ذ. إبراهيم الطالب: وظيفة «مؤمنون بلا حدود».. محاربة الإسلاميين وتقديم قراءة علمانية للدين

24 مايو 2014 22:41
«الإيمان بلا حدود» لإبطال الإسلام.. قراءة في رسالة مؤسسة «مؤمنون بلا حدود»

ذ. إبراهيم الطالب: وظيفة «مؤمنون بلا حدود».. محاربة الإسلاميين وتقديم قراءة علمانية للدين

هوية بريس – عبد الله مخلص

السبت 24 ماي 2014

في مقالته الجديدة التي عنونها بـ: «الإيمان بلا حدود» لإبطال الإسلام قراءة في رسالة مؤسسة «مؤمنون بلا حدود»؛ أكد الأستاذ إبراهيم الطالب مدير أسبوعية السبيل أنه بعد اطلاعه ومتابعته لإنتاجات مؤسسة «مؤمنون بلا حدود» تبين له أن هدف هؤلاء المؤمنين بلا حدود، هو:

«تفجير حدود الإيمان ونسف معالمه، بمنهجية تعتمد الخلط بين دائرة الكفر ودائرة الإيمان، بحيث يصير كل من اعتقد في شيء ما مؤمنا، ويتساوى في ذلك من يؤمن بالله سبحانه، بمن يؤمن بغيره كالبوذية والهندوسية وكونفوشيوسية وكل الديانات البشرية المختَلَقَة». 

وأن الـ«مؤمنون بلا حدود هي محاولة للَبس الحق بالباطل وكتمان الحق عن علم ودراية، للوصول إلى هيمنة النظرة العلمانية للكون والإنسان والحياة، مع فرض قراءة جديدة للقرآن والإسلام يصبح معها دين الإسلام مجرد معتقد فردي لا محل له في  تدبير الشأن العام، وليس فيه من الأحكام ما يسوغ إحلال نظمه مراتب الحكم السياسي، بمعنى أن الإسلام دين بلا دولة، وأن كل تاريخ الإسلام هو مجرد توظيف «سياسوي» للدين من طرف العرب، وأن حضارة الإسلام التي دامت 14 قرنا، لا تعدو أن تكون متاجرة بالدين من طرف حكام مستبدين استغلوا شعوبهم بادعاء حماية الدين». 

وطرح الأستاذ الطالب في مقالته المذكورة تساؤلات من قبيل:

هل يمكن أن نتحدث عن إيمان بلا حدود؟

وهل يمكن أن يكون الشيء الذي نؤمن به لا حد له: أي لا تعريف له ولا مضمون ولا ماهية؟ 

أليس الإيمان بلا حدود كالكفر بلا حدود، ما دام يجيز للإنسان أن يشتمل قلبه على الإيمان بالأمر ونقيضه، بحيث يمكن أن يتساوى في الإيمان بلا حدود، من يؤمن بالله وحده، ومن يؤمن به سبحانه، لكن يرى أن تقديس بوذا وتنفيذ بعض تعاليم البوذية لا يؤثر في الإيمان بأن لا إله إلا الله، والإيمان بأن محمدا رسول الله؟

وخلص إلى أن الإيمان الذي يقترحه «المؤمنون بلا حدود» هو إيمان لا محل فيه لله وحده سبحانه، بل يمكن أن تؤمن بالله وبغيره، سواء كان آلهة العرب أو اليونان أو حتى إلها تصنعه أنت بنفسك، لأن الإيمان عندهم لا يهتم بما تعبد، ولكن المهم أن تتحلى بقيم الخير والجمال والمحبة بأرقى معانيها، وتتعالى على التحيزات والفوارق العقائدية والعرقية، أي ألا يبقى في فكرك أو معتقدك شيء اسمه الشرك أو الكفر.

وأن المؤمن بلا حدود لا بد له حتى يكون إيمانه بلا حدود، أن يعتقد ألا وجود لإيمان حق وإيمان باطل، أي أن يلغي كل القواعد الضابطة للإيمان، وهذا يفرض عليه ألا يرى وجودا لناقض لإيمانه، ولا يرى فيمن يعتقد في ضد إيمانه أنه كافر بما يؤمن به هو. 

ولخص وظيفة مؤسسة «مؤمنون بلا حدود» في:

– محاربة الإسلاميين والتصدي لكل دعوة ترى في الإسلام أنه نظام متكامل، ورسالة ربانية إلى البشر كي يمتثلوها دينا ودولة، اعتقادا وحكما.

– والوسيلة في هذه المحاربة وهذا التصدي تكون بإقناع المسلمين بأن القراءة العلمانية للدين، هي أرقى فهم له، بحيث تصون الدين من الابتذال السياسي ومن المتاجرة به، وذلك بإخراجه من السياسة، فيصبح معتقدا فرديا يلبي الحاجيات الروحية للفرد.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
16°
الخميس
17°
الجمعة
17°
السبت
18°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M