وزير سابق يعلق على وزير الثقافة واحتفائه براقص أجنبي في المعرض الدولي للكتاب

15 مايو 2024 02:00

هوية بريس – متابعة

تحت عنوان “فصبر جميل”، كتب الدكتور خالد الصمدي “وأنا أرقب المشهد تخيلت لو أن الوزير انتقل بسيارته إلى منزل كاتب مغربي مبدع لفه النسيان فأتى به إلى المعرض ومنحه شرف قص شريط افتتاحه، في التفاتة رمزية جميلة، واصطحبه في جولة خفيفة في أروقته، ثم نظم له حفل تكريم رمزي في رواق وزارته الفخم الفسيح، عرفانا بجهوده ومن خلاله بجهود الكتاب والمؤلفين والمبدعين ومن وراءهم من الناشرين، ثم يعود به إلى بيته ومستقره معززا مكرما”.

وأضاف الوزير المنتدب السابق بوزارة التعليم العالي في منشور على فيسبوك، متسائلا “كيف سيكون وقع هذا المشهد لدى المغاربة بمختلف أطيافهم وأعمارهم، وهم يشاهدون تكريم الثقافة والمثقفين، في مناسبة ينتظرونها كل سنة؟”.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

وتابع الصمدي “لكنني استفقت من حلمي الجميل فإذا براقص أجنبي، يعوض المثقف المغربي الذي في حلمي، يمشي متبخترا في فضاء المعرض مزهوا بحراسه إلى جانب الوزير وهو يتجول معززا مكرما بين العالمين”.

وفي ختام منشوره أوضح الصمدي، أنه “لم أصدق المشهد”، مردفا “أو على الأقل لم أرد أن أصدقه، حاولت أن أرجع إلى غفوتي حتى تذوب حسرتي، لكن الواقع كان أقسى علي حتى في الحلم فحرمني من نشوتي ولذتي، ورفع من منسوب حسرتي، فحوقلت واسترجعت، وقلت حلم جميل، إن لم يتحقق فلمثقفينا صبر جميل، والله المستعان على ما تصفون”.

وكان وزير الثقافة المغربي محمد مهدي بنسعيد قد ظهر في أروقة المعرض الدولي للكتاب والنشر بالرباط يتجول رفقة الممثل والمغني المصري محمد رمضان، وهو المشهد الذي أثار كثيرا من المغاربة، حيث عبر عدد منهم عن سخطه وامتعاضه من الاحتفاء بفنان أجنبي مثير وتجاهل قامات فكرية وثقافية مغربية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M