطبيع.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

* الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M