من يحمي خمارة «سيدي اسماعيل» رغم خطرها الكبير؟!!

12 نوفمبر 2014 20:05
من يحمي خمارة «سيدي اسماعيل» رغم خطرها الكبير؟!!

من يحمي خمارة «سيدي اسماعيل» رغم خطرها الكبير؟!!

هوية بريس – رضوان شكداني

الأربعاء 12 نونبر 2014

تعتبر قرية ”زاوية سيدي اسماعيل” من القری التي تعرف رواجا دائما بسبب موقعها، فهي محطة طرقية بين العديد من المدن من الدار البيضاء والجديدة في اتجاه كل من آسفي والصويرة وأكادير، وكذلك في اتجاه مراكش واليوسفية وشيشاوة، مما يجعلها محطة استراحة للمسافرين خاصة سائقي الشاحنات؛

الأقصى و"البقرات الحمراء".. المدونة وعدوان "الجهلوت".. قدوات الراب و"المواعدة العمياء" - ملفات وآراء

والملفت للانتباه عند الوقوف بها هو وجود خمارة ”بار” مفتوحة علی الدوام في وجه زبنائها كأنها مقهى شعبي أمام مرأی ومسمع كل المارين والقاطنين، منظر يشعر المؤمنين بالتضايق، ويهرول له أصحاب الشهوات بالتسابق.

فهل أصبح الخمر من الأمور الجائزة ليجهر به بهذا الوضوح الفاضح؟

هل رواد هذا المقهى من الجالية غير المسلمة بالمغرب التي رخصوا لبيع الخمر لأجلهم؟!

ولماذا اختيار إنشائه بهذا الموقع الحساس، مما قد يسهم في تنامي مشكل حوادث السير؟

أين دور المجالس العلمية في الدفاع عن ثوابت المذهب المالكي بل ثوابت الأمة التي أجمعت عليها كل المذاهب؟ أم أن ثوابت المذهب لا تتجاوز المسجد، ولسان حالهم ”ما لله لله وما لقيصر لقيصر”؟

من يحمي خمارة «سيدي اسماعيل» رغم خطرها الكبير؟!!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M