البربر المغاربة وتهدئة الأطلس المركزي 1912-1933م

06 يوليو 2019 18:07
مقدمة كتاب "برابرة المغرب وتهدئة الأطلس المركزي 1913-1933" للجنرال كيوم

هوية بريس – ذ. إدريس كرم

تقديم

البربر المغاربة وتهدئة الأطلس المركزي 1912-1933م“، هذا عنوان كتاب للجنرال كيوم، وهو المقيم العام الحادي عشر بالمغرب بين 1951-1954، سبق أن قاد العمليات العسكرية بالأطلس المركزي بين الحربين لغاية 1934، وقد كتب تجربته في هذا الكتاب، الذي نقدم منه، الفصل الثالث.

تحت عنوان: “الهدف المقصود-صعب”

أ- غزو وتهدئة:

كما في باقي إفريقيا الشمالية هدف عملياتنا بالمغرب هو نشر الأمن وتجنب استعمال القوة كلما كان ذلك ممكنا، وهو ما يسمى (بالتهدئة)، التي هي مطمح نهائي لاشتمالها على عدة مميزات سياسية واجتماعية للوحدة والأمن الداخلي.

لكن في الأطلس المتوسط لم تخضع لنا أية قبيلة بكيفية تلقائية دون أن تخوض معنا قتالا، وبعضها حتى تستنفذ كل وسائل المقاومة عندها، وسيكون من الخطإ القول بأن هذا الغزو كان مقصورا على السلاح، فدائما وفي كل مكان نتواجد به، وفي كل مرحلة من مراحل السير، كانت السياسة تجذب وتقود مصلحة الشؤون الأهلية بدقة، لتجتمع مع العمل العسكري كي تحقق المبتغى.

لقد تشبث برابرة الأطلس المتوسط بمساكنهم أكثر من عرب الجزائر، ولم يكترثوا بجهود التهدئة التي قمنا بتحريكها، ولم يذعنوا إلا للقوة، فلم نتخط أية محطة دون أن نخوض معهم معارك طاحنة.

يجب التذكير بالهدف الذي وقعت عليه فرنسا وهو التعهد بإخضاع قبائل الأطلس المتوسط لمسؤولي السلطان، وهو ما يبرر جهدنا العسكري ويفسر أي تدبير معين لنا لمقاومة من يعارضنا، فاستعراض القواسم المشتركة للتهدئة يبين أنها تتكون من عاملين داخلي وخارجي، داخلي مرتبط وملازم لمجال الصراع والعقبة الخاصة لخصومنا، وخارجي مرتبط بالإطار العام الشامل للتهدئة بالمغرب وكافة المستعمرات الفرنسية.

لذلك سوف نشرح وتيرة هذه العمليات المتميزة ببعض المراحل القاسية الصعبة المنفعلة بطول مدد الركود، واختبار وسائل عملنا عسكريا وسياسيا لقياس الفرص المعروضة على القيادة لتهدئة الأطلس المركزي، لأن معرفة تلك العوامل المختلفة ومحدداتها سيتيح لنا التقدير المناسب للاختراق وفعالية الطرق المتبعة بعد معرفتها وتحديدها من الوجهتين العسكرية والسياسية وربطها بالعرض المتطور في المجالين الهجومي والدفاعي.

هدفنا: التهدئة الشاملة

الأطلس العاصي يمثل أكبر تهديد للمغرب الشمالي، مدنه وسهوله، قيمته الاقتصادية لن تتحقق إلا بالغزو، لكن ليس هناك شيء نهائي يمكن إقامته في الإيالة، كما أنه من مدة والقبائل النافذة النهابة تفر من الحكم المباشر للسلطة المركزية، مما يخل بالتوازن الأمني للبلد (المغرب النافع) الذي لا يمكن أن يتنمى اقتصاديا إلا تحت مظلة سياسية وعسكرية، كما أن الاتصالات بالجزائر لا يمكن أن تكون مصونة ما دام الأطلس المركزي وجنوب تازا غير محكوم، سهول مكناس وتادلا الأكثر غنى بالمغرب لن تكون مجدية ما لم تثر جاذبيتها القبائل البربرية المجاورة للسكن بها وهو ما فهمه سلاطين المغرب قبلنا، فعملوا على الحد من تهديدات قبائل الأطلس العاصية لساكني تلك السهول الممتدة بين مراكش وفاس عبر تادلا، وذلك لصالح عظمة المغرب وازدهاره، وهو ما فهمناه أيضا من وجوب وضع حد لعصاة الأطلس.

لقد بقينا مترددين أمام الصعوبات المالية في احتلال فعال للجبال، وسعدنا فقط بحصارها مثل ما فعل أكثر السلاطين.

التجربة التي اكتسبناها تتمثل في النتائج المشاهدة في عيون البرابرة، كلها تتوقف في التهدئة التي تعني تراجعا من قبلنا، إنه اعتراف بالعجز وجب استغلاله، ليس هناك جبهة منتهية إذا لم تكن جيدة التنظيم ومحمية بمجموعات جوالة تعرف المنطقة بدقة، على وفاق مع القطاع الخاضع ولا تتحرك إلا في جنح الظلام.

أيضا كل مرحلة توقف أثناء العمليات تسجل نمو انعدام الأمن وزيادة الاضطرابات على الجبهة نفسها وفي داخل خطوطنا، وتزيد من جرأة النهاب ونجاتهم من العقاب.

بدورها القطاعات المفتوحة للاستعمار ستتأثر بالتهديد وتكون تحت رحمة قناصة حقيقيين، من أجل وضع حد لهذه الوضعية تم مضاعفة الحواجز وتثليثها، وأصبح السكان الخاضعون في حالة استنفار دائمة.

تم تعزيز هذا الوضع الدفاعي دون أن يكون فعالا فيصير أكثر كلفة من الهجوم نفسه، وتنحسر قدرته على العقاب فقط بالمتهمين ووضع حد لعدم الاستقرار، وشيئا فشيئا بدأنا ننجز التهدئة التامة.

اعتبار آخر يتعلق بالدفاع الوطني، دفعنا لعدم إبقاء أية بقعة دائمة لثوار المغرب.

لم يكن بالإمكان حشد قوات هامة على جبهة الأطلس في وقت كان من اللازم وضعها في فرنسا لحماية حدودنا والدفاع عنها.

من المهم التأكيد على أن التهدئة العامة في عيون برابرة الأطلس لا مفر منها بالنسبة لنا.

بالنسبة لنا تهدئة تعني غزوا جيدا، لكن أيضا أكثر تنظيما وإدارة، لم يعد أبدا على سبيل المثال السلاطين يسافرون في البلاد لإعطاء القياد سلطة وهمية سريعة الزوال، تصرفنا نحن حقيقي كوكيل للسلطان باسمه.

وحدنا إيالته لكننا وضعنا مراقبة دائمة وفعلنا رؤساء الأهالي الذين طلبنا منهم تبيان أوامرهم للقبائل، وكذلك الأمر بالنسبة للجماعات القضائية الذين منحنا لهم امتيازاتهم.

الطرق التي أقمناها في الجبال، المراكز التي أنشأناها بها شاهدة على التزامنا النهائي بإقامتنا بهذا البلد، هذا (التنظيم المتواتر) الذي لم يكن عند البرابر أدنى مفهوم له، شكل بالنسبة لهم تهديدا آخر أخطر من الذي كان يمثله اقتراب المحلات الشريفة الذي جئنا للمغرب من أجل إحلال السلام والعدل المتجنب لكل ما لا يعقل حدوثه لشعب لا يرى في الغزو إلا النهب والدمار.

نحن نبرر هذا الغزو بعزمنا على نشر الأمن والعدل في بلد توطنت فيه الحرب اللصوصية العنيفة، بيد أن السلام في عيون البرابرة ليس هدفا والعدل الذي نريد الحفاظ عليه يعتبر سببا ضعيفا بدوره للغزو، إذن قانون الأقوى هو المشروع.

نحن سنكون مجبرين رغم أسفنا على الحرب لتحقيق أهدافنا، نحن سنغزو الأطلس المركزي قبيلة قبيلة، وادا وادا، باستعمال القوة التي هي الوسيلة الوحيدة التي يعترف بها البرابرة حتى نخضعهم لسلطتنا” (ص73-77).

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. نشأت بتاهلة عاصمة بني وارين الغربية و يحكي لي جدي حفظه الله عن ما روي له انه في زمن السيية ،أو كما كان يسما العصر الذي سبق الاحتلال الفرنسي، يحكي لي ان قبيلة بني واراين، وربما قبائل اخري، كانت تفرض إتاوات على بعض أسواق فاس. أي انها لم تكن فقط خارج سلطة السلطان و إنما كانت تفرض نفسها في فاس المدينة و التي كانت هي عاصمة اليلاد في ذلك الوقت.
    هذا يدل على مدى الانهيار و التحلل الذي وصلت اليه الدولة قبيل الاحتلال.
    الطريقة التي يروي بها الجنرال كيوم عن تلك المرحلة تنم عن تواطؤ من العلويين(العائلة الملكية) مع المحتل الفرنسي….لا ندري هل نتعجب أم نتحسر….!؟؟؟

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
20°
الأربعاء
20°
الخميس
20°
الجمعة
21°
السبت

حديث الصورة

صورة.. دعوات في فيسبوك لمحاكمة "ابتسام لشكر" لرفعها هذه اللافتة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها