ورقة اليانصيب!!…

03 سبتمبر 2016 01:50
بلاغ للداخلية حول النسب المؤقتة للمشاركة في الانتخابات التشريعية

هوية بريس – ذة. لطيفة أسير

الوطن أهزوجة تطرب النفس بترنيمها، وتنتشي الروح بترديد نغماتها، ومهما اختنقت أنفاسنا بما يسومنا من ظلم، يبقى مقامه بالقلب سامقا، وكثيرا ما رددنا في صبانا (حب الوطن من الإيمان). وغنيّ عن الذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن مسقط رأسه -مكة- حين اضطر لمغادرتها: (والله إنك لخير أرض الله وأحب أرضٍ إليَّ ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت منك).

لكن ما يؤسف له أن يعزف على وتر الوطنية أرباب المصالح ممن لا يعني لهم الوطن شيئا غير تحقيق الأرباح الشخصية، وكأنه ورقة يانصيب على من ظفر بها أن يستمتع بغنائمها جهد استطاعته. وحمّى الوطن والوطنية الموسمية تقترب كلما دنا موعد الانتخابات التشريعية . فتجد من علا وطغا، وعاث في الأرض فسادا وبغا، يخالطُ عامة الشعب، ويستأنس بمحادثتهم ومؤاكلتهم ومسامرتهم طيلة الحملة الانتخابية، يحتضن بوداعة ورومانسية همومهم، ويسافر بأمانيهم إلى حيث لا يستطيعون الظفر بها.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

خطابات عافتها نفوسنا، وتهاوى صرح أكاذيبها من زمن، لأنها صارت مطية كل متملّق لاهث خلف السلطة والاغتناء السريع الذي يكفل لهم الراحة المادية ولآل بيتهم ما تصاعدت أنفاسهم في هذه الدنيا.

لا يخدعنك هتافُ القوم بالوطن….فالقوم في السِّر غير القوم في العلنِ

أحبولةُ الدين ركَّت في تقادمها….فاعتاض عـنها الورى أحبولة الوطنِ

ولأن بحر السياسة آسنٌ، صار لزاما على من يخوض غماره أن يضع نصب عينيه أن معارك اليوم باتت كل الأسلحة فيها مستباحة، فلا اعتبار للقيم الدينية أو الأخلاقية أو الإنسانية، و الأحزاب بدل أن تتفنن في عرض برامجها الانتخابية، نراها تبحث عن كل الثغرات الممكنة  لنسف كل منافس، وتجنّد لذلك إعلاما رخيصا لا يفقه شيئا في أدبيات الصحافة وأخلاقياتها.

الكثير من المغاربة اليوم في خصام تامّ مع الانتخابات، ومن سنوات وهم يؤكدون أن أمانة صوتهم لا ينبغي أن تُودَع إلا لدى أمين، وهذا الأمين مازال في طيّ الغيب نرقُب إطلالته بكل شغف، وننتظر خروجه انتظارنا للمهدي . كنّا نمنّي النفس بذاك البديل الإسلامي ، لكن فشل التجربة جعل المضربين عن التصويت يتشبثون بموقفهم، إذ لا قيمة لمن يتم اختيارهم طالما لا يملكون آلية لفرض برامجهم، ولا قيمة لمن يتم اختيارهم طالما شهوة المال آسرة وبريقها يغري حتى من لهم توجه ديني . وإذا كان من درس القرآن والسنة عاجزا عن الصمود في وجه المغريات، قادرا على سحق الفقراء والانتصار لأرباب الفساد، فأي خير يُرجى من غيره !!؟

بهذه النظرة السوداوية أستشرف الانتخابات المقبلة وأنا أستعرض بمخيلتي الشخصيات المرشحة لرئاسة الحكومة المقبلة، والطيف السياسي الذي سيشكل الأغلبية، وإن كنت على يقين بأن الأمر بات يتعلق بكعكة مغربية من طراز خاص جدا، يتم تداولها كل خمس سنين بين الأحزاب، يُفتح فيها المجال لكل طيف سياسي بأن يقتات منها على سعة، وتبقى المعارضة مجرد ديكور ديمقراطي يزين المشهد السياسي.

أما الطبقات المقهورة فما عليها سوى التضرع لله بأن يرزقنا يوما ما بساسة يسوسون سياسة البلد بما يرضي الله أولا، ويرفعون من معاناة الطبقات الكادحة ثانيا، ويضعون حدّا لأباطرة الفساد ثالثا.

 فهل بين المغاربة “سوبرمان” يحقق لنا هذه الأحلام؟

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M