الأئمة يرفضون العيش بالصدقات ويحملون المسؤولية لوزير الأوقاف والمجلس العلمي الأعلى (وثيقة)

20 مايو 2020 14:23
الأئمة المجازون: ردّ الوزارة يسيء إليها ويطرح التساؤل حول "برنامج تكويننا" ومصداقية المجالس العلمية التي منحتنا تزكيات الحفظ والخطابة!!

هوية بريس – عابد عبد المنعم

عبر أعضاء فضاء التواصل للأئمة المزاولين حاملي الشهادات الجامعية عن رفضهم نداء بعض المجالس العلمية بشأن دعوة المواطنين للتصدق على أئمة ومؤذني المساجد.

وجاء في بيان الأئمة “إننا إذ نقدر غيرة واهتمام العلامة الأستاذ ابن حمزة فإننا نستنكر التسول واستجداء المواطنين الشرفاء باسمنا ، ونذكر الرأي العام الحر أننا نعتز بوظيفتنا الرسالية بالمساجد، ونرفض تقزيم دورنا وعطائنا، ونؤكد أننا قطاع منتج له إسهاماته الجليلة في المجال التربوي والتعليمي والاجتماعي ، كما يضطلع بمسؤولية حراسة الأمن الروحي والذود عن الثوابت الدينية والوطنية ، إلى جانب السهر على إقامة الشعائر التعبدية ببيوت الله تعالى .
وإن نداء التسول الصادر عن جهة رسمية – كطرف في استمرار أزمة الأئمة – يمعن في تقزيم وظائفنا ويسعى لتسويقنا في المجتمع كعَجزة ومعاقين معطلين.

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

وأضاف البيان “إنه ودفعا لأية محاولة للاستغفال نندد بشدة بـ”نداء الحـﯖرة” وتوصية الحط من الكرامة ، الصادرة عن المجلس العلمي بشأن “عرف الشرط” الذي تجاوزه المجتمع المغربي لظروف يعلمها الجميع، والسادة أعضاء المجلس العلمي الأعلى المحترمون يدركون فقها وأخلاقا وجوب توجيه الصدقات وزكاة الثمار والحبوب وخدمات إعانة العيد ونظام العجز وقفة رمضان إلى المنصوص عليهم شرعا من الزَّمْنى والمعوزين المساكين ! ويجمل التذكير أن الظرفية والمنعطف الذي يمر به بلدنا يتطلب الانخراط بجد لإقرار سياسة رشيدة تُبوئ أئمة المساجد المكانة اللائقة بحراس رسالة المساجد ، مقاما يترجم عمليا المادة الأولى من الظهير الشريف المحدد لوضعيات القيمين الدينيين والتي تنص على أن القيمين الدينيين يوضعون تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين ، أيده الله.

واعتبر الأئمة أن “نداء الصدقات ، وهو في نظرنا ـ غيرة وحس وطني في غير محله وإبانه ـ لا يعدو كونه محاولة للتهرب من المسؤولية والقفز على وضع هش يعيشه معظم أئمة المساجد ، كشفت عنه ـ أكثر من أي وقت مضى ـ ظروف الطوارئ الصحية لهذه الجائحة ، التي سنتغلب عليها بعون الله.

كما جددوا رفضم “قبول العيش بالصدقات وفتات موائد العزاء ونطالب الحكومة بالإفراج عن مستحقاتنا من المال العام النظيف الذي لا مِنَّة فيه لأحد”.

وحمل أعضاء فضاء التواصل المسؤولية للمجلس العلمي الأعلى وكافة مؤسسات الأوقاف – والسيد الوزير الأستاذ أحمد التوفيق على رأسها – مسؤولية التجاهل والتماطل في الاستجابة الحقيقية لمطالبنا المشروعة ، ونجدد مطالبتنا بإقرار سياسة رشيدة واقعية من شأنها حماية كرامة الأئمة حملة كتاب الله تعالى ، تلكم المطالب كانت موضوع عشرات المراسلات من قبل الأئمة المزاولين حاملي الشهادات الجامعية ، أعقبتها ـ كردة فعل للتجاهل ـ السلكة المطلبية والمسيرة الاحتجاجية رقم 1 بالرباط بتاريخ 21 يناير 2020.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. هذا حق مشروع فلماذا كل هذا الاحتقار والانحطاط من شان اهل الله فالامام هو من يحق له ان يكرم وتعطاه المكانة العالية فوق جميع الشراءح الا يحق لاهل الله وخاصته ان يسكنوا المنازل الراقية ويمتطو السيارت الفارهة وتكون لهم اجرة محترمة اليس هم من كرهم الله غز وجل ونسبهم اليه بينما نرى في الدول الصليبة يقدسون رهبانهم ويعطونه المكانة السامية والاءمة في هذا البلد يتسولون اتقوا الله في اءمتكم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M