الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!

11 أغسطس 2022 01:37

هوية بريس – د.سامي عامري

ثم ماذا؟
من يصنع الوعي (بناءً أو هدمًا) اليوم؟
الجواب: الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.
الإعلام: بيد العالمانين والمُجّان ومحرّفي الدين.. هو الذي يبث قيم العلمنة في الأفلام والمسلسلات اليومية، ويصنع رموز الانسلاخ كسعد الدين الهلالي… وقد تمكّن الإعلام المسلم من الانتشار والتأثير في سنوات قليلة سابقة، قبل أن يُبتر بسيف إرهاب الأنظمة العربية.
التعليم: تقليص ساعات الدين واللغة العربية، وإفراغ العمل التعليمي من روحه الرسالية، وتحويله إلى سوق شهادات للوظيفة. ثم إضافة جرعات جاهلية من العلمنة واللبرلة والنسونة، بقيادة مؤسسة راند RAND التي وضعت رجلها فوق رقاب الحكام العرب، وأُسلِم إليها سلطان صناعة “الجيل الجديد”، ورموزه وأهدافه.
الإعلام البديل (فايسبوك، تويتر، يوتيوب…) متواطئ في دعم الشذوذ بقمع المعارضين، وفتح مساحات لسبّ الدين، وقتل روح مقاومة الصهينة..
وفي الآن نفسه يُضيّق على الدور التربوي والإعلامي للمساجد، من خلال توحيد الخطبة، ومعاقبة الأئمة، ومنع النشاطات العلمية أو تقليصها، وتعيين الفارغين والمجنّدين للطاعة..
القوانين الجزائية الرادعة: تهاون متنام في أمر الإباحية والمخدّرات.. وشدّة وتطرّف في محاصرة الدعاة وقمع الصادقين منهم..
ثم ماذا؟
ما هو سبيل استنقاذ الجيل من مكر أعداء الدين، إذا كانت المنافذ الكبرى للوعي محاصرة؟
هو السؤال العاجل الذي يطلب جوابًا من العاملين للدين؛ فإنّ أوّل العلاج، الوعي بالمحنة ومظاهرها ..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
21°
الجمعة
27°
السبت
31°
أحد
28°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M